الرئيسية أخبار دولية
تاريخ النشر: 31/12/2022 09:27 م

أبناء شعبنا في لبنان يحيون الذكرى الـ58 لانطلاقة الثورة الفلسطينية

بيروت 31-12-2022 وفا- أحيا ابناء شعبنا في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان اليوم السبت، الذكرى الثامنة والخمسين لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة وحركة "فتح" تحت عنوان "عهدنا ثورة حتى النصر".

في مخيم نهر البارد، نظمت حركة فتح مسيرة جماهيريّة تأكيداً على استمرار مسيرة النضال حتى تحقيق العودة والانتصار بمشاركة عضو قيادة حركة "فتح" - إقليم لبنان يوسف الأسعد، وأعضاء قيادة المنطقة، وممثلي الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية، وأمين سر وأعضاء شعبة نهر البارد والفعاليات والشخصيات الوطنية والاجتماعية، وحشود من أبناء المخيم وقرى الجوار اللبناني، وجابت المسيرة شوارع المخيم على وقع أناشيد العاصفة.

 وقال عضو قيادة منطقة الشمال فرحان ميعاري: "من هذا المخيم نهدي ألف تحية إلى روح الشهيد الرمز ياسر عرفات مفجر هذه الثورة وقائدها ونعاهد الرئيس محمود عباس بالمضي قدماً على خطى الياسر، متمسكين بالثوابت الوطنية حتى تحرير فلسطين وعودة اللاجئين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس."

وأحيت منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح، في مخيم عين الحلوة، ذكرى إنطلاقة الثورة الفلسطينية وإنطلاقة حركة "فتح" الثامنة والخمسين، وسط حشودٌ جماهيريةٌ مهيبةٌ.

 وشارك في إحياء ذكرى الإنطلاقة أمين سر فصائل منظمة التحرير وحركة "فتح" في لبنان فتحي أبو العردات، وأعضاء قيادة الساحة، عضو المجلس الثوري لحركة فتح آمنة جبريل، وأمين سر حركة "فتح" - إقليم لبنان حسين فيّاض، وأعضاء قيادة حركة "فتح" - إقليم لبنان، وأمين سر حركة "فتح" وفصائل المنظمة في صيدا اللواء ماهر شبايطة وأعضاء منطقة صيدا، وأمناء سر شُعبها التنظيمية وكوادرها، ونائب قائد قوات الأمن الوطني في لبنان اللواء منير المقدح، وقائد القوات في منطقة صيدا العميد أبو أشرف العرموشي، وقادة الكتائب العسكرية، وقائد القوة الفلسطينية المشتركة العقيد عبد الهادي الأسدي، وممثلون عن فصائل العمل الوطني والإسلامي اللبنانية والفلسطينية، وممثلون عن الأحزب اللبنانية.

وأكد أبو العردات أهمية إحياء  هذه الذكرى والتحول الذي صنعته حركة "فتح" وقيمة هذه الحركة العملاقة.

وتابع: "إنطلقت هذه الحركة لتعبر عن وجع وآلام هذا الشعب ضمن هذا الواقع الصعب لتقول أن هذا الشعب له كرامة ويريد العودة الى ارضه".

وشدد على أن هذه الاستقلالية ليست استقلالية عن محيطنا العربي بل نحن من وحي الأمة ووجدانها، لكن استقلاليتنا تنبع من قرارنا الفلسطيني الخالص المجسد لهموم شعبنا على طريقة لا وصاية و لا تبعية.

وقال أبو العردات: "إننا نحتفل بذكرى انطلاقة فتح، نحتفل على أساس الوحدة لأن فتح رائدة الوحدة".

وأكد أبو العردات، أن حركة فتح الرائدة هي التي بدأت الثورة واستمرت، كانت وستبقى حامية ووفية للمشروع الوطني الفلسطيني.

واضاف أبو العردات:" نحن نعمل بكافة قوانا على تحقيق الوحدة، وهؤلاء الشهداء سطروا بدمائهم المعنى الحقيقي للوحدة، وما حصل في الأمم المتحدة ما هو إلا نتيجة نضال الشعب الفلسطيني والإيمان بعدالة هذة القضية

كما احيا ابناء شعبنا وحركة فتح الذكرى الثامنة الخمسين لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة انطلاقة حركة "فتح" في مخيّم البص، حيث احتشدت جماهير شعبنا في ساحة مستشفى الشهيد ياسر عرفات بحضور قيادة حركة فتح في منطقة صور، وممثلي الفصائل الفلسطينية والأحزاب اللبنانية والاتحادات النقابية والأندية الرياضية واللجان الشعبية والجمعيات والمؤسسات والفعاليات الاجتماعية.

ووجه مسؤول إعلام حركة "فتح" في منطقة صور محمد بقاعي تحية إجلال وإكبار إلى أرواح شهدائنا وفي مقدمتهم مفجر الثورة الشهيد الرمز ياسر عرفات، وشهداء اللجنة المركزية والأمناء العامين للفصائل الفلسطينية

وأضاء المشاركون شعلة انطلاقة الثورة، انطلاقة حركة "فتح" تلاها مسيرة حاشدة جابت شوارع مخيم البص على أنغام الاناشيد والأغاني الثورية والوطنية.

كما أحيت حركة "فتح" قيادة منطقة بيروت- الشعبة الجنوبية ومعها جماهير شعبنا في مخيم برج البراجنة ذكرى الانطلاقة بمسيرة جماهيرية حاشدة، إنطلقت من أمام جامع الفرقان في مخيم برج البراجنة.

وشارك في المناسبة ممثلو الأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية، وأعضاء اقليم حركة فتح في لبنان ومنطقة بيروت ومخيم برج البراجنة والأطر والمكاتب الحركية واللجان الشعبية وجمعية الهلال الأحمر.

وقال أمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير في بيروت العميد سمير أبو عفش، إنه في الوقت الذي يحتفل به الفلسطينيون بالذكرى الثامنة والخمسين لإنطلاقة حركة فتح، لا يزال الشعب الفلسطيني يواجه الإحتلال الذي يُمارَس عليه شتّى أنواع وأساليب الإضطهاد.

وأضاف، استطاعت فتح إحراز العديد من الانتصارات السياسية التي حققتها عبر الدبلوماسية، وجملة من الإنجازات على الساحة الدولية، داعياً الفصائل الفلسطينية إلى الوحدة في إطار منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

وانطلقت بعدها مسيرة بعرض للمجموعات المشاركة من كشافة وفرق موسيقية وأشبال وزهرات تابعة للمكتب الكشفي الحركي في بيروت إلى مثوى شهداء المخيم وقرأ المشاركون سورة الفاتحة لأرواح الشهداء.

كما نظّمت حركة "فتح" مسيرة جماهيريّة في مخيم البداوي بمشاركة أمين سرّ فصائل منظمة التحرير وحركة "فتح" في الشمال مصطفى أبو حرب وأعضاء قيادة المنطقة التنظيمية، وممثلي الفصائل الفلسطينية والأحزاب اللبنانية واللجان الشعبية، وحشود من أبناء المخيم وقرى ومدن الجوار اللبناني

وجابت المسيرة شوارع المخيم على وقع أناشيد العاصفة، والهتافات الوطنية والثورية.

واكد أبو حرب أن كل أبناء فلسطين هدفهم واحد وعنوانهم واحد وقبلتهم واحدة تتجه نحو فلسطين، موجهاً التحية لأسرانا داخل سجون الاحتلال الاسرائيلي، ثم أضاء المشاركون شعلة الإنطلاقة.

كما أحيت قيادة حركة "فتح" في البقاع ذكرى الانطلاقة في مخيّم الجليل بمشاركة أمين سر حركة "فتح" وفصائل منظمة التحرير فراس الحاج وكوادر الحركة وممثلي الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية، والأحزاب اللبنانية

وأكد الحاج ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام، داعياً الفصائل الفلسطينية للوحدة في مؤسسات منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا.

ـــــ

و.ي

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا