أهم الاخبار
الرئيسية انتهاكات إسرائيلية تاريخ النشر: 07/09/2021 11:38 م

الاحتلال يواصل انتهاكاته: إصابات واقتحامات وإغلاق الحرم الإبراهيمي واقتحام للأقصى

قوات الاحتلال تقمع فعالية مناهضة للاستيطان جنوب الخليل (عدسة: مشهور وحواح/وفا)
قوات الاحتلال تقمع فعالية مناهضة للاستيطان جنوب الخليل (عدسة: مشهور وحواح/وفا)

محافظات 7-9-2021 وفا- واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، اليوم الثلاثاء، انتهاكاتهم بحق أبناء شعبنا ومقدساتهم وممتلكاتهم، حيث اصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق خلال قمع قوات الاحتلال لفعالية مناهضة للاستيطان جنوب الخليل، كما أغلقت قوات الاحتلال الحرم الإبراهيمي الشريف أمام المصلين بحجة تأمين احتفالات المستوطنين، وجددت مجموعات المستوطنين اقتحام المسجد الأقصى المبارك، وقامت شرطة الاحتلال باعتقال شاب بتهمة التكبير خلال عملية الاقتحام. كما قامت قوات الاحتلال بتنفيذ اقتحامات في محافظة جنين، وأغلقت البوابة الحديدية المؤدية الى مخيم الجلزون شمال مدينة البيرة.

 

إصابات شرق يطا وإغلاق الحرم الإبراهيمي أمام المصلين

ففي محافظة الخليل، أصيب عشرات المواطنين بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال خلال قمعها فعالية لإقامة خيمة اعتصام في قرية التوانة جنوب شرق يطا جنوب الخليل، احتجاجًا على التوسّع الاستيطاني والاعتداء على ممتلكات المواطنين .

واعتدت قوات الاحتلال بالضرب على الصحفيين، وعلى رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، كما احتجزت عددًا من الصحفيين والنشطاء، عرف منهم الصحفي مصعب شاور، والمسن سليمان الهذالين، ومحمد الهذالين، ومتضامنين أجانب، أفرج عنهم بعد ساعة من احتجازهم.

ومنعت قوات الاحتلال المشاركين في الفعالية من الوصول إلى منطقة الحمرة شرق التوانة، حيث يحاول مستوطنو "ماعون" و"حافات ماعون" السيطرة على بئر للمياه وأراضي المواطنين الزراعية في المنطقة، كما أنهم يمارسون اعتداءات يومية بحق المواطنين كحرق للمزروعات، وتقطيع للأشجار، ومنعهم من الوصول الى أراضيهم تمهيدًا للسيطرة عليها لصالح التوسّع الاستيطاني.

كما أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، جميع أروقة وساحات الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل أمام المصلين؛ بحجة تأمين احتفال المستوطنين بـ "رأس السنة العبرية".

 

اقتحام "الأقصى" واعتقال شاب

وفي القدس المحتلة، اعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، الشاب فتحي الجمل من مصلى قبة الصخرة في المسجد الأقصى المبارك، بتهمة التكبير بالتزامن مع اقتحام المستوطنين.
واقتحم عشرات المستوطنين، المسجد، بينهم المتطرف يهودا غليك، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.
وأفاد شهود عيان، بأن 131 مستوطنا اقتحموا الأقصى عبر باب المغاربة، على شكل مجموعات، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته.
وكانت "جماعات المعبد" حرضت خلال الأيام الماضية المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى، خلال ما تسمى بـ"أيام التوبة" وهي الأيام العشرة الممتدة من رأس السنة العبرية حتى يوم الغفران، تحت شعار "اقتحم ولا تخف فالشرطة تحمي جبل الهيكل".

 

اقتحامات في جنين وإغلاق البوابة الحديدية المؤدية للجلزون

وفي محافظة جنين، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي  مساء  اليوم الثلاثاء، سهل عرابة جنوب جنين. 

وذكرت مصادر  أمنية  لـ"وفا"، أن قوات الاحتلال اقتحمت السهل ونشرت فرقة مشاة وشنت حملة تمشيط وتفتيش واسعة، وكثفت من تواجدها ونشرت تعزيزات عسكرية في المحافظة، خاصة في محيط القرى والبلدات المقام فوق أراضيها  جدار الفصل العنصري.

وفي تطور لاحق، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال التي اقتحمت قرية عربونة المحاذية لجدار الضم شمال شرق جنين، كما داهمت عددًا من المنازل في القرية وفتشتها.

كما اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرية عانين المحاذية لجدار الفصل العنصري غرب جنين.
وذكرت مصادر أمنية ومحلية لـ"وفا"، أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال عزّزت من تواجدها العسكري ونشرت فرقة مشاة بين كروم الزيتون، وشنت حملة تمشيط وتفتيش واسعة على طول جدار الفصل العنصري المقام فوق أراضي البلدة.

واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ولليوم الثاني على التوالي قرية فقوعة شمال شرق جنين وشنت حملة تفتيش وتمشيط واسعة، وقامت بالتدقيق في هويات المواطنين واستجوابهم.

وكانت قوات الاحتلال، قد اقتحمت فجر الثلاثاء، المدخل الغربي لمدينة جنين، ونشرت فرقة مشاة في سهل مرج ابن عامر، بالقرب من نادي الصافي للخيول، وشرع جنود الاحتلال بالتدقيق في بطاقات هويات المواطنين، ونشرت تعزيزات عسكرية وكثّفت من تواجدها في المحافظة.

وفي محافظة رام الله والبيرة، أعادت قوات الاحتلال الإسرائيلي، إغلاق البوابة الحديدية المؤدية إلى مخيم الجلزون شمال رام الله، ومنعت مركبات المواطنين من الدخول أو الخروج من المخيم، ومن المرور من شارع نابلس المحاذي لمدخله، ما اضطر المواطنين إلى سلوك طرق بديلة للوصول إلى رام الله والبيرة.

ــــ

ع.ح/ع.ف

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا