الرئيسية الأسرى
تاريخ النشر: 23/11/2021 02:48 م

وقفة إسناد للأسرى في طولكرم

طولكرم 23-11-2021-وفا- اعتصم أهالي الأسرى، وممثلو فصائل العمل الوطني في محافظة طولكرم اليوم الثلاثاء، أمام مكتب الصليب الأحمر في المدينة، دعما وإسنادا للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، خاصة المضربين عن الطعام رفضا لاعتقالهم الإداري.

ورفع المعتصمون الذين شاركهم طلبة جامعة القدس المفتوحة، صور الأسرى المضربين عن الطعام، ورددوا الهتافات المطالبة بحرية الأسرى. وطالبوا الصليب الأحمر والمؤسسات الحقوقية والإنسانية بالتدخل العاجل لإنقاذ حياتهم، والضغط على الاحتلال لوقف ممارساته التعسفية بحقهم، خاصة سياسة الاعتقال الإداري.

وقال مدير نادي الأسير في طولكرم إبراهيم النمر لـ"وفا"، "ندعم الأسرى خاصة المضربين عن الطعام وعلى رأسهم الأسير لؤي الأشقر من بلدة صيدا شمال طولكرم المضرب منذ 45 يوما"، موجها رسالة فخر واعتزاز للأسرى كايد الفسفوس وعلاء الأعرج اللذين انتصرا في معركة الأمعاء الخاوية كما الأسرى السابقين، وحققا حقوقهما المشروعة.

وطالب الصليب الأحمر والهيئات الدولية بالتدخل العاجل للضغط على حكومة الاحتلال بإلغاء القرارات الإدارية التي تمارسها على الأسرى، والمخالفة للأعراف والمواثيق الدولية، مشيرا أن هناك أكثر من 500 أسير يخضعون للاعتقال الإداري دون أي تهمة.

وأعربت نبيلة الأعرج والدة الأسير علاء الأعرج، عن فخرها بانتصار ابنها في معركة الأمعاء الخاوية بعد 103 أيام من الجوع والصبر والمعاناة والآلام، وللأسير كايد الفسفوس الذي دخل قائمة الانتصار، مشيرة أن علاء ما زال يقبع في "عيادة سجن الرملة" حتى يستعيد صحته، معربة عن أملها في الإفراج العاجل لهما ولجميع الأسرى وإنهاء ملف الاعتقال الإداري الجائر.

وقال ساطي الأشقر والد الأسير لؤي الأشقر من صيدا بطولكرم، إن ابنه دخل اليوم الـ45 في معركة الأمعاء الخاوية، وهو يشكو من آلام في المفاصل وفي المعدة ونقص وزنه 26 كيلوغراما، وحالته الصحية ليست سهلة، موضحا انه لا يعلم مكانه حاليا خاصة بعد أن أخبره المحامي أمس الأول أنه لم يجده في "سجن الجلمة" عندما زاره، ولم توضح له سلطات الاحتلال مكان احتجازه، مناشدا مؤسسات حقوق الإنسان والصليب الأحمر التدخل العاجل لمعرفة مكان ابنه والضغط نحو الإفراج عنه وعن جميع الأسرى.

وبارك منسق فصائل العمل الوطني فيصل سلامة، للأسيرين علاء الأعرج وكايد الفسفوس على هذا النصر العظيم الذي حققاه بالإرادة الصلبة الفولاذية أمام الاحتلال، وتمنى النصر للأسيرين هشام أبو هواش ولؤي الأشقر، اللذين ما زالا مضربين عن الطعام لنيل حقوقهما المشروعة، داعيا جماهير شعبنا إلى الاستمرار بالنضال ومساندة الأسرى الذين يمرون بظروف صعبة.

ــــــــ

هـ.ح

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا