أهم الاخبار
الرئيسية رئاسة الوزراء تاريخ النشر: 07/10/2020 12:21 م

اشتية في مستهل جلسة الحكومة: كل وحدة استيطانية هي مشروع ضم لأرضنا

 

رام الله 7-10-2020 وفا- قال رئيس الوزراء محمد اشتية، إن كل وحدة استيطانية هي مشروع ضم لأرضنا نرفضها ونطلب من العالم رفضها كما رفض مشروع الضم، وأن توقف اسرائيل عند حدها في هذا العدوان المتجدد على أرضنا وعلى القانون الدولي.

وأضاف في مستهل جلسة مجلس الوزراء، اليوم الأربعاء، إن اسرائيل أعلنت عن عزمها إقامة 5400 وحدة استيطانية على أرضنا، تسمينا للمستعمرات القائمة.

وقال اشتية إن الضغط الأميركي - الإسرائيلي الرامي لخدمة الحملة الانتخابية للرئيس الأميركي سوف يتبخر، وأقول لبعض الإخوة العرب اتعظوا من التاريخ، فهؤلاء الناس لا يحترمون مواثيقهم ووعودهم ولا تنخدعوا بهذا، ليس من أجل فلسطين بل من أجل انفسكم أيضًا.

ولفت الى أن اسرائيل قد كثفت عدوانها ضد المسجد الأقصى باقتحامات متكررة بلغت أكثر من 24 مرة، آخرها جرى صباح اليوم، وفي الحرم الابراهيمي الشريف منعت رفع الأذان أكثر من57 وقتًا للصلاة، وقتلت أول أمس الشاب الشهيد سمير أحمد حميدي من قرية بيت ليد بطولكرم.

وطالب اشتية العالم والمؤسسات الدولية بالتدخل لدى قوات الاحتلال للإفراج عن جثامين الشهداء المحتجزة، وقال "إن قمة العدوان على الانسان أن يحتجز جثمانه ويمنع من الدفن بما يليق بالإنسان الشهيد".

وأضاف أن ارشيف الاحتلال يكشف فصلا جديدًا من الجرائم ضد شعبنا ارتكبت خلال سنة النكبة، حيث أعلن أمس عن عمليات نهب وسرقة ممنهجة ومبرمجة قامت بها عصابات الجيش خلال أيام النكبة، حيث سرقت الكتب والموجودات وسجاد البيوت والأثاث والمواشي، وكل ما تركه الفلسطينيون خلفهم خلال مرحلة النكبة. مؤكدًا أن هذه السجلات محفوظة لدى الأمم المتحدة، وسنعمل على استعادتها عبر المحاكم الدولية وما يتاح لنا من طرق أخرى.

وشدد رئيس الوزراء على أننا نعيش ظروفا صعبة، من حصار مالي وضغوط علينا وتشويش على عملنا وتشويه لرواية شعبنا وتاريخه النضالي، ولكن نحن شعب الجبارين القادر على اجتياز الحصار واجتياز الأزمة كما اجتزناها سابقا، ولكن هذه المرة نخرج أقوى بالوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام، بالذهاب الى الانتخابات ومن خلال الانفكاك عن الاحتلال عبر استراتيجية الصمود المقاوم حتى الاستقلال التام، الى ذلك نستمر في تجسيد دولتنا على الأرض معكم وبكم.

وأوضح أن اغراءات التطبيع العربي مع اسرائيل ما زالت تتواصل، مرة لمواجهة إيران، ومرة أخرى للاستثمار والمال، ومرة لرفع الأسماء من قوائم الارهاب، وكل هذه المغريات رفضها معظم العرب.  

وأكد اشتية على أن الحكومة تواصل إجراءاتها المشددة لتقليص مساحة انتشار فيروس "كورونا" حيث يشهد العالم عودة مكثفة للفيروس وازديادا في الإصابات، وسوف نشدد أكثر في الاجراءات، لأن معدلات الإصابة اليومية ما زالت مرتفعة ومثيرة للقلق، مطالبًا بضرورة المساهمة في مواجهة هذا الوباء بالالتزام بلبس الكمامة، وبالتباعد الاجتماعي، والابتعاد عن المناسبات الاجتماعية المكتظة.

ولفت الى أن الشتاء القادم سوف يكون صعبا علينا جميعا، لذلك نقوم بتوظيف مئات الأطباء والممرضين وموظفي الخدمات الصحية والطبية، وبات لدينا 45 مركز حجر وفرز وعلاج في الخليل ودورا والظاهرية، وجناح من مستشفى عالية، ومباني الهلال الأحمر في حلحول ونابلس، والمراكز العسكرية وجناح الطوارئ في مجمع فلسطين الطبي، وهوغو تشافيز، ومركز طوباس، وجنين، ومستشفى عزون، ومركز بديا وقلقيلية، ومستشفى العسكري في نابلس.

وأردف: حاليا نجهز مستشفى ميدانيا في معسكر قواتنا في النويعمة بأريحا، عدا عن مستشفيات القدس، كما تم افتتاح مختبرات فحص في بيت لحم وجنين ونابلس والخليل وأريحا، وجارٍ العمل على افتتاح مختبر جديد في طولكرم، وقد رفعنا عدد أجهزة التنفس لتصبح 437 جهازًا، ورفعنا عدد أسرة العناية المكثفة وسنضيف اليها 50 سريرا جديدا خلال الفترة القادمة، وسنقدم لغزة ما يحتاجونه أيضًا، حيث لدينا كامل احتياجاتهم.

وقال اشتية إنه وترسيخًا لبرنامج الحكومة الذي خطته من اليوم الأول لتعزيز الصمود المقاوم، فقد تم الإعلان عما يلي:


بداية النهاية لأزمة الكهرباء قبل حلول الشتاء القادم حيث افتتحنا محطة صرة بما يخدم شمال الضفة الغربية، وخلال أيام محطة قلنديا ويليها محطة بيت اولا في الخليل.
يناقش مجلس الوزراء اليوم الخطة الشاملة لإصلاح قطاع المياه ومأسسة هذا القطاع في إطار واحد بعيدا عن الشرذمة ومعالجة الديون المترتبة على البلديات، وإنشاء مرافق مياه اقليمية، وهذه الخطة تشمل مشاريع مياه لقطاع غزة لرفع الجودة وتوفير كميات أكثر ومشاريع الصرف الصحي.
يُوقع اليوم اتفاق استئناف العمل في منطقة يطا/ جنوب الخليل لمشروع الصرف الصحي المتوقف منذ فترة زمنية طويلة، وهو بقيمة 57 مليون دولار ومشاريع أخرى موازية بقيمة إجمالية تصل الى 70 مليون دولار.
تمت مساعدة مستشفيات مدينة القدس بعد توقف المساعدات الأمريكية، حيث تم ترتيب دفعات لمستشفى المطّلع، وقبل يومين تم تأمين قرض لمستشفى المقاصد بقيمة 45 مليون شيكل من أجل المساعدة في إخراج المستشفى من أزمته وإعادة هيكلة عمله.
تم تخصيص مبلغ 55 مليون دولار لمشاريع تغطي قطاعات الصحة والتعليم والشباب ومساعدة الفقراء عبر مؤسسات غير ربحية وحكومية في القدس، وغزة، وبقية أنحاء الأراضي الفلسطينية، وذلك من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي الكويت، ونحن في حوار معهم من أجل زيادة حجم هذه المساعدة.
وبين اشتية أن شعبنا في الوطن والشتات اليوم يحيي اليوم يوم التراث الوطني تأكيدا على تمسكنا بأرضنا وتراثنا الذي يشكل ذاكرتنا الجمعية وجوهر هويتنا الوطنية، وإننا نحيي هذا اليوم اصرارا منا على الثبات على الأرض حتى انجاز مشروعنا الوطني والاستقلال واقامة الدولة وعاصمتها القدس وحق العودة.

وقال اشتية: "اطلعت الأسبوع الماضي على سير العمل في المؤسسة الأمنية، وزرت عددا من الأجهزة، وقد سرني كثيرًا الانتماء من أفراد الأجهزة الأمنية الذين يواجهون الكورونا، وبعض الانفلات في بعض المناطق، ويعملون ليل نهار على حماية أمن المواطن" موجها التحية لهم وللأطباء والممرضين والعاملين في القطاعات الصحية، وللمعلمين الذين على رأس عملهم.

ــــــ

م.ح/ ف.ع

...

 

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا