الرئيسية أخبار دولية تاريخ النشر: 07/09/2021 01:49 م

أوزبكستان: الوزير قطامي يشارك في الاجتماع السنوي لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية

 

طشقند 7-9-2021 وفا-  شاركت دولة فلسطين ممثلة بمستشار رئيس الوزراء لشؤون الصناديق العربية والإسلامية الوزير ناصر قطامي، وبتكليف من رئيس الوزراء محمد اشتية، وبتوجيهات من الرئيس محمود عباس، في الاجتماع السنوي 46 لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية، التي عقدت مطلع الأسبوع الجاري، وعلى مدار أربعة أيام، في العاصمة الأوزبكية "طشقند"، برعاية رئيس جمهورية أوزبكستان شوكت ميرضيايف، ورئيس البنك الإسلامي للتنمية محمد الجاسر.

ويعتبر هذا الاجتماع الحدث الأبرز الذي تعقده المجموعة منذ انتشار جائحة كورونا، لمناقشة بناء التنمية ومناقشة أبرز التحديات التي نشأت عقب انتشار الجائحة وتحقيق الاستجابة، وإعادة التشغيل.

ووضع قطامي خلال لقاء عقد على هامش الاجتماعات الرئيس المنتخب للمجموعة محمد الجاسر، ورئيس اللجنة الإدارية لصندوق الأقصى حمد بن سليمان البازغي، في صورة الأوضاع التي تمر بها دولة فلسطين، وبشكل خاص مدينة القدس.

 كما استعرض قطامي الأوضاع الاقتصادية الصعبة والأزمة المالية التي تمر بها السلطة الوطنية الفلسطينية، نتيجة تراجع حجم المساعدات الخارجية ووقف الكثير منها، الى جانب الإجراءات والممارسات الإسرائيلية المعيقة لأية تنمية حقيقة، خاصة في مدينة القدس والمناطق المصنفة (ج)، والتي تقع في صلب أولويات عمل الحكومة الفلسطينية.

وحث قطامي الدول على سرعة تسديد التزاماتهم المالية من موارد قمة البحر الميت، لمتابعة تعزيز موارد صندوق الأقصى، وتمكينه من مواصلة رسالته في تغطية الاحتياجات والأولويات الملحة للشعب الفلسطيني في إطار المشاريع التنموية المختلفة في كافة القطاعات.

كما طالب قطامي وبتوجيهات من اشتية المجتمعين بتنفيذ العديد من التدخلات الضرورية والحيوية والتي من شأنها تحسين واقع التنمية في فلسطين، وعلى رأسها الإسراع في الاطلاق الفعلي لصندوق التمكين الاقتصادي للشعب الفلسطيني، وحضور وفد من الخبراء المختصين من البنك الإسلامي للتنمية لزيارة فلسطين ودراسة واقع التنمية كمقدمة لوضع آلية للتدخل أسوة بباقي الدول الأعضاء لدعم خطط وبرامج الحكومة الفلسطينية، والالتزام بتوفير الدعم المادي المطلوب.

وقال قطامي، في تصريح صحفي، إن دعوته هذه لاقت استجابة سريعة من رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الذي أوعز بدوره الى مدير إدارة التمكين الاقتصادي في البنك نبيل غلاب، بترتيب زيارة الى فلسطين في القريب العاجل، لوضع خطة للتدخل العاجل من خلال دراسة تخطيط وتشغيل المشاريع الاستثمارية والتنموية الأمثل في فلسطين.

ولفت قطامي الى أن الاجتماعات هذا العام شهدت مشاركة واسعة ورفيعة المستوى من البلدان الأعضاء، متمثلة بمحافظي البنك، وممثلين من مجتمع التنمية الدولي، وقطاع الأعمال والمجتمع المدني والأوساط الأكاديمية، بالإضافة الى أصحاب المصلحة الآخرين.

وتابع: ناقشت الاجتماعات وعلى مدار 4 أيام العديد من الأمور المهمة والحيوية في قضايا التنمية والمسائل المؤسسية المتعلقة بالبلدان الأعضاء، من بينها: تعزيز التعافي الاقتصادي والمتمثلة في التعامل مع التحديات التي سببتها جائحة (كوفيد 19)، عبر التركيز على دعم وتطوير البنى التحتية للنظام الصحي، وآليات توفير اللقاحات للمساهمة في قيادة الانتعاش الاقتصادي الشامل داخل البلدان الأعضاء، وعلى المستوى العالمي، عبر إنشاء بنى تحتية مستدامة وخضراء.

ــــــــ

س.ك

 

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا