أهم الاخبار
الرئيسية انتهاكات إسرائيلية تاريخ النشر: 12/10/2020 10:31 ص

مستوطنون يهاجمون قاطفي الزيتون في برقة جنوب رام الله

 

رام الله 12-10-2020 وفا- هاجم مستوطنون، اليوم الإثنين، قاطفي الزيتون في قرية برقة جنوب رام الله، ومنعوهم من قطف الثمار.

وقال رئيس المجلس القروي عدنان حباس لـ"وفا"، إن مجموعة من المستوطنين، هاجموا المواطنين في حقول الزيتون شمال القرية في محاولة لمنعهم من قطافه، وتخريب ممتلكاتهم، لكن أهالي القرية تصدوا لهم.

وأضاف: أن المستوطنين ألقوا حجارة تجاه المواطنين، ما أدى الى إصابة خمسة منهم بجروح طفيفة، وإعطاب سيارتين.

وعلى اثر هجوم المستوطنين، حضر الى القرية رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف، ومحافظ رام الله والبيرة ليلى غنام.

وأكدت محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، أن جرائم المستوطنين واعتداءاتهم المتصاعدة بحق أرضنا وشعبنا والتي تتم تحت حماية جيش الاحتلال، والتي كان آخرها الاعتداء على قاطفي الزيتون في برقة لن تزيد شعبنا الا إصرارا وتمسكا بأرضه وزيتونه، لافتة الى أن هذه الاعتداءات جزء من عربدة الاحتلال وإجرامه بحق كل ما هو فلسطيني.

وشددت على أن هذه الاعتداءات تأتي بحماية من جيش وحكومة الاحتلال ما يؤكد أن جيش الاحتلال ومستوطنيه وجهان لعملة واحدة، مشيرة إلى أن استهداف المواطنين العزل وتحطيم مركباتهم هي ممارسات إجرامية تظهر حقد الاحتلال وجبروته وإصراره على الانتهاك الصارخ لكافة حقوق الإنسان.

وصعد جيش الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنوه من هجماتهم بحق الأراضي الزراعية والمزارعين في مختلف محافظات الضفة، خلال موسم قطف الزيتون الحالي لمنع وصول المزارعين لأراضيهم، وتخريب الموسم.

وسجلت اعتداءات جديدة للمستوطنين تمثلت بقطع الأشجار، وإشعال النار فيها كما حدث في كل من: سلفيت، ونابلس، ورام الله، ومنع وصول المزارعين إلى أراضيهم كما جرى في بيت لحم.

_

ج.ص/ر.ح

 

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا