أهم الاخبار
الرئيسية الارشيف
تاريخ النشر: 14/09/2015 02:44 م

'حماس' تواصل منع الطلبة من السفر وتعتقل الناطق باسمهم

 

رفح 19-9-2013 وفا- واصلت أجهزة 'حماس' صباح اليوم الخميس الاعتداء على طلبة تجمعوا عند معبر رفح جنوب قطاع غزة للسفر إلى جمهورية مصر العربية للالتحاق بجامعاتهم هناك أو في دول أخرى.

وأفاد شهود عيان بأن العديد من الطلبة يتجمعون على بوابة المعبر وقد تعرضوا للضرب بالهراوات ودفع بالعربات العسكرية لإجبارهم على مغادرة المعبر ومنعهم من السفر، في حين تعالت الأصوات التي حيّت الرئيس محمود عباس على وقفته إلى جانب الطلبة والإيعاز بتقديم العون لهم، وقد اعتقلت الأجهزة الناطق باسم الطلبة في غزة محمد أبو سيف.

وأضافوا أن 'حماس' تمنعهم من السفر لأنهم نسقوا للسفر عبر السفارة الفلسطينية في القاهرة.

وقال عدد من الطلبة لـ'وفا' في اتصال هاتفي إن 'حماس' اعتدت عليهم بالضرب واعتقلت أبو سيف الناطق باسمهم في غزة بعد تجمعهم اليوم للمرة الثانية على بوابة المعبر في محاولة للسفر.

وأضاف الطلبة أن حماس 'نقضت عهدها الذي وعدت به أمس، فبعد أن تم الاعتداء عليهم بالضرب أمس ومنعهم من السفر، وعد مسؤولو 'حماس' في المعبر بالسماح لهم بالمرور صباح اليوم إلا أنهم خدعوا الطلبة ويرفضون إدخالهم'.

وأضافوا أن أسماء جميع الطلبة قد تم التنسيق لهم عبر السفارة الفلسطينية في القاهرة إلا أن 'حماس' تمنعهم من السفر وربما يفقد عدد منهم مستقبلهم أو على الأقل عامهم الدراسي.

وناشد الطلاب الجمعيات الحقوقية وغير الحقوقية التدخل للضغط على حماس للسماح لهم بالسفر، سيما وأن الجانب المصري يؤكد استعداده لإدخال جميع الطلاب إلى مصر بغض النظر عن أعدادهم، وفقا لما صرحوا به.

ويتوجه الطلبة لليوم الثاني على التوالي إلى المعبر بعد أن نسقت لهم السفارة الفلسطينية في القاهرة للسفر لإكمال دراساتهم سواء في مصر أو دول أخرى.

وكانت السفارة الفلسطينية قد طلبت من الطلاب التنسيق عبرها وإرسال ملفاتهم للتنسيق لدخول المعبر الذي تجمد العمل فيه بسبب الوضع الأمني في سيناء.

وأكدت السفارة في تصريح لها نشرته أمس أنها اتفقت مع المعنيين بالأجهزة المصرية بفتح معبر رفح، الأربعاء والخميس، بناء على الاتصال الذي تم بين الرئيس محمود عباس ورئيس جهاز المخابرات المصرية الوزير محمد التهامي، من أجل السماح للطلاب والحالات الإنسانية بمغادرة القطاع وقضاء حاجياتهم.

وقالت السفارة في بيان صادر عن المركز الإعلامي التابع للسفارة، إن أسلوب 'حماس' هذا 'عمل مرفوض شكلا ومضمونا وعليهم السماح للطلاب بمغادرة القطاع للالتحاق بجامعاتهم التي ستبدأ في الأسبوع المقبل، لكي لا تعطل مستقبلهم'.

وأكدت أنه 'تم الاتفاق مع الأخوة المصريين مشكورين من دون تحديد أي أسماء أو غيره، فقط بالاتفاق على أن يقدم كل مسافر ما يثبت أنه طالب ويحمل شهادة قيد من كليته أو الإقامة'.

وشددت على أنها لم تقم بالتنسيق لعدد ما من الطلاب، لأنها 'تتعامل مع شعبنا على قدر من المساواة ولا تفرق بينهم بأي تمييز، وهي تستشعر المسؤولية تجاه أبنائها ولا تألو جهدا بناء على تعليمات الرئيس محمود عباس بأن تذلل أي صعوبات تواجههم في سبيل تحقيق أهدافهم'.

وقالت 'بناء عليه فعلى الإخوة في حماس التجاوب بدلا من منعهم من الالتحاق بدراستهم، لأن مثل هذه التصرفات لا تجوز بأي حال وغير مفهومة، وحركة حماس مصرة على سياستها التمييزية بين أبناء الشعب الفلسطيني التي بمقتضاها تسمح لمن تشاء وتمنع من تشاء، وهذه السياسة لا تصب في صالح الحفاظ على وحدة الشعب الفلسطيني التي نحن في أمس الحاجة إليها'.

ـــــــــــــ

ا.ف

 

اقرأ أيضا