أهم الاخبار
الرئيسية أخبار دولية تاريخ النشر: 02/08/2022 12:35 م

فلسطين تشارك في أعمال الملتقى الدولي حول نضال المرأة بالجزائر

الجزائر 2-8-2022 وفا- شاركت وزيرة شؤون المرأة آمال حمد، في أعمال الملتقى الدولي لإبراز نضالات المرأة الجزائرية كنموذج عن نضال المرأة العربية في مسيرة تحرير الأوطان، والذي عقد تحت شعار: "المرأة.. نضال، تميز وإبداع"، بجمهورية الجزائر برئاسة رئيس الحكومة أيمن عبد الرحمن، وبتنظيم من وزارتي التضامن والأسرة، والمجاهدين الجزائريتين، والذي استمر على مدار يومين.

استهلت حمد كلمتها بتهنئة الشعب الجزائري بمناسبة الذكرى الـ 60 لعيدي الاستقلال والشباب قائلةً: "إن الاستقلال الذي تحقق بالدم والدموع، وبطولة شباب لم يسمع إلا لصوت الحرية، ولم يرى إلا نوراً يضيء سماء بلد عانى من ظلام استعماري طويل، وحلم بغدٍ أفضل ومستقبل واعد يليق بالشعب الجزائري العظيم".

وأكدت تشابــه نضالات المرأة الفلسطينية والجزائرية، بالتصدي للاستعمار، فالشعب الجزائري بلد المليون شهيد، والشعب الفلسطيني ما زال يناضل ويقدم التضحيات لانتزاع حقــه بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وما زال شباب فلسطين يضحون بأنفسهم، ويقدمون أرواحهم في سبيل نيل الحرية والعيش بكرامة، وإن الثورة الجزائرية والمعركة التي خاضها ضد المحتل تشكل مصدر إلهام للشعب الفلسطيني.

واستعرضت حمد التحديات الصعبة والتي تتمثل بمحاولة تصفية القضية الفلسطينية، وما يرافقها من اجراءات عدوانية بحق شعبنا وقيادته كالحصار المالي، وقرصنة أموال المقاصة وما يمارسه الاحتلال من إذلال وانتهاك، مؤكدةً أن الوزارة تعمل على زيادة وصول النساء لمواقع صنع القرار في القطاعات كافة.

وأكد المشاركون في الملتقى الدولي حول "نضال المرأة الجزائرية من ثورة التحرير إلى مسيرة التعمير"، ضرورة تعزيز جهود المجتمع الدولي في مجال تمكين المرأة في مختلف الميادين، وتعزيز مبدأ تكافؤ الفرص والتناسق بين الجنسين في مضامين السياسات والبرامج والتشريعات.

وتضمنت التوصيات ضرورة تعميم تبادل الخبرات والتجارب بين الدول العربية والدول الصديقة، لاسيما فيما يتعلق بتمكين المرأة، وحمايتها من كل أشكال العنف والتمييز، ومواصلة توحيد الرؤى والمواقف العربية خلال اجتماعات لجنة المرأة العربية والهيئات والمنظمات الدولية والإقليمية المهتمة بشؤون المرأة، وضرورة دعم نضال المرأة الفلسطينية على جميع المستويات.

كما أوصى المشاركون بدعم انخراط المرأة في العمل السياسي، والوصول إلى المناصب القيادية، ومواقع اتخاذ القرار، مع مواصلة تعزيز القدرات المعرفية للمرأة العربية في مجال التيسير المالي، ودعمها في إنشاء المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

ــــــ

م.ل

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا