أهم الاخبار
الرئيسية الأسرى تاريخ النشر: 23/06/2020 01:37 م

وقفة دعم واسناد للأسرى في طولكرم

 

طولكرم 23-6-2020 وفا- نظم عدد من أهالي الأسرى وممثلو فصائل العمل الوطني والمؤسسات الرسمية والشعبية، اليوم الثلاثاء، وقفة دعم واسناد للأسرى القابعين في سجون الاحتلال، أمام مكتب الصليب الأحمر في طولكرم

وطالب المشاركون في الوقفة المؤسسات الحقوقية والإنسانية الدولية، بالضغط لتوفير الحماية للأسرى في ظل ما يتعرضون له من انتهاكات صارخة من قبل إدارة مصلحة السجون، وسط انشغال العالم بجائحة كورونا، ضاربة بعرض الحائط كافة المواثيق والأعراف الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان والأسرى.

وشددوا على ضرورة مساندة الأسرى ودعم صمودهم، من خلال تكثيف المشاركة الرسمية والشعبية في فعاليات التضامن معهم والوقوف إلى جانبهم، خاصة في ظل ما يتعرضون له من انتهاكات لحقوقهم.

ودعا مدير مكتب نادي الأسير في طولكرم إبراهيم النمر، إلى تكثيف التضامن مع الأسرى القابعين في سجون الاحتلال خاصة في هذا الوقت في ظل عدم وجود تواصل معهم سواء من قبل المحامين والزيارات ووسائل الاتصال المختلفة، وسط انشغال العالم بأزمة كورونا، واستمرار الاحتلال في مخططاته بتنفيذ سياسة ضم أراضي الضفة، متزامنة مع إجراءاتها التعسفية بحق الأسرى خاصة المرضى، داعيا المجتمع الدولي إلى الضغط لرفع المعاناة عن آلاف الأسرى الذين يتعرضون لهجمة شرسة من قبل إدارة مصلحة السجون، ودعم حريتهم.

بدورها، قالت رئيسة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في طولكرم ندى طوير، إنه في ظل الأزمات التي يمر بها شعبنا من جائحة كورونا والأزمة الاقتصادية، وقرار الضم الإسرائيلي الأخير الذي يستهدف ضم 62% من أراضي الضفة ويقضي على ثوابتنا الوطنية والدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، تبقى قضية الأسرى الذين ضحوا لأجل هذه الثوابت وصيانتها بأيامهم ومعاناتهم اليومية على مدار الساعة،  القلب النابض لقضيتنا ، التي يجب دعمها وتسليط الضوء على معاناتهم وتحديدا في هذه الفترة.

وأضافت أن الأسرى الآن بأمس الحاجة للدعم والمساندة، خاصة المرضى، ومنهم الأسيرة إسراء الجعابيص التي تعاني يوميا من وضع صحي صعب وبحاجة للعلاج الفوري، ويجب الضغط للإفراج عنها، مشيرة إلى ضرورة تسليط الضوء على الاعتقالات اليومية التي تطال معظم المدن والقرى الفلسطينية، والاعتقال الإداري، واعتقال الأطفال.

ودعا والد الأسير يوسف مهداوي المحكوم مدى الحياة ويقبع في سجون الاحتلال منذ 17 عاما، المؤسسات الدولية والإنسانية، إلى الوقوف مع الأسرى في معركتهم ضد ممارسات الاحتلال، وضرورة وضع قضية الأسرى على سلم الأولويات.

ـــــــــــــــــــــــ

هـ.ح

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا