الرئيسية أخبار دولية
تاريخ النشر: 20/11/2022 04:15 م

افتتاح اعمال المؤتمر السابع لرابطة اطباء الأسنان الفلسطينيين في لبنان

 

بيروت 20-11-2022 وفا- افتتح اليوم الأحد، في سفارة دولة فلسطين في لبنان، اعمال المؤتمر السابع لرابطة اطباء الأسنان الفلسطينيين في لبنان "دورة الشهيدين الدكتور خالد زغموت والدكتور وسيم طه" برعاية سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية أشرف دبور.

حضر حفل افتتاح المؤتمر، أمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي ابو العردات، وأمين سر حركة فتح اقليم لبنان حسين فياض، ورئيس الرابطة في لبنان الدكتور حسن الناطور، وقادة وممثلي فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان، والاتحادات والنقابات والمنظمات واللجان الشعبية والمكاتب الحركية والهلال الاحمر الفلسطيني.

افتتح المؤتمر بقراءة الفاتحة والوقوف دقيقة صمت على ارواح الشهداء والنشيدين اللبناني والفلسطيني.

وفي كلمة له، أكد الناطور ان الرابطة حققت العديد من الانجازات منذ تأسيسها ونالت اعتراف مختلف الاتحادات العربية والدولية. ولفت الى ان نيل الفلسطينيين حقوقهم الانسانية للعيش بكرامة لا يلغي حق العودة ولا يكرس واقع التوطين، مشيراً الى الظروف الحياتية الصعبة التي يمر بها الطبيب الفلسطيني نتيجة حرمانه من ممارسة مهنته كطبيب اسنان بشكل خاص والفلسطيني بشكل عام.

واستنكر الناطور الهجمة والتهديدات الاسرائيلية التي يتعرض لها شعبنا وقيادتنا الثابتة على الثوابت، مشدداً على ان اهلنا في فلسطين وفي القدس خاصة، يتصدون ويدافعون عن مقدساتنا وعن وجودهم رغم الاجراءات التعسفية الاسرائيلية.

ووجه الشكر الى رفيق درب الرئيس الشهيد ابو عمار، السفير أشرف دبور على تقديمه كافة انواع الدعم.

بدوره أكد ابو العردات ان انعقاد المؤتمر دليل على الاستمرارية في العمل والجهد الذي يبذل من اجل ان يتطور دور هذه الرابطة في إطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني.

واشار الى احياء ذكرى الرئيس الشهيد ياسر عرفات في لبنان والتنوع الرسمي والشعبي اللبناني والفلسطيني في حضور المهرجان الحاشد ومن كافة شرائح شعبنا، ليوجهوا رسالة واضحة بأن المنظمة هي الشرعية والمرجعية الوطنية، موجهاً التحية لمئات الآلاف من ابناء شعبنا الذين احيوا ذكرى الرمز ابو عمار في الوطن والشتات.

كما اشار الى أن الاتحادات والنقابات والروابط هي الشريحة الأوسع في شعبنا الفلسطيني وكل يناضل من موقعه ليكتمل المشهد النضالي بأبهى صوره، مؤكداً على تشجيع عقد المؤتمرات لتجديد الروح داخل الاتحادات والروابط.

وقال ابو العردات "واهم من يظن انه باستطاعته ايجاد بدائل لمنظمة التحرير، وهذه المؤتمرات المصطنعة هنا وهناك هي التفاف على نضال شعبنا، فعشرات آلاف الشهداء من ابناء شعبنا سقطوا دفاعاً عن المنظمة، ومن يدافع اليوم عن ارضنا والقدس هم ابناء حركة فتح وابناء المنظمة وابناء القدس والمرابطين فيها"

واكد ابو العردات ان الإرث النضالي لمفجري ثورتنا ما زال موجوداً وحاضراً، لافتاً الى قوة شعبنا بوحدته الوطنية وتعدد الفصائل والاحزاب بعيداً عن فتاوى الاحتراب والتحريض.

واشاد ابو العردات بقرار وزير التربية اللبناني عباس الحلبي بتخصيص حصة دراسية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني ويوم المعلم العربي في مقاومة التطبيع، واصفاً القرار بالموقف النبيل والقومي والعروبي.

وكرم المؤتمر السفير أشرف دبور، والشهيد الدكتور خالد زغموت، والشهيد الدكتور وسيم طه.

ـــــــــ

و.ز/ ف.ع

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا