الرئيسية انتهاكات إسرائيلية
تاريخ النشر: 05/08/2022 04:42 م

وفد بلجيكي: مستوطن مسلح احتجزنا قرب رام الله وهددنا بالقتل

صور نشرها الوفد البلجيكي تظهر المستوطن المسلّح وهو يحتجزهم ويقطع طريقهم قرب رام الله
صور نشرها الوفد البلجيكي تظهر المستوطن المسلّح وهو يحتجزهم ويقطع طريقهم قرب رام الله

 

بروكسيل 5-8-2022 وفا- أعرب أعضاء وفد بلجيكي، كانوا في زيارة مؤخرا لفلسطين، في إطار مهمة عمل رسمية، عن صدمتهم إزاء حادثة احتجاز تعرضوا لها على يد مستوطن مسلّح قرب رام الله، الشهر الماضي.

وجاء في بيان صحفي صدر عنهم، اليوم الجمعة، أن مستوطنا قطع الطريق أمام وفد من الخبراء والاستشاريين والعاملين في المجال الإنساني والصحفيين البلجيكيين، أثناء توجههم إلى مشروع تابع لوكالة التعاون الإنمائي البلجيكية "Enabel"، واحتجزهم لعدة ساعات تحت تهديد السلاح.

وكان الوفد في طريقه لزيارة مشروع قرية الشباب الفلسطيني، في بلدة كفر نعمة غرب رام الله، الممول من قبل الوكالة البلجيكية بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي، حيث قطع طريقهم مستوطن يحمل بندقية من طراز M-16 ومسدسا، لعدة ساعات واحتجزهم كرهائن.

وأفاد البيان، بأن المستوطن عامل أعضاء الوفد البلجيكي، كما لو كانوا "إرهابيين محتملين" دون أن يرتكبوا أي خطأ، وذلك بوجود جنود الجيش الإسرائيلي.

وقال أحد أعضاء الوفد البلجيكي ستيجن ليدجن، من السخف أن يسمح الجيش الإسرائيلي بحدوث ذلك، وفوق ذلك قام بحماية المستوطن قائلا لنا: "ما كان يجب أن نكون هنا".

ونقل عن صحافيين كانا ضمن الوفد: "لم نصدق ما كان يحدث، صوب المستوطن بندقيته نحونا وبدا وكأنه يطلق النار للحظة بينما لم يكن هناك خطر من قبلنا، لقد رأينا حرفيا الموت بأعيننا".

وقال الصحفي البلجيكي إدريس بنسباهو، "اعتقدت أنني يجب أن أخرج من هناك ببعض اللقطات، ففي النهاية، من واجبنا الصحفي والإنساني الكشف عن هذه الفظائع للعالم، هذا ما يعيشه العديد من الفلسطينيين بشكل يومي".

ونقل المتحدث باسم الوفد البلجيكي بلال بروغن، أن إفادات من بعض أعضاء الوفد، أكدت أن جنود الاحتلال الإسرائيلي صادروا هوية سائق المركبة التي كانت تقل الوفد، ومنعوه من الذهاب إلى قرية الشباب مع الوفود الأجنبية.

وأكد أعضاء الوفد، أن حادثة كهذه في بلجيكا سيُدان مرتكبها بتهمة التهديد الإجرامي وحيازة أسلحة بشكل غير قانوني، إلا أن ذلك يعد "أمرا اعتياديا" في إسرائيل.

وأوضح بيان الوفد البلجيكي، أن المستوطنين الإسرائيليين الذين لا يخدمون في وظيفة شرطية أو عسكرية، ولا يحق لهم، يعتقدون أن عليهم القيام بمهمة السيطرة على الآخرين لأسباب أمنية، الأمر الذي أدانه المجتمع الدولي بشدة.

وجاء في البيان "ليس سرا أن المستوطنين يأخذون الأمور بأيديهم لتهديد العديد من المارة، حتى الأطفال يستخدمونهم لحراسة المستوطنات".

ــــ

ر.س

 

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا