الرئيسية محلية
تاريخ النشر: 01/12/2022 02:19 م

انطلاق أعمال مؤتمر خليل الرحمن الدولي للطب البشري

الخليل 1-12-2022 وفا- انطلقت في مدينة الخليل اليوم الخميس، أعمال مؤتمر "خليل الرحمن الدولي للطب البشري"، الذي ينظمه مهرجان الخليل الثاني 2022، واللجنة الفرعية لنقابة الاطباء في محافظة الخليل، برعاية رئيس الوزراء محمد اشتية.

وشارك في المؤتمر: عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير أحمد التميمي، ووزراء الصحة مي الكيلة، والأوقاف حاتم البكري، والاتصالات اسحاق سدر، وممثلون عن نقابة الأطباء ومحافظة الخليل والغرفة التجارية وبلدية الخليل، ومدراء المستشفيات والعديد من الأطباء والشركات الطبية.

وأشارت الكيلة، إلى العبء الذي مر به النظام الصحي ووزارة الصحة وكوادرها في فترة جائحة كورونا، والتي شكلت تهديدا حقيقيا للنظام الصحي بشكل عام، مبينة أثر دعم القطاع الخاص والأهلي لوزارة الصحة، على مستوى توفير الأجهزة، وتوسيع أقسام جديدة، والبدء بمشاريع تطويرية لإنشاء مشافي جديدة.

ولفتت إلى الظروف التي يعيشها شعبنا نتيجة الاحتلال واعتداءات المستوطنين، ما يضع مستشفيات وزارة الصحة والقطاع الخاص والأهلي في حالة طوارئ دائمة، ويستنزف الإمكانيات ويحد من عمليات التطوير، إضافة إلى الأزمة الاقتصادية الخانقة نتيجة الحصار المالي من الاحتلال الذي يزيد من الأعباء على الحكومة ووزارة الصحة أيضا، مشيرة إلى أنه رغم كل التحديات والمعيقات، فإن وزارة الصحة مصممة على استكمال البناء والتطوير وتقديم الخدمات الصحية لأبناء شعبنا.

من جانبه، تطرق رئيس نقابة الأطباء شوقي صبحة، إلى سبل تطوير القطاع الصحي الفلسطيني، من خلال جلب الكفاءات إلى فلسطين، كذلك ابتعاث أطباء إلى الخارج.

وأشار إلى أن نقابة الأطباء وجمعياتها تقيم الكثير من المؤتمرات الطبية لأهداف علمية واجتماعية وثقافية، بهدف تبادل الخبرات مع الأطباء الأشقاء ودول العالم، ولتبادل الثقافات المحلية والدولية، لتمكين الأطباء من تقديم الأفضل لشعبنا، مبينا أن نقابة الأطباء وكل كوادر وزارة الصحة في خندق واحد، ويعملون على مدار الساعة مع القطاع الخاص لتقديم أفضل الخدمات.

من جانبه، أثني رئيس بلدية الخليل تيسير أبو سنينة، على هذا المؤتمر الذي يأتي كجزء من فعاليات مهرجان الخليل 2022، لتسويق الخليل اقتصاديا واجتماعيا وسياحيا وثقافيا، مشيرا إلى التحديات التي تواجه مدينة الخليل في ظل الاحتلال، ما يعيق من تقديم الخدمات في المناطق المغلقة من البلدة القديمة ومحيط الحرم الإبراهيمي.

وأشار الدكتور وائل أبو سنينة من نقابة الأطباء، إلى أهمية المؤتمر في تبادل الخبرات وتطوير البحث العلمي، للارتقاء بالمنظومة الصحية، وبناء المؤسسات، وتطوير القدرات وتحسين الأداء، وتقديم خدمات مميزة.

وقال، آن الأوان كي تتبنى الحكومة مشاريع الأبحاث العلمية، وأن تحتضن المؤتمرات الطبية، وتخصص الموازنات لهذا الغرض، وأن نرتقي بالأطباء الفلسطينيين.

وأوضح أن الوضع الصحي بمدينة الخليل ينقصه الكثير، رغم افتتاح مستشفيات حكومية إلا أنه ينقصها افتتاح أقسام في تلك المستشفيات، وهي بحاجة إلى تطوير الأقسام، مؤكدا حاجة محافظة الخليل إلى مستشفى لعلاج مرضى السرطان، والتأسيس لهذه المستشفى، مشيرا إلى معاناة مرضى السرطان في التنقل إلى المستشفيات في محافظات الوطن، كما تحتاج المحافظة لمستشفى تأهيل، وتأهيل أقسام الطوارئ في كافة المستشفيات لتقديم الخدمة والرعاية اللازمة.

بدوره، تحدث رئيس غرفة تجارة وصناعة الخليل عبدو إدريس، عن دور القطاع الخاص في دعم القطاع الطبي، مشيرا إلى أن القطاع الخاص يسعى إلى التكامل مع كافة القطاعات، مؤكدا جاهزية القطاع الخاص للمساهمة في الاستثمار في القطاع الطبي من أجل النهوض بهذا القطاع الهام.

ــــــــــ

أ.ح/ م.ب

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا