أهم الاخبار
الرئيسية الأسرى تاريخ النشر: 11/08/2022 08:07 م

رام الله: مسيرة إسنادا للأسير عواودة على ضوء تدهور وضعه الصحي

تصوير - محمد أبو زيد/وفا
تصوير - محمد أبو زيد/وفا

 

رام الله 11-8-2022 وفا- شارك عدد من الشبان، مساء اليوم الخميس، في مسيرة بمدينة رام الله، دعماً للأسير خليل عواودة المضرب عن الطعام احتجاجا على الاعتقال الإداري.

وحمل المتظاهرون خلال المسيرة، التي جابت شوارع وسط مدينة رام الله، صور الأسير عواودة، ورددوا شعارات تطالب بإطلاق سراحه بشكل فوري من سجون الاحتلال، بعد ورود تقارير طبية تؤكد تردي حالته الصحية، ما استدعى نقله إلى مستشفى "اساف هروفيه" الإسرائيلي.

وحمّلت الهتافات التي رُدّدت خلال المسيرة، سلطات الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير عواودة.

وقال عز شبانة، الطالب في جامعة بيرزيت، إن الخروج في المظاهرات المساندة للأسير خليل عواودة، هو أقل ما يمكن تقديمه لدعم مطلبه العادل بوضع حد لاعتقاله الإداري.

وأضاف، أن المنتظر من الشارع الفلسطيني تفاعل أكبر لمؤازرة عواودة وشد أزره إلى أن ينال حريته، وشدد على أن قضيته تمثل قضية الشعب بأكلمه.

بدورها، قالت الطالبة في جامعة بيرزيت آلاء ابراش، إن الحركات الطلابية يقع على عاتقها الاهتمام بقضايا الأسرى في سجون الاحتلال وإبرازها وتذكير الشارع بها.

وشددت على أن الأسير خليل عواودة بحاجة ماسة لوقوف الشارع الى جانبه، والخروج بمسيرات وتشكيل ضغط إعلامي حول إضرابه واعتقاله الإداري، في مسعى لإطلاق سراحه، خاصة بعد أن تدهورت حالته الصحية بشكل خطير في الساعات الأخيرة.

وفي وقت سابق، قال الناطق باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه، إن محكمة "عوفر" العسكرية، قررت السماح لمحامية الأسير المضرب عن الطعام خليل عواودة بزيارته بشكل عاجل، اليوم الخميس، برفقة طبيب مختص، لمعاينته وإعداد تقرير طبي حول حالته الصحية، لتقديمه للمحكمة، التي ستنظر يوم الأحد المقبل بالاستئناف المقدم له.

وأضاف عبد ربه، أن الوضع الصحي للمعتقل عواودة (40 عاما) من بلدة إذنا غرب الخليل، الذي يواصل إضرابه عن الطعام منذ 151 يوما، رفضا لاعتقاله الإداري المستمر، حرج جدا، ما أثر على إدراكه.

ويعاني عواودة من أوجاع حادة في المفاصل، وآلام في الرأس، ودُوار شديد، وعدم وضوح في الرؤية، ولا يستطيع المشي،ويتنقل على كرسي متحرك.

يذكر أن الأسير عواودة، استأنف إضرابه في 2/7/2022، بعد أن علّقه في وقت سابق بعد 111 يومًا من الإضراب، استنادًا إلى وعود بالإفراج عنه، إلا أنّ الاحتلال نكث بوعده، وأصدر بحقّه أمر اعتقال إداريّ جديدا لمدة أربعة أشهر، علما أنّه معتقل منذ 27/12/2021، حيث أصدر الاحتلال بحقّه أمر اعتقال إداريّ مدته ستة أشهر، وتم تجديد أمر اعتقاله للمرةالثانية لمدة أربعة أشهر، وجرى تثبيتها على كامل المدة.

ـــــــ

ر.س

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا