أهم الاخبار
الرئيسية محلية
تاريخ النشر: 28/03/2022 07:19 م

افتتاح مهرجان "ربيع طولكرم" على أرض جامعة خضوري

 

طولكرم 28-3-2022 وفا- شاركت أكثر من 45 شركة ومصنعا، اليوم الإثنين، في معرض "ربيع طولكرم"، على هامش مهرجان طولكرم الثاني، في حرم جامعة فلسطين التقنية- خضوري غرب مدينة طولكرم.

ويأتي هذا المهرجان تحت رعاية الرئيس محمود عباس، بتنظيم من محافظة طولكرم والغرفة التجارية، وجامعة خضوري.

وشمل المعرض المقام على مساحة 2500 متر مربع في الجامعة، وافتتحه محافظ طولكرم عصام أبو بكر، جوانب متعددة من منتجات اللحوم والدواجن، والحلويات والمكسرات، والمخللات والورق الصحي، ومنتجات الزراعة العضوية، والصابون، إضافة إلى قسم للسيارات، والأجهزة الكهربائية والالكترونيات، ومنتجات التجميل والتنظيف، وألعاب الأطفال، وجميعها من إنتاج شركات ومصانع ومؤسسات وطنية من محافظة طولكرم والمحافظات الأخرى.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، رئيس مجلـس إدارة صــندوق الاستثمار الفلسـطيني محمد مصطفى، "إن هذه المدينة الصابرة المبدعة تمكنت رغم الصعاب وكباقي المدن الفلسطينية، من اجتياز جراحها بعد عامين من جائحة كورونا الذي ألقت بظلالها على فلسطين والعالم أجمع، وجائحة الاحتلال الذي يواصل اعتداءاته على أراضينا".

وأضاف: "هذا المهرجان يأتي قبل أيام من يوم الأرض الذي يعيد التأكيد على أن ارتباط شعبنا التاريخي بوطنه، وأرضه، وكذلك يذكرنا بالمهام الجسام لإزالة الاحتلال وتحقيق الحرية والاستقلال".

وأكد أهمية تعزيز وحدة البيت الداخلي الفلسطيني، وتوجيه كل طاقاتنا من أجل تحرير الأرض، وأن ذلك يتطلب العمل من الجميع وبعدة مسارات، بالتوازي مع تطوير الجهود والاستراتيجيات القائمة، ومواصلة العمل على إنجاز الوحدة الوطنية ضمن إطار منظمة التحرير وتصعيد العمل الشعبي المقاوم للاحتلال، وبالتالي يجب علينا توفير عناصر قوة جديدة للنضال الفلسطيني من خلال استنهاض شرائح مهمة من المجتمع الفلسطيني، وإدماجهم في برنامج الاستقلال والبناء، ومن أهمها إطلاق الطاقات الكامنة للشباب الفلسطيني في الوطن والخارج خاصة وأن الجيل الجديد يتقن آليات التعامل مع شباب العالم الخارجي والقوى العالمية الصديقة، ويستطيع أن يشكل دعما أساسيا للدبلوماسية الفلسطينية في عملها لإسقاط نظام الفصل العنصري في إسرائيل".

وأضاف مصطفى: "لا بد من استنهاض القوة الاقتصادية الكبيرة المتمثلة بمستثمرين فلسطينيين في الداخل والخارج، من خلال تسهيل عملية عودتهم إلى أرض الوطن ما يساهم في دعم الاقتصاد الوطني وترسيخ صمود شعبنا المرابط، ويساهم في تحقيق وحدة الحال بين شعبنا في الوطن والخارج".

بدوره، أكد رئيس جامعة خضوري نور الدين أبو الرب بذل الجهود لإنجاح مهرجان طولكرم الثاني لما له من دلالات اقتصادية وتنموية تعكس هوية التميز في هذه المحافظة، ويسهم بشكل كبير في دفع عجلة الاقتصاد فيها، مبينا أن "جامعة خضوري، جامعة الدولة، التي تخدم الكل الفلسطيني، تسخر كافة إمكاناتها وقدراتها لإنجاح هذا المهرجان الذي تتجلى فيه معاني التكاملية والتشاركية بين القطاع الخاص والعام، وبين العلم والمنفعة والتمكين".

من جانبه، أثنى رئيس الغرفة التجارية إبراهيم أبو حسيب على مساندة المحافظ أبو بكر ودعمه لهذا المهرجان، وأثنى على جهود جامعة خضوري، وجميع الشركاء، مشيرا إلى أن مهرجان "ربيع طولكرم" هو الأضخم على مستوى الوطن، ويعد النسخة الثانية للمهرجان الأول عام 2019، الذي حقق نجاحا ملفتا.

وأشار إلى أن هذا المهرجان سيكون مميزا وناجحا لما يضم من منتجات محلية ذات جودة عالية منافسة للمنتجات العالمية، وسيساهم بالخروج من الركود الاقتصادي وخاصة بعد جائحة "كورونا"، مشددا على أن المهرجانات أصبحت ذات طابع جاذب للسوق المحلية والمنتجات الوطنية.

وأكد أبو حسيب أن ذلك يأتي ضمن سلسلة من الخطوات والجهود الداعمة من اتحاد الغرف الصناعية للصناعات الوطنية والمنتج الوطني وتنشيط عجلة الاقتصاد والتنمية، وتحفيز الاستثمار في محافظة طولكرم وتذليل كافة التحديات والعقبات التي تواجهها "بما نملك من إمكانيات متاحة بعد ما مر على فلسطين من جائحة كورونا التي ألقت بظلالها على الحياة الاقتصادية". 

وتخلل المهرجان فقرة فنية لكورال التربية والتعليم، علما أن المهرجان سيشمل فعاليات ترفيهية وفقرات فنية ووطنية على مدار ثلاثة أيام.

ـــــــــــ

/م.ع

 

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا