الرئيسية محلية
تاريخ النشر: 06/12/2022 08:49 م

رام الله: لقاء مفتوح يستعرض واقع معاناة النساء الفلسطينيات جراء جرائم الاحتلال

رام الله 6-12-2022 وفا- استعرضت مجموعة من أمهات الشهداء والأسرى والأسيرات المحررات والشابات الفلسطينيات، اليوم الثلاثاء، المعاناة التي يتعرضن لها، جراء جرائم الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة بحق شعبنا، خاصة تجاه النساء والأطفال.

جاء ذلك خلال لقاء حواري مفتوح تحت عنوان "رسائل نسوية فلسطينية" نظمه منتدى المنظمات الأهلية لمناهضة العنف ضد المرأة، بالشراكة مع اتحاد جمعيات الشابات المسيحية في فلسطين، في رام الله وعبر الفضاء الافتراضي من غزة، بحضور عدد من ممثلات وممثلي السلك الدبلوماسي ومؤسسات الأممية والدولية والحقوقية، ضمن فعاليات حملة الـ16 يوما لمناهضة العنف ضد المرأة "الحماية حقنا..والأمان أولويتنا".

وأوصى اللقاء بضرورة تفعيل آليات مساءلة الاحتلال على جرائمه والضغط لوقف انتهاكاته بحق أبناء الشعب الفلسطيني، خاصة النساء والأطفال، وتعزيز صوت المناصرة الدولية، مع التأكيد على الدور الأساسي لمؤسسات المجتمع المدني في التخفيف من معاناة ضحايا جرائم الاحتلال الإسرائيلي.

كما دعا المجتمع الدولي إلى التوقف عن سياسة الكيل بمكيالين فيما يتعلق بحقوق الإنسان، فهي حق لكل البشر، ومن حق الشعب الفلسطيني العيش بكرامة كسائر شعوب العالم.

وفي كلمة مؤسسات منتدى مناهضة العنف ضد المرأة، قالت السكرتيرة العامة لاتحاد جمعيات الشابات المسيحية في فلسطين أمل ترزي، إن اللقاء يأتي ضمن مجموعة من حملات المناصرة التي ينفذها المنتدى ومؤسساته الأعضاء لتسليط الضوء على حقوق شعبنا بالحرية والاستقلال على المستوى الدولي، إلى جانب الحملات المتعلقة بتعزيز آليات الحماية للنساء في فلسطين.

وأضافت أن النساء في فلسطين يتعرضن لعنف مزدوج، فإلى جانب تعرضهن للعنف المبني على النوع الاجتماعي في الحيزين العام والخاص، في البيت ومكان العمل والشارع وحتى في الفضاء الالكتروني، يتعرضن لعنف سياسي يمارسه الاحتلال ضد شعبنا، فمنهن فقدن أرواحهن أو أبنائهن أو تعرضن للاعتقال والتنكيل، أو حرمن من لم الشمل مع أزواجهن وعائلاتهن، أو أبعدن عن وطنهن.

واستذكرت ترزي الصحفية الفلسطينية الشاهدة والشهيدة شيرين أبو عاقلة التي قتلت برصاص الاحتلال قرب مخيم جنين، والصحفية غفران وراسنة التي قتلت برصاص الاحتلال قرب مخيم العروب في الخليل، والشاب جواد الريماوي، أحد المتطوعين السابقين في مشاريع جمعية الشابات المسيحية في رام الله، الذي قتله رصاص الاحتلال برفقة شقيقه قبل أيام، مبرقة العزاء لوالدة جواد وظافر، وكافة أمهات الشهداء.

ودعت المجتمع الدولي وكافة المؤسسات الحقوقية والأممية إلى رفع المعاناة عن شعبنا وعن نسائنا، قائلة: "كفى لازدواجية المعايير، من حقنا أن نعيش بحرية وبأمن وسلام في دولة فلسطينية ديمقراطية مستقلة كاملة السيادة".  

وفي كلمة الهيئات الدولية في فلسطين، قالت الممثلة الخاصة لهيئة الأمم المتحدة للمرأة في فلسطين ماريز جيموند، إن من حق النساء في فلسطين، كسائر نساء العالم، أن ينعمن بالحرية والأمن والسلام، مؤكدة أن الاحتلال الإسرائيلي يقف عائقا أمام نيل النساء الفلسطينيات لحقوقهن، وشددت على ضرورة وقف جميع الانتهاكات التي تمارس ضدهن، وضمان وجود محاسبة للجناة.

وفي كلمة المؤسسات الحقوقية والنسوية، استعرض رئيس وحدة التواصل والدبلوماسية الدولية-المبادرة الفلسطينية لتعميق الحوار والديمقراطية (مفتاح) زيد عم علي، واقع النساء الفلسطينيات تحت الاحتلال الاستعماري، مشيرا إلى أن المجتمع الدولي مطالب بالتحرك فورا لوقف الانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني، خاصة النساء، وتوفير الحماية لهن، وضمان عدم إفلات الجناة من العقاب، ومحاسبتهم على جرائمهم.

وعرضت خلال اللقاء سلسلة أفلام بعنوان" زيتونة فلسطين" تعكس انتهاكات الاحتلال بحق النساء، والتي تناولت احتجاز جثامين الشهداء، والاعتقالات، وهدم المنازل، وقتل الأطفال، ومعاناة النساء في الأغوار من اعتداءات جيش الاحتلال والمستوطنين.

ــــ

س.ح/ع.ف

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا