الرئيسية محلية تاريخ النشر: 06/06/2022 04:37 م

العشرات يشاركون في تنظيف وتهيئة ضفاف نبع العوجا شمال أريحا

 

أريحا 6-6-2022 وفا- شارك العشرات من المتطوعين من ائتلاف المؤسسات الزراعية في فلسطين بالتعاون مع محافظة أريحا وبلدية العوجا وسلطة جودة البيئة، اليوم الاثنين، في حملة تنظيف وتهيئة المنطقة المحيطة بنبع العوجا شمال مدينة أريحا.

وأعقب ذلك إطلاق حملة "يلا نحميها لتحمينا" البيئية في بلدية العوجا تزامنا مع يوم البيئة العالمي، وتخللها تسليم مذكرة شراكة للمحافظة على البيئة، ضمن مشروع العدالة البيئية والمناخية الذي ينفذه الائتلاف في فلسطين.

ويأتي إطلاق الحملة في مستهل عدد من الفعاليات والنشاطات البيئية في الضفة وقطاع غزة والقدس من أجل الوصول إلى حلول جدية للبيئة في فلسطين، والتركيز على دور الشرطة البيئية والسياحية وكافة فئات المجتمع في حماية البيئة من كافة الاعتداءات والانتهاكات بحق البيئة في فلسطين.

وأكد محافظ أريحا والأغوار جهاد أبو العسل، في كلمته خلال إطلاق الحملة على أهمية تطوير البيئة والارتقاء بها في كل شبر من فلسطين، للمحافظة على الأرض ومنع مصادرة مصادر المياه من الاحتلال الإسرائيلي الذي يسعى للسيطرة على كل ما هو فلسطيني.

وقال: إن الحفاظ على البيئة في المناطق المهددة في الأغوار يتطلب تعزيز صمود أبناء شعبنا في الأغوار والمناطق الفلسطينية البيئة، لإغلاق الباب أمام المستوطنين للسيطرة على المناطق البيئية، حتى إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

من جانبه، أوضح مدير عام مركز العمل التنموي "معا"، وعضو الائتلاف سامي خضر، إن أكثر من 90% من ينابيع المياه في فلسطين تسيطر عليها اسرائيل، وهذا يستدعي وحدة المؤسسات الفلسطينية والخاصة وتحمل المسؤولية تجاه ما تتعرض له بيئتنا الفلسطينية.

وقال إن "حماية البيئة هي حماية لوجودنا على هذه الارض، وحفاظ على البيئة المستدامة ومصادرها الطبيعية، مشيرا إلى أنه تم اختيار إطلاق حملة الائتلاف المكون من 6 مؤسسات زراعية في نبع العوجا لما يرمز له من أهمية بيئية ومائية وكمتنزه طبيعي على مستوى الوطن".

وقالت مديرة سلطة جودة البيئة في أريحا سائدة شعيبات، إن أهمية نبع العوجا والمحافظة عليها بيئيا، تكمن كونها محطة للطيور المهاجرة والكائنات الحية النادرة، وهو ما يتطلب حمايتها والتواجد المستمر فيها خاصة في ظل التواجد المتزايد للمستوطنين للمنطقة بحماية جيش الاحتلال للسيطرة عليها.

وأوضحت أن هناك تناقص مستمر للمياه في نبع العوجا، حيث لا تقدر حصة الفلسطيني من مياه النبع أكثر من 0.1 أمام حصة المستوطن الإسرائيلي، بسبب استيلائه عليها واستنزافه مواردها، عدا عن حالات جفاف نبع العوجا خلال الأشهر المقبلة.

ــــ

/ف.ع

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا