الرئيسية أخبار دولية تاريخ النشر: 14/05/2021 09:56 م

بعثتنا في جنيف توجه نداء عاجلا حول التصعيد الإسرائيلي ضد شعبنا

 

جنيف 14-5-2021 وفا- وجهت بعثة دولة فلسطين في جنيف نداء عاجلا إلى وزير خارجية سويسرا بصفتها البلد الوديع لاتفاقيات جنيف، والى المفوض السامي لحقوق الانسان، ولرئيس مجلس حقوق الانسان، والى لجان الاتفاقيات التعاقدية لحقوق الانسان، والى المقررين الخاصين، ورئيس الصليب الاحمر الدولي، ورئيس الاتحاد البرلماني الدولي حول اخر التطورات والتصعيد الاسرائيلي ضد ابناء الشعب الفلسطيني.

وقالت "نوجه انتباهكم العاجل إلى المذابح الوحشية التي تُرتكب في حق الشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة خاصة في القدس الشرقية وقطاع غزة، حيث تواصل اسرائيل القوة القائمة بالاحتلال إطلاق العنان لجميع وسائل القوة الفتاكة والاعتداء العسكري ضد المدنيين الفلسطينيين العزل، ولا سيما داخل إسرائيل. حيث تقوم حشود من المتطرفين اليهود الإسرائيليين بدعم من الشرطة الإسرائيلية وبتشجيع من التصريحات التحريضية لمسؤولين حكوميين يمينيين متطرفين في إسرائيل بالهتاف الموت للعرب والاعتداء وقتل المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل في الشوارع وفي منازلهم".

وأضافت أن "ما تقوم به إسرائيل هو جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في وضح النهار، بما في ذلك جرائم الفصل العنصري والاضطهاد، كما هو موثق بإسهاب في أحدث تقرير هيومن رايتس ووتش، مما يتسبب في مذابح ومعاناة بشرية واسعة النطاق ويهدد بشكل مباشر السلام والأمن الإقليمي والدولي".

وشددت على أنه "يجب أن نؤكد أن التعامل مع الوضع المتقلب بمراوغة زائفة، في سياق غير متماثل أساسًا من الاستعمار الاستيطاني والفصل العنصري، هو أمر غير مقبول ومخادع. وإن المساواة بين المستعمر والشعب المستعمر لا تدل فقط على الافتقار إلى الجدية لوقف التصعيد، بل تشير أيضًا إلى عدم وجود أي عملية سياسية ذات مصداقية تستند إلى القانون الدولي وتحترم حقوق الإنسان في الأفق".

وناشدت بالتدخل الفوري لإنفاذ القانون الدولي واتخاذ إجراءات حاسمة من أجل وقف حملات التطهير العرقي الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني في القدس الشرقية المحتلة وأرض فلسطين بأكملها، وحماية السكان المدنيين الفلسطينيين، بما في ذلك من هجمات الإبادة الجماعية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة المحاصر، ومن أعمال العنف التي ارتكبها المستوطنون الاستعماريون الإسرائيليون وحشود الغوغاء ضد المواطنين الفلسطينيين في إسرائيل، والتي أدت حتى الآن إلى مقتل وجرح مئات المدنيين الفلسطينيين، بما فيهم النساء والأطفال.

كما دعت لإنهاء الاحتلال غير الشرعي للأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، والضغط على  إسرائيل لرفع حصارها غير الشرعي عن غزة، ووضع حد لإفلات إسرائيل من العقاب ومحاسبتها على انتهاكاتها الجسيمة، بما في ذلك أمام محكمة الجنايات الدولية، من أجل تحقيق العدالة التي طال انتظارها لجميع ضحايا النظام الاستعماري والفصل العنصري بهدف وضع حد للجرائم المرتكبة.

وشددت على أنه يجب أن يتوقف استفراد إسرائيل بسياسة الإفلات من العقاب من نفس القواعد والأعراف التي يجب على العالم الالتزام بها، وإن حياة الأبرياء وآفاق مستقبل عادل وسلمي وآمن للجميع تعتمد على هذا.

ـــ

ي.ط

 

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا