أهم الاخبار
الرئيسية أخبار دولية تاريخ النشر: 18/11/2020 01:13 م

في عيدها الوطني الـ50: عُمان تؤكد العلاقة التاريخية مع فلسطين

 

رام الله 18-11-2020 وفا- أكدت سفارة سلطنة عمان لدى دولة فلسطين، العلاقة التاريخية والمباشرة بين البلدين والشعبين الشقيقين.

وشدد القائم بأعمال سفارة السلطنة لدى فلسطين المستشار سالم بن حبيب العميري: في بيان صحفي لمناسبة الذكرى الـ50 للعيد الوطني للسلطنة، على عمق العلاقة بين سلطنة عمان ودولة فلسطين، وقال: "أتمنى للشعب الفلسطيني الشقيق الحرية والازدهار، وأن تكون فلسطين دولة مستقلة وعاصمتها القدس ".

وأضاف: "عُمان اتخذت قرارا هاما في ظل الظروف السياسية الصعبة والتطورات الأخيرة في المنطقة التي تعصف بالقضية الفلسطينية، وقررت أن تقيم سفارة في دولة فلسطين، وهذا يعزز الموقف الفلسطيني ومحاولة من عُمان لتجسيد قيام الدولة الفلسطينية حسب القرارات الدولية الشرعية وعلى حدود الرابع من حزيران عام 1967م".

ولفت إلى أن هذه الخطوة "تعتبر تجسيد للعلاقة الأخوية والمتينة بين البلدين والشعبين، وتنمية للعلاقات المباشرة والمتينة بين الشعبين والأخوين الرئيس محمود عباس، والسلطان هيثم بن طارق آل سعيد".

يذكر انه وفي السنوات الماضية شهدت سلطنة عمان انتعاشا في مجالات عديدة، فعلى الصعيد السياسي الداخلي تم انشاء المجلس الاستشاري، ومن ثم مجلس الشورى  الذي مثل جميع ولايات السلطنة بإشراف هيئة تنفيذية تسمى مجلس عمان.

وفي عهد الراحل السلطان قابوس ومن بعده السلطان هيثم بن طارق، انتهجت السلطنة سياسة خارجية متزنة ومحايدة، حيث احتفظت سلطنة عمان بعلاقات خارجية مميزة مع كافة الاقطار العربية والدولية بعيدا عن التدخلات في الشؤون الداخلية، حيث لعبت السلطنة دورا سياسيا واقليميا وعربيا ودعمت دول متعددة في تطوير البنية التحتية كتشييد المدارس والمراكز الصحية.

وعلى صعيد العلاقات الخارجية انتهج الراحل السلطان قابوس سياسة الانفتاح على اقطار العالم، فطور العلاقات الدبلوماسية وافتتح السفارات والقنصليات لسلطنة عمان في دول العالم.

وشهدت سلطنة عمان استقرارا سياسيا وامنيا خلال خمسين عاما  عكس ذاته في ازدهار البلد، فافتتحت المدارس والجامعات وارتفعت نسبة التعليم في السلطنة الى اعلى مستوياتها، والى جانب هذا تقدم القطاع الصحي بافتتاح المراكز الطبية والمستشفيات في كافة ولايات ومحافظات السلطنة، كما وعملت سلطنة عمان على زيادة انتاج النفط والغاز واهتمت خلال السنوات الأخيرة في القطاع السياحي لبلد متنوع المناخ والجغرافيا  وما يحمل من عبق التاريخ بوجود القلاع العمانية التي تمتاز بها السلطنة والأسوار المنيعة  والبناء المعماري الجميل.

ـــــــ

ف.ع

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا