أهم الاخبار
الرئيسية محلية تاريخ النشر: 12/05/2021 05:12 م

"اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس": جرائم الاحتلال سرقت فرحة شعبنا بعيد الفطر

 

رام الله 12-5-2021 وفا- قالت اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس في دولة فلسطين، إن جرائم الاحتلال الإسرائيلي القائمة الآن سرقت البهجة وحرمت شعبنا في القدس وغزة ومدن الضفة الغربية المحتلة وفي الشتات، من فرحة عيد الفطر السعيد والاحتفال به.

وأكد رئيس اللجنة، مدير عام الصندوق القومي الفلسطيني رمزي خوري، باسم كنائس فلسطين، اليوم الأربعاء، أن الاحتلال الإسرائيلي يأبى إلا أن يمارس عدوانه الذي يخلّف الدم والحزن والقتل بفعل مجازره الوحشية المتواصلة، التي طالت الأطفال والنساء والشيوخ في قطاع غزة بواسطة قصف طائرات الموت والدمار الإسرائيلية التي سرقت الأرواح البريئة، وبثت الرعب في صفوف المدنيين العزل.

وناشد خوري كنائس العالم وكافة الموحدين والمؤمنين بالسلام وحقوق الإنسان، التدخل العاجل لوقف هذا الاستهتار بالنفس البشرية والاستهانة بالأرواح البريئة، الذي تمارسه قوات الاحتلال في سائر الأراضي الفلسطينية، خاصة في قطاع غزة الذي يتعرض لقصف جوي وبحري وبري همجي أوقع حتى الآن 54 شهيدا أغلبهم من الأطفال والنساء، وأكثر من 300 جريح.

وقال خوري إن هذا العيد المبارك يأتي أيضا وقد أفسدت سلطات الاحتلال ومجموعات المتطرفين اليهود سكينة مدينة السلام القدس، وحولت ساحات المسجد الأقصى إلى ساحات للقمع والملاحقة والاعتقال، وصادرت حق المؤمنين من الاحتفاء بأعيادهم ومناسباتهم الدينية المسيحية والإسلامية، وزرعت الخوف في أحياء المدينة المقدسة وسكانها مسلمين ومسيحيين، خاصة في حي الشيخ جراح الصامد بأهله في وجه محاولات اقتلاعه وتهجيره وسرقة منازله.

وتوجه خوري إلى الله العلي القدير أن يحفظ أبناء شعبنا من كل مكروه، وأن يرحم الشهداء ويعجّل بشفاء الجرحى وينال الأسرى والمعتقلين الأبطال حريتهم، وأن يحقق شعبنا أهدافه الوطنية في تقرير مصيره وعودة اللاجئين إلى ديارهم، وأن يعيش شعبنا حرا كريما أبيا في دولته المستقلة وعاصمتها مدينة القدس بمقدساتها الإسلامية والمسيحية.

ـــ

و.أ

 

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا