الرئيسية محلية تاريخ النشر: 02/08/2022 07:15 م

البكري يرأس الاجتماع المركزي الثاني للجان الزكاة المعتمدة في شمال الضفة الغربية

نابلس 2-8-2022 وفا- ترأس وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ حاتم البكري، اليوم الثلاثاء، الاجتماع المركزي الثاني للجان الزكاة المعتمدة في شمال الضفة الغربية، الذي يعقده صندوق الزكاة الفلسطيني، بحضور رؤساء وأعضاء اللجان، وذلك في مدرسة أكاديمية القرآن الكريم التابعة للجنة زكاة نابلس المركزية.

وناقش الاجتماع العديد من القضايا أهمها تطوير وحوكمة العمل الزكوي وآلية الاستثمار لصالح الزكاة والحملات والمشاريع التي تقوم بها اللجان، بالإضافة إلى إمكانية إنشاء صناديق مخصصة للجان الزكاة وإمكانية البدء بمشاريع مشتركة تخدم جميع اللجان المركزية والفرعية.

وأكد البكري أن صندوق الزكاة الفلسطيني يهدف إلى تكوين صورة ورؤية لتطوير منهجية جديدة لعمل لجان الزكاة، من خلال توحيد النظام المالي والإداري والفني لكافة اللجان العاملة ليتم اعتماد التوصيات المستخلصة من هذه اللقاءات في المرحلة المقبلة منهجا للعمل الخيري.

وقال إنه "في ظل الظروف العالمية والظروف الخاصة بنا، توجب علينا تطوير منهجية عمل لجان الزكاة بخطوات مدروسة خاصة لمواجهة الأزمات بعيدا عن الفئوية والحزبية لخدمة كافة شرائح المجتمع، وهذا يتطلب منا إرادة قوية وصحيحة".

وأشار إلى ضرورة استمرار التواصل بين لجان الزكاة، وأن الوزارة على استعداد لفتح أفق التعاون ما بين اللجان والمؤسسات المحلية والخارجية وخاصة العربية والإسلامية والمراكز والتجمعات الإسلامية في الدول الصديقة، وذلك من خلال صندوق الزكاة الفلسطيني ووزارة الخارجية والمغتربين.

كما بين البكري أنه سيتم ربط جميع اللجان بمنصة إلكترونية لضمان وجود المعلومة الدقيقة لكافة المستفيدين من خدمات لجان الزكاة، سواء كانت صحية أو كفالة أيتام أو تعليمية أو تقديم مساعدات عينية ونقدية، لتصبح كافة اللجان فاعلة وتستطيع أن تقوم بدورها بشكل دقيق.

بدوره، أكد مدير عام صندوق الزكاة الفلسطيني إسماعيل أبو الحلاوة أهمية الدور الفاعل الذي تقوم به لجان الزكاة في محاربة الفقر ودعم الأيتام، واهتمام صندوق الزكاة الفلسطيني بفتح الآفاق دولياً أمام المساعدات للفقراء والمحتاجين والاهتمام بالمرافق الصحية والتعليمية النموذجية لخدمة الفقراء والمحتاجين.

ووضع أبو الحلاوة الحضور في صورة وضع صندوق الزكاة الفلسطيني، وبعض المشاريع التي تم إعداد المخططات والدراسات بخصوصها، التي تعود بالنفع والفائدة على المجتمع الفلسطيني، وتحقق سياسة الوزارة ورؤيتها في مساعدة الفقراء والمحتاجين.

وفي نهاية الاجتماع، قدم رؤساء اللجان تقريرا عن آلية العمل والصعوبات التي تواجه المشاريع التي يقومون بها، بالإضافة إلى دورهم الإيجابي في المجتمع المحلي، شاكرين جهود وتعاون وزارة الأوقاف في تذليل الصعاب أمام عملهم.

ــــ

و.أ

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا