الرئيسية الرئاسة تاريخ النشر: 29/11/2020 02:29 م

اجتماع قمة بين الرئيس والعاهل الأردني

الرئيس أثناء لقائه العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني في العقبة (تصوير: ثائر غنايم)
الرئيس أثناء لقائه العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني في العقبة (تصوير: ثائر غنايم)

 

رام الله 29-11-2020 وفا- عُقد، اليوم الأحد، اجتماع قمة بين رئيس دولة فلسطين محمود عباس، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين، في مدينة العقبة الأردنية، للتشاور حول مجمل التطورات على الساحة الفلسطينية، وجملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وشكر سيادته العاهل الأردني على مواقفه الداعمة للموقف الفلسطيني، ولحقوق شعبنا في الحرية والاستقلال.

وأكد الرئيس أن هذه المواقف الداعمة وآخرها تأكيد الملك عبد الله الثاني مركزية القضية الفلسطينية، وأهمية الاستمرار بالسعي نحو تحقيق السلام العادل والشامل، تؤكد عمق العلاقات بين القيادتين والشعبين الشقيقين.

وأشاد الرئيس بدور الأردن التاريخي في حماية والدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، من منطلق الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات.

من جهته، أكد العاهل الأردني، ضرورة تكثيف الجهود الدولية لتحقيق السلام العادل والدائم وإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، على أساس حل الدولتين، مشددا على وقوف الأردن بكل طاقاته وإمكاناته إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين في نيل حقوقهم العادلة والمشروعة وإقامة دولتهم المستقلة، ذات السيادة والقابلة للحياة، على خطوط الرابع من حزيران عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

كما أكد ضرورة الحفاظ على الوضع القانوني والتاريخي القائم في القدس، مشددا على رفض المملكة لجميع الإجراءات الأحادية التي تستهدف تغيير هوية المدينة ومقدساتها ومحاولات التقسيم الزماني أو المكاني، للمسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف.

وجدد الملك التأكيد على أن الأردن مستمر بتأدية دوره التاريخي والديني في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، من منطلق الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات.

وأكد الرئيس محمود عباس والملك عبدالله الثاني ضرورة توفير جميع سبل الدعم لاستدامة عمل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، لتمكينها من المضي في تقديم خدماتها الحيوية التعليمية والصحية والإغاثية للاجئين، وفق تكليفها الأممي.

واتفقا على مواصلة التنسيق والتشاور إزاء مختلف القضايا، وبما يحقق آمال وتطلعات الشعب الفلسطيني  في نيل حقوقه المشروعة ويحقق السلام العادل والشامل والاستقرار في المنطقة.

وفي سياق آخر، جدّد ملك الأردن، تعازيه الحارة بوفاة أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات.

وحضر اللقاء من الجانب الفلسطيني: عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية الوزير حسين الشيخ، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج.

ومن الجانب الأردني: ولي العهد الحسين بن عبد الله الثاني، ووزير الخارجية وشؤون المغتربين ايمن الصفدي، ومدير جهاز المخابرات اللواء أحمد حسني.

ـــ

س.ك/و.أ

 

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا