أهم الاخبار
الرئيسية أخبار دولية تاريخ النشر: 09/03/2021 02:54 م

عبد الهادي يبحث مع السفير الروسي لدى سوريا آخر التطورات في فلسطين

دمشق 9-3-2021 وفا- بحث مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي، اليوم الثلاثاء، مع المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين لدى سوريا، السفير الكسندر يفيموف، آخر مستجدات الأوضاع والتطورات السياسية في فلسطين.

ووضع عبد الهادي خلال اللقاء الذي عقد في مقر السفارة الروسية بالعاصمة السورية دمشق، السفير الروسي بصورة استمرار إسرائيل بارتكاب مزيد من الجرائم والانتهاكات اليومية بحق شعبنا الأعزل، واستمرارها بهدم البيوت وإقامة بؤر استيطانية جديدة، والتوسع في المستوطنات الاستعمارية.

وتطرق إلى أهمية قرار المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية بخصوص فتح تحقيق جنائي للحالة في فلسطين والتي تشمل الحرب على غزة، والاستيطان، وملف الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف: إن هذا القرار يعد إنجازا كبيرا للعدالة بعد عقود من عدم المحاسبة على جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني، وانتصارا للدبلوماسية الفلسطينية التي تسير بتوجيهات الرئيس محمود عباس.

وتطرق إلى لاستعدادات الجارية لعقد الانتخابات وفق ما حدده المرسوم الرئاسي الخاص بعقد الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني، والتي ستعقد في المحافظات الشمالية والجنوبية والقدس، مشددا على ضرورة ايجاد ضغط دولي على الاحتلال لضمان عقد الانتخابات في القدس.

وأشار عبد الهادي إلى أن نسبة تسجيل الناخبين وصلت إلى 92% وهذا يعكس توق الناخبين وتعطشهم إلى ممارسة حقهم باختيار ممثليهم ورسم ملامح مستقبلهم عبر المشاركة في العملية الديمقراطية التي تقوم على أسس من الحرية والتعددية السياسية والشراكة الوطنية.

كما وضع سفير روسيا بصورة الاجتماع الذي سيعقد منتصف الشهر بالقاهرة والذي سيشهد مشاركة كافة الفصائل التي تواجدت في الاجتماع السابق، مع حضور لجنة الانتخابات المركزية ورئاسة المجلس الوطني، لوضع آليات واضحة حول الانتخابات المقبلة.

بدوره، رحب سفير روسيا بقرار المدعية العامة لمحكمة الجنائية الدولية بخصوص فتح تحقيق جنائي للحالة في فلسطين، مشيراً إلى أنه فرصة لوضع حد نهائي لتفشي الإفلات من العقاب الذي أدى إلى انتهاكات خطيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة لأكثر من نصف قرن.

وشدد على أنه آن الأوان لتفعيل عملية سلام جادة تقود لقيام دولة فلسطينية مستقلة على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية حسب قرارات الشرعية الدولية.

وتابع: إن روسيا تدعم خطة الرئيس عباس للسلام من خلال عقد مؤتمر دولي للسلام وتحقيق السلام العادل والشامل وفق قرارات الشرعية الدولية.

ورحب السفير الروسي بالخطوات التي تبذلها القيادة الفلسطينية لإنجاح الانتخابات، مؤكدا أن بلاده تدعم كافة الجهود الرامية لعقدها.

وشدد على استعداد بلاده لتقديم الدعم لضمان عقدها بكل نزاهة وشفافية، لافتا إلى أن الانتخابات ضرورة مهمة وخطوة حقيقية لإنهاء حالة الانقسام الفلسطيني.

ــــــ

م.ل

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا