أهم الاخبار
الرئيسية تقارير وتحقيقات تاريخ النشر: 14/08/2022 02:46 م

قطاعا الكهرباء والمياه بدائرة الاستهداف بالعدوان الأخير على غزة

غزة 14-8-2022 وفا- خضر الزعنون

تعرض قطاعا الكهرباء والمياه إلى أضرار جسيمة بفعل العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة والذي استمر ثلاثة أيام متتالية.

انقطع التيار الكهربائي بشكل تام بسبب توقف محطة توليد الكهرباء لنفاد السولار اللازم للتشغيل جراء إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري وعدم وصول المياه للمنازل.

رئيس سلطة الطاقة، ظافر ملحم، قال في حديث لـ"وفا": "كانت لدينا متابعة من قبل طواقم وفرق العمل والصيانة في شركة توزيع كهرباء غزة وسلطة الطاقة بإعادة التيار الكهربائي للمناطق التي استهدفها العدوان الإسرائيلي على أهلنا في قطاع غزة".

وأضاف، أن العدوان الأخير قبل أيام نتجت عنه أضرار محدودة بالنسبة لشبكات التوزيع، وكان هناك قطع للتيار الكهربائي نتيجة توقف محطة التوليد الوحيدة في غزة عن العمل نتيجة عدم وصول الوقود، إضافة إلى تعطل في مغذ واحد قادم من شركة كهرباء الاحتلال الإسرائيلي، ما أدى إلى تخفيض ساعات الوصل إلى 4 ساعات يوميا و16 ساعة فصل، ما أدى إلى تأثر بعض الخدمات الحيوية والرئيسية في قطاع غزة مثل قطاع الصحة والقطاعات الحيوية الأخرى.

وأكد أنه من دون توفر خدمة الكهرباء لا يمكن تشغيل مضخات معالجة مياه الصرف الصحي ولا تحلية المياه ولا ضخ مياه إلى المشتركين ولا تشغيل المستشفيات والعيادات الصحية، ناهيك عن توقف العملية الاقتصادية بالكامل نتيجة عدم توفر كميات كافية من الطاقة الكهربائية للمشتركين.

بدوره، قال مدير إعلام شركة توزيع الكهرباء في غزة محمد ثابت: "تعرضت شبكات الكهرباء لأضرار خلال العدوان في عدة مناطق وأدى ذلك لخروج الشبكات الكهربائية عن الخدمة وعدم قدرة الطواقم الفنية العمل على الصيانة في ظل القصف في المناطق الساخنة".

وأضاف ثابت، لـ"وفا": "لا يمكن ترك المناطق التي تضررت من دون كهرباء خلال العدوان وعملنا على إيصال الكهرباء بقدر المستطاع للبيوت والمؤسسات الخدماتية والحياتية"، مؤكدا أن الأضرار تنوعت، منها بأسلاك الشبكات وأعمدة ومحولات التيار وقواطع وسكاكين تيار الضغط العالي والمنخفض ولوحات إلكترونية ولوحات تجميع، ما كبد الشركة خسائر كبيرة.

وبين أن شبكات الكهرباء في مناطق متفرقة من قطاع غزة تعرضت لأعطال كبيرة نتيجة العدوان الإسرائيلي الذي استمر ثلاثة أيام متواصلة، إذ عملت طواقم الكهرباء على تأمين الأماكن من خطر هذه الأضرار وإعادة صيانة الشبكة المتضررة.

وأدى استمرار إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري من قبل سلطات الاحتلال، والذي تمر عبره الشاحنات المحملة بالوقود إلى توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة، التي تزود القطاع بـ60 ميغاواط عن العمل.

وأصبح جدول توزيع الكهرباء المعمول به في غزة، 4 ساعات وصل، يليها 16 ساعة على الأقل قطع، ما أثر على مختلف مناحي الحياة خصوصا إمدادات المياه الواصلة للمنازل، والتي عانت بشكل كبير من انعدام وصول المياه في مناطق مختلفة من قطاع غزة جراء العدوان.

ويعاني قطاع غزة من تدمير ممنهج للبنية التحتية من قبل الاحتلال الإسرائيلي الذي يتعمد استهداف قطاعات حيوية كالكهرباء والمياه ويتسبب ذلك بمعاناة للمواطنين في غزة.

ومع توقف العدوان الإسرائيلي، الذي حصد أرواح 49 مواطنا بينهم 17 طفلا وإصابة 360، عاين المواطنون في غزة منازلهم والدمار الذي لحق بها نتيجة للقصف الإسرائيلي العنيف، الذي طال مختلف مناحي الحياة، ومنها الكهرباء والمياه والبنية التحتية.

ــــــ

/ م.ل

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا