أهم الاخبار
الرئيسية محلية تاريخ النشر: 09/12/2021 12:25 م

"الخارجية" تطالب بموقف دولي حازم لإنهاء الأبرتهايد الإسرائيلي

 

رام الله 9-12-2021 وفا- أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الهجوم الإسرائيلي المتواصل على المواطنين الفلسطينيين في مسافر يطا، بهدف السيطرة عليها وتخصيصها لصالح الاستيطان وممارسة أبشع أشكال التطهير العرقي ضد الوجود الفلسطيني فيها، والذي تمارسه عبر توزيع وتكامل واضح للأدوار بين جيش الاحتلال وعصابات المستوطنين.

وفي هذا الإطار، أدانت الوزارة بشدة إقدام المستوطنين على تقطيع 70 شجرة زيتون في المسافر، وكذلك عمليات الهدم المتواصلة ضد مساكن الفلسطينيين ومنشآتهم.

وأكدت الوزارة، في بيان اليوم الخميس، "أن ما تتعرض له مسافر يطا هو جزء لا يتجزأ من حرب الاحتلال المفتوحة على الوجود الفلسطيني في جميع المناطق المصنفة (ج) والتي تشكل غالبية مساحة الضفة الغربية والعمق الاستراتيجي لدولة فلسطين، ديموغرافياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً وجغرافياً، ودليل واضح على أن حكومات إسرائيل المتعاقبة ماضية في استبدال حل الدولتين بنظام فصل عنصري بغيض يمتد من البحر إلى النهر، يدفع المواطن الفلسطيني يومياً وفي جميع مستويات وتفاصيل حياته ثمناً باهظاً له، أبرتهايد إسرائيلي يتم تعميقه، وتكريسه، وتوسيعه، عبر منظومة واسعة من القوانين التمييزية العنصرية التي  تتعامل مع المواطنين الفلسطينيين وتنظر إليهم كمجموعات سكنية لا يملكون أرضاً أو شيئاً من مقدرات حياتهم وثروات وطنهم الطبيعية، بما في ذلك الماء، الهواء، حرية الحركة، واقتصادياته الضعيفة أيضاً".

حملت الوزارة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن نتائج وتداعيات نظام الفصل العنصري الذي تواصل إقامته في فلسطين المحتلة، وحذرت من مغبة التعامل معه كأمر واقع وأحداث عابرة لا تستدعي التوقف عندها أو إدانتها أو التعليق عليها. في هذا الإطار، رأت الوزارة أن الرسالة المشتركة التي وجهها 370 برلمانياً أوروبياً إلى الممثل الأعلى للاتحاد الاوروبي للشؤون الخارجية والأمنية والتي دعت إلى إنهاء الفصل العنصري الذي يمارسه الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين، خطوة بالاتجاه الصحيح تضاف إلى عديد الرسائل والمطالبات الشعبية والبرلمانية في العالم، التي تناصر الحق الفلسطيني، وتفضح الواقع التمييزي العنصري القائم في الأرض الفلسطينية المحتلة. تطالب الوزارة حكومات الدول الاستماع باهتمام لهذه الأصوات والاستجابة لها، على طريق ترجمتها إلى مواقف وقرارات ضاغطة على إسرائيل تُلزمها بإنهاء الاحتلال وتفكيك نظام الفصل العنصري في فلسطين المحتلة.

وكان 370 برلمانيا أوروبيا وقعوا على رسالة مشتركة، موجهة إلى الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والأمنية جوزيب بوريل، طالبوا فيها بإنهاء الفصل العنصري ضد الفلسطينيين.

وعبر البرلمانيون، في الرسالة، عن قلقهم العميق "بشأن الوضع الحالي في الأراضي الفلسطينية المحتلة في ظل سياسات الاحتلال الإسرائيلي"، مشددين على "ضرورة تأمين وصول المساعدات الإنسانية دون عوائق، كما يفرضه القانون الدولي".

واعتبروا أن "سياسات الاحتلال أدت إلى واقع تمييزي ضد الفلسطينيين من خلال سلب حقوقهم"، مشيرين إلى "انتهاكات يمارسها الاحتلال تتعلق بتهجير قسري واسع النطاق للفلسطينيين في جميع أنحاء الضفة الغربية، بما في ذلك القدس المحتلة، خاصة حي الشيخ جراح، وحي سلوان."

ــــــ

م.ب

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا