أهم الاخبار
الرئيسية انتهاكات إسرائيلية تاريخ النشر: 22/02/2022 11:13 م

تواصل انتهاكات الاحتلال: شهيد وإصابات واعتقالات واعتداءات للمستوطنين وعقوبات على الأسرى

 

محافظات 22-2-2022 وفا- واصل جنود الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، اليوم الثلاثاء، عدوانهم على شعبنا ومقدساته وممتلكاته، حيث استشهد طفل في بيت لحم، وأصيب شاب في وجهه في رام الله وآخرون بالاختناق في نابلس، واعتقلت قوات الاحتلال 23 مواطناً.

كما فرضت قوات الاحتلال عقوبات جماعية على أسرى عوفر، وأطلقت قوات الاحتلال نيران رشاشاتها وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه مواطنين من صيادي العصافير شرق خان يونس، وأغلقت مدخل بيت عوا في الخليل وطريقاً رئيسية للجلمة في جنين، واستولت على جرافتين في الأغوار وجنين، فيما واصل المستوطنون اقتحامهم للأقصى، واقتلعوا 25 غرسة زيتون في سلفيت.

 

شهيد في بيت لحم وإصابات في رام الله ونابلس

أعلنت وزارة الصحة، مساء اليوم الثلاثاء، استشهاد الطفل محمد شحادة (14 عامًا) برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في بلدة الخضر جنوب بيت لحم.

وكان الطفل شحادة قد أصيب برصاص الاحتلال خلال مواجهات اندلعت في بلدة الخضر، قبل أن تعتقله قوات الاحتلال، وهو مصاب بجروح خطيرة.

وأفاد الناشط أحمد صلاح لمراسلنا، بأن مواجهات اندلعت في منطقة باكوش غرب البلدة بين الشبان وقوات الاحتلال التي أطلقت الرصاص الحي، ما أدى الى إصابة الطفل شحادة بالرصاص، حيث منعت قوات الاحتلال طاقم إسعاف الهلال الأحمر من الوصول إليه، واعتقلته.

واندلعت مواجهات في المنطقة الغربية من البلدة بين الشبان وقوات الاحتلال، إلى جانب اقتحام قوات خاصة من جيش الاحتلال للبلدة.

وفي وقت لاحق، أصيب شاب بعيار معدني مغلّف بالمطاط، وعدد من المواطنين بالاختناق، في تجدد للمواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في منطقة النشاش عند المدخل الجنوبي للبلدة، عقب الإعلان عن استشهاد الطفل شحادة.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع والصوت تجاه الشبان، ما أدى إلى إصابة شاب بعيار معدني وعدد من المواطنين بالاختناق، عولجوا ميدانيًا.

وأعلنت لجنة التنسيق الفصائلي في محافظة بيت لحم في بيان لها الإضراب الشامل في كافة مناحي الحياة باستثناء القطاع الصحي، يوم غد الأربعاء، حدادًا على روح الشهيد.

وفي محافظة رام الله والبيرة، أصيب شاب في منطقة الوجه، ونُقل على إثرها إلى المستشفى، عقب اندلاع مواجهات، خلال اقتحام قوات الاحتلال مخيم الجلزون، شمال المحافظة.

كما قام جنود الاحتلال بتكسير صالونات حلاقة في المخيم، تعود للمواطنين، أحمد شراكة، وأحمد فهمي بطانجة.

وفي محافظة نابلس، أصيب عدد من المواطنين بالاختناق على مدخل اللبن الشرقية جنوب المحافظة، بعد عرقلة المستوطنين وقوات الاحتلال الطلبة ومنعهم من الوصول إلى مدارسهم، وذلك لليوم الثاني على التوالي

وقال رئيس مجلس بلدي اللبن الشرقية يعقوب عويس لـ"وفا" إن المستوطنين بحماية قوات الاحتلال يتعمدون عرقلة المسيرة التعليمية في مدارس اللبن الشرقية من خلال منع الطلبة من الوصول إلى مدارسهم.

وأضاف بأنهم يغلقون مدخل البلدة الرئيسي وبذلك يمنعون المواطنين من الذهاب لأعمالهم.

وأشار بأن مواجهات دارت في المكان أصيب من خلالها عدد من المواطنين بالاختناق نتيجة الغاز المسيل للدموع.

يشار إلى أن قوات الاحتلال تتعمد بشكل متواصل ملاحقة طلبة مدرسة اللبن الشرقية، واعتقال العديد من طلبتها، وإصابة آخرين بالرصاص وبحالات اختناق.

 

اعتقال 23 مواطناً

في محافظة رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال 10 مواطنين عقب اقتحامها مخيم الجلزون شمالاً، وهم: محمود وجدي الصافي (27) عاما، ومعروف باجس نخلة (32) عاما، وحذيفة جلال البياري (17) عاما، والطفل مهند فوزي العالم (15) عاما، وفايز شحادة الطيراوي (18) عاما، وإياد أنور دلايشة (24) عاما، وطلحة مصطفى سلامة (35) عاما، ومحمد مروان الكنش (34) عاما، ومحمد سامي حمدان (21) عاما، والطفل يوسف أبو شريفة (16 عاما) عقب دهم وتفتيش منازلهم.

وفي محافظة الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال 7 مواطنين عقب مداهمتها مخيم العروب، وهم: الاسير المحرر الشاب حمزة جابر ابو سل، وأنس أمجد جوابرة، وسائد محمد هارون حلايقة، ومؤيد سامي الشربي، وعز الدين محمد الهور، والشقيقين رباح وأيسر بلال رباح الفضيلات، واقتادتهم عقب تفتيش منازلهم والعبث بمحتوياتها الى جهة غير معلومة.

 وفي محافظة نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال 3 مواطنين بالقرب من جبل القعدة في بلدة بيت فوريك شرق المحافظة، وهم: كريم ونور بكير، ومصطفى فادي مليطات.

وفي محافظة جنين، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب يوسف زياد شقيقات، خلال مداهمة منزله في بلدة جبع، والشاب محمد عبد الرحمن براهمة من عنزة بعد اقتحام القرية ومداهمة منزل ذويه.

في غضون ذلك، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال في قرية فقوعة شمال جنين وسط إطلاق الأعيرة النارية وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.  

وفي محافظة بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الطفل صدام أمجد طقاطقة (16 عاما)، على حاجز عسكري نصب على المدخل الغربي لبلدة بيت فجار جنوب المحافظة، حيث تم إيقافه واحتجازه والتحقيق معه، قبل أن يتم اعتقاله.  

وفي السياق، داهمت قوات الاحتلال مدينة طوباس وفتشت منزل المواطن بشار محمد عبد الرازق، وأبلغته بضرورة أن يسلم نجله فادي نفسه للاحتلال، أو سوف يتم اعتقاله.  

 

الاحتلال يفرض عقوبات جماعية على أسرى "عوفر"

فرضت إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي في "عوفر"، عقوبات جماعية على الأسرى.

وقال نادي الأسير، إن العقوبات تتمثل بحرمان الأسرى من الزيارة وفرض غرامات مالية، وذلك في إطار هجمتها المستمرة بحقهم، في محاولة للضغط عليهم وثنيهم عن الاستمرار في معركتهم المستمرة لصد مخططات إدارة السجون التي تهدف إلى سلبهم منجزاتهم، وفرض واقع جديد على حياتهم الاعتقالية.

 

الاحتلال يجمد قرار إخلاء عائلة سالم من منزلها بالشيخ جراح

أصدرت محكمة الاحتلال قرارا بتجميد إخلاء عائلة سالم من منزلها في الجزء الغربي من حي الشيخ جراح شرق مدينة القدس المحتلة، المعروفة بـ "أرض النقاع".

وأفادت مراسلتنا في القدس بأن المحامي ماجد غنايم تمكن بعد تقديم استئناف على قرار ما يسمى "دائرة الإجراء والتنفيذ" الاحتلالية في ملف عائلة سالم من تجميد إجراءات الإخلاء حتى البت في الاستئناف المقدم لمحكمة الاحتلال في القدس، شريطة إيداع كفالة مالية بقيمة 25000 شيقل.

وكانت العائلة تسلمت قرارا بإخلائها من منزلها خلال الفترة ما بين الأول من آذار/ مارس إلى الأول من نيسان/ ابريل المقبلين، لصالح مستوطنين يدعون ملكيتهم للأرض.

وبدأت قصة معاناة عائلة سالم منذ عام 1987 حيث كان هناك قرار إخلاء، وتمكنت العائلة من تجميده في العام ذاته.

وفي عام 2012 فتح المستوطنون الملف مرة أخرى بهدف تنفيذ قرار المحكمة الصادر عام 1987 بموجب قانون "التقادم على حكم مدني"، الذي يتيح إمكانية تنفيذ الحكم حتى 25 عاما من تاريخ صدوره، وتسلمت العائلة قرار إخلاء جديد عام 2015، وكانت هي المرة الثانية التي يصدر فيها قرار بالإخلاء، حيث منحت مهلة حتى تاريخ 29/12/2021، علما أن المنزل المستهدف يؤوي ثلاث عائلات مكونة من 10 أفراد.

مستوطنون يقتحمون الأقصى ويقتلعون 25 غرسة زيتون في سلفيت

اقتحم عشرات المستوطنين المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، وأدوا طقوسا تلمودية عنصرية وسط حمايةٍ مُشددةٍ من شرطة الاحتلال.

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، بأن شرطة الاحتلال أمّنت الحماية لعشرات المستوطنين خلال اقتحامهم الأقصى، على شكل مجموعاتٍ مُكثّفة، من باب المغاربة، وحتى باب السلسلة، بينهم طلاب المعاهد الدينية التوراتية، حيث أدوا طقوسا تلمودية عنصرية، واستمعوا لشروحات مزورة عن "الهيكل المزعوم".

يشار إلى أن هذه الاقتحامات تتم على فترتين صباحية ومسائية يوميا، ما عدا الجمعة والسبت؛ في محاولة لفرض التقسيم الزماني والمكاني في الأقصى.

وفي محافظة سلفيت، اقتلع مستوطنون 25 غرسة زيتون تعود ملكيتها للمواطن أنور مصطفى الديك في بلدة كفر الديك غرب المحافظة.

وقال محمد مصطفى نجل المواطن أنور، "إن المستوطنين قاموا باقتلاع 25 غرسة زيتون تتراوح أعمارها ما بين 3-10 سنوات في منطقة خلة أبو مظهر غرب البلدة، القريبة من مستوطنتي "عالي زهاف" و"ليشيم" المقامتين على أراضي المواطنين.

وأضاف: "تبلغ مساحة الأرض 4 دونمات، وغالبيتها مزروعة بأشجار الزيتون، ونقوم باستصلاحها وزراعتها باستمرار"، مشيرا إلى أن الأرض تتعرض لاعتداءات متكررة من قبل المستوطنين الذين يحاولون الاستيلاء عليها.

بدوره، أكد محافظ سلفيت عبد الله كميل أن اعتداءات المستوطنين لن تثني أبناء المحافظة عن التجذر بأرضهم والاستمرار بزراعتها واستصلاحها؛ مشددا على وقوف المحافظة ومؤسساتها إلى جانب الأهالي في مسيرة الصمود بوجه مخططات الاحتلال التهويدية.

 

الاحتلال يغلق مدخل بيت عوا في الخليل وطريقاً رئيسية في الجلمة بجنين

أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدخل بلدة بيت عوا جنوب غرب الخليل، بالمكعبات الإسمنتية.

وأوضحت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال أغلقت مدخل بلدة بيت عوا بالمكعبات الإسمنتية، ومنعت المواطنين الدخول إلى البلدة والخروج منها البلدة، واحتجزت عشرات المركبات، ما تسبب بأزمة خانقة.

وفي محافظة جنين، أغلقت سلطات الاحتلال طريقا رئيسة في قرية الجلمة شمال شرق المحافظة بالمكعبات الإسمنتية .

وذكر رئيس مجلس قروي الجلمة أمجد أبو فرحة لـ"وفا"، أن سلطات الاحتلال أغلقت طريقا رئيسة، حيث قام بوضع 15 مكعبا إسمنتيا، ما أدى لحدوث أزمة مرورية خانقة داخل القرية، واضطرار أصحاب مئات المركبات، خاصة التي تقل العمال المتوجهين للعمل داخل أراضي العام 1948، لسلوك طرق فرعية طويلة أو السير مشيا على الأقدام.

وأشار إلى ان الاحتلال أغلق أيضا مواقف للمركبات تتسع لأكثر من 300 مركبة، مشيرا الى أن الشارع يعود للقرية ويقع بمحاذاة محطة وقود.

 

الاحتلال يستولي على جرافة بالأغوار الشمالية وأخرى في جنين

استولت قوات الاحتلال على جرافة أثناء عملها في سهل البقيعة بالأغوار الشمالية.

وأفاد مسؤول ملف الاستيطان في محافظة طوباس معتز بشارات، بأن قوات الاحتلال داهمت منطقة "الطوال" في سهل البقيعة، واستولت على جرافة للمواطن محمود محمد بني عودة، واقتادتها إلى معسكر "سمرا" الاحتلالي بالأغوار الشمالية.

وفي محافظة جنين، استولت قوات الاحتلال على جرافة أثناء وجودها داخل أراض زراعية في قرية أم الريحان الواقعة داخل جدار الضم العنصري شمال غرب يعبد.

وقال رئيس المجلس القروي مجدي زيد لـ"وفا "، إن قوات الاحتلال اقتحمت القرية وداهمت أرضا زراعية تعود للمواطن بدر زيد في المنطقة المصنفة "ج"، واستولت على الجرافة، حيث كانت متوقفة بين المنازل واحتجزت السائق.

وأشار إلى أن أراضي القرية الزراعية تتعرض لهجوم من قبل الاحتلال بهدف الاستيلاء عليها، ويتعرض المواطنون أثناء دخولهم ومغادرتهم القرية من خلال الحاجز العسكري المقام بالقرب من قرية طوره، الى معاناة مستمرة، حيث أقدم جنود الاحتلال على منع المواطن حسين بسام محاجنة بالأمس من إدخال ثلاجة وغاز منزلي، إضافة الى قيام قوات الاحتلال بتسليم إخطارات بهدم ثلاثة منازل في القرية. 

 

قوات الاحتلال تطلق النار والغاز تجاه مواطنين شرق خان يونس

أطلقت قوات الاحتلال نيران رشاشاتها وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه مواطنين من صيادي العصافير شرق بلدة خزاعة شرق خان يونس جنوب قطاع غزة، واجبرتهم على مغادرة المنطقة دون التبليغ عن إصابات في صفوفهم.

يذكر أن قوات الاحتلال تطلق الغاز والنار بشكل يومي تجاه صيادي العصافير والأراضي الزراعية شرق القطاع.

ــــ

م.ب

 

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا