أهم الاخبار
الرئيسية انتهاكات إسرائيلية
تاريخ النشر: 29/11/2022 11:40 م

تواصل انتهاكات الاحتلال: 5 شهداء وإصابات واعتقالات وهدمٌ وإخطارات واعتداءات للمستوطنين

قوات الاحتلال الاسرائيلي تهدم منزلين للمواطنين مرعي كتابة مرشد كتابة، في الديوك التحتا غرب أريحا (تصوير: سليمان أبو سرور/وفا)
قوات الاحتلال الاسرائيلي تهدم منزلين للمواطنين مرعي كتابة مرشد كتابة، في الديوك التحتا غرب أريحا (تصوير: سليمان أبو سرور/وفا)


محافظات 29-11-2022 وفا- واصل جنود الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، اليوم الثلاثاء، عدوانهم على شعبنا ومقدساته وممتلكاته، حيث استشهد 4 مواطنين في رام الله وخامس في الخليل، وأصيب آخرون بالخليل وجنين.

واعتقلت قوات الاحتلال شابين في القدس وجنين، وهدمت منزلين وأسوارا غرب أريحا، وأخطرت بوقف العمل والبناء في 8 منازل شمال سلفيت، واقتلعت 90 شجرة في القدس، واستولت على جرافة بقلقيلية، فيما جدد المستوطنون اقتحاماتهم للمسجد الأقصى المبارك، وأصابوا عددا من المواطنين برضوض واختناق في الخليل، واعتدوا على مواطن بالضرب في رام الله.

4 شهداء بينهم شقيقين في رام الله وشهيد وإصابات بالخليل وجنين

استشهد الشقيقان جواد وظافر عبد الرحمن عبد الجواد ريماوي (22 و19 عاما)، بعد إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي النار عليهما في كفر عين شمال غرب رام الله، حيث أصيبا بالرصاص في منطقتي الحوض والصدر.

وأفاد مراسلنا نقلا عن شهود عيان، أن قوات الاحتلال أطلقت النار على الشابين عقب انسحابها من قرية بيت ريما شمال رام الله. 

وقال موفق سحويل، أمين سر اقليم رام الله والبيرة في حركة "فتح"، إن المعلومات الواردة تشير إلى أن سلطات الاحتلال استهدفت بالرصاص الشهيد جواد بشكل مباشر، وحين توجه ظافر لإخلاء شقيقه المصاب أطلق جنود الاحتلال النار عليه.

كما استشهد الشاب رائد غازي النعسان (22 عاما) برصاص قوات الاحتلال، خلال اقتحامها قرية المغير، شرق رام الله، بعد إصابته بالرصاص الحي في صدره أطلقه صوبه جنود الاحتلال خلال اقتحامهم القرية، نقل إثرها إلى عيادة طبية في بلدة ترمسعيا المجاورة، ومنها إلى المستشفى الاستشاري بمدينة رام الله، حيث أعلن عن استشهاده متأثرا بإصابته.

وفي وقت لاحق، أعلنت الهيئة العامة للشؤون المدنية استشهاد الشاب راني مأمون فايز أبو علي (45 عاما)  من بلدة بيتونيا غرب رام الله، متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في وقت سابق اليوم شمال مدينة البيرة.

وكانت شرطة الاحتلال لاحقت مركبة، وأطلقت النار على إطاراتها، فانحرفت عن الطريق واصطدمت بالحاجز المعدني، ثم ترجل عناصر الشرطة وفتحوا نيران أسلحتهم صوب سائق المركبة من الزجاج الخلفي، وفق ما أفاد به شهود عيان.

ومنعت قوات الاحتلال مركبات الإسعاف الفلسطينية من الوصول إلى المكان لإخلاء سائق المركبة، وأغلقت المنطقة ومنعت الحركة.

وفي السياق، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة سلواد، شمال شرق مدينة رام الله، أطلقت خلالها الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز والصوت صوب المواطنين، دون أن يبلغ عن إصابات.

وأغلقت قوات الاحتلال مدخل قرية دير أبو مشعل غرب رام الله، ونصبت حاجزا عسكريا على مدخل مدينة البيرة الشمالي، وفي محيط عدة قرى وبلدات في المحافظة، هي: النبي صالح، وعابود، وسلواد، ويبرود، وراس كركر، والطيبة، ودققت في هويات المواطنين وفتشت مركباتهم.

كما كثفت قوات الاحتلال من تواجدها في محيط مستوطنة "حلميش"، الجاثمة على أراضي المواطنين غرب محافظة رام الله والبيرة.

وفي وقت لاحق، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في قرية المغير، شرق رام الله، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وفي محافظة الخليل، أعلنت وزارة الصحة عن استشهاد الشاب مفيد محمد اخليل ( 44 عاما)، متأثراً بجروح حرجة أصيب بها برصاص قوات الاحتلال في الرأس، في بلدة بيت أمر، شمال المحافظة.

وكانت مواجهات عنيفة، اندلعت في البلدة، عقب اقتحام قوات الاحتلال، أصيب خلالها 11 مواطنا بالرصاص الحي والعشرات بالاختناق.

وأوضحت وزارة الصحة أن من بين المصابين 9 بالرصاص الحي، أحدهم إصابته خطيرة في الرأس، وأعلن عن استشهاده لاحقا، وإصابة متوسطة في الكتف، وأخرى في الصدر وحالته مستقرة، وأربع إصابات بالرصاص الحي في اليد، وإصابة طفيفة في القدم، وأخرى في الساق.

وفي وقت لاحق،  أصيب 7 مواطنين بالرصاص الحي، و12 بالرصاص المطاطي والعشرات بالاختناق، خلال مواجهات في بلدة بيت أمر شمال الخليل، عقب تشييع جثمان الشهيد اخليل (44 عاما).

كما أصيب عدد من المواطنين بالاختناق، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال عند مدخل مخيم العروب، شمال الخليل، حيث أغلق جنود الاحتلال مدخل المخيم، وأطلقوا قنابل الغاز السام المسيل للدموع صوب المواطنين ومنازلهم.

وفي محافظة جنين، أصيب عامل برصاص قوات الاحتلال في الساق، قرب جدار الفصل العنصري المقام فوق أراضي قرية رمانة غرب جنين، أثناء محاولته الوصول إلى مكان عمله داخل أراضي الـ 48.

وأصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، عقب اقتحام قوات الاحتلال بلدة الزبابدة جنوب جنين، ومداهمة عدة محلات تجارية، واستجواب عدد من المواطنين.

في السياق، كثفت قوات الاحتلال من نصب الحواجز وتواجدها العسكري في محيط قرى وبلدات قباطية، مركة، صير، مسلية، ميثلون، وصانور.

وفي السياق، كثفت قوات الاحتلال من تواجدها العسكري غرب جنين، بعد اقتحام قرية زبوبا ونصبت حاجزين عسكريين على مدخل وفي مركز القرية وشرع الجنود بتوقيف المركبات وتفتيشها والتدقيق في هويات راكبيها، ما أدى الى إعاقة تحركات المواطنين.

اعتقال شابين في القدس وجنين

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الشاب تامر المحتسب، من منزله في حي بئر أيوب في سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك.

وفي السياق، احتجزت قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز الجيب العسكري، الأمين العام للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس اللواء بلال النتشة، وقامت باستجوابه.

وأفاد اللواء النتشة، في تصريح صحفي، عقب الإفراج عنه، بأن قوات الاحتلال المتمركزة على حاجز الجيب أوقفته، وقامت باستجوابه بعد التدقيق في بطاقته الشخصية، حول الأوضاع في القدس، وأبلغته بأنه سيتم احتجازه بشكل مستمر عند هذا الحاجز.

وأضاف: أن قوات الاحتلال أبلغته بأنه قيد الاعتقال إلى حين وصول تعليمات من القيادة العسكرية العليا بالإفراج عنه، وعلى إثر ذلك أجرى مرافقه اتصالا هاتفيا مع المحامي أحمد صفية، الذي بدوره أجرى اتصالاته مع الجهات ذات الاختصاص، وبعد عدة ساعات من التوقيف تم الافراج عنه.

وفي الإطار ذاته، اقتحمت طواقم بلدية الاحتلال بحماية شرطة الاحتلال عدة منازل في بلدة الطور شرق القدس المحتلة وصورتها.

وفي محافظة جنين، اختطفت وحدة خاصة من جيش الاحتلال الشاب ناصر عبد الفتاح غانم من قطاع غزة ومقيم في جنين، أثناء تواجده في محيط مدرسة حطين في مركز المدينة، وذلك بدعم من قوة من جيش الاحتلال كانت تتمركز على مدخل المدينة.

وفي السياق، شنت قوات الاحتلال حملة مطاردة واسعة للعمال أثناء محاولتهم الدخول الى داخل أراضي الـ48 بالقرب من جدار الفصل العنصري المقام على أراضي قرى فقوعة وزبوبا، ورمانة، وعانين، شمال شرق وغرب جنين.

هدم وإخطارات واقتلاع أشجار واستيلاء

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزلين وأسوارا في قرية الديوك التحتا، غرب مدينة أريحا، بحجة عدم الترخيص، يعود أحدهما للمواطن: مرعب كعابنة، ويأوي 8 من أفراد عائلته، والآخر للمواطن مرشد كعابنة، والذي انتقل حديثا إلى منزله بعد زفافه قبل عدة أشهر. 

وفي محافظة سلفيت، أخطرت قوات الاحتلال بوقف العمل والبناء في 8 منازل في المنطقتين الشرقية والجنوبية من قرية حارس شمال المحافظة.

وتعود المنازل  لكل من: ناصر فريد جابر، وهشام علي جابر، ومحمد عبد العزيز شريف قاسم، وعدي ومهدي صالح كليب، وإسماعيل راتب كسواني، ومحمد داود، ومجاهد يحيى شملاوي، في المناطق المعروفة "أم القحوف"، و"السناسل".

وفي محافظة القدس، اقتلعت قوات الاحتلال 70 شجرة زيتون، و20 شجرة حمضيات من مزرعة المواطن محمد علي قاسم الخطيب، في منطقة طبلاس ببلدة حزما شمال شرق المحافظة، رغم أن أصحابها يملكون الأوراق الثبوتية.

وفي محافظة قلقيلية، استولت قوات الاحتلال على جرافة أثناء العمل في قرية عزون عتمة جنوب قلقيلية، تعود للمواطن عبد الكريم داود الشيخ، بحجة قيامها بالعمل ضمن المناطق المصنفة "ج".

مستوطنون يقتحمون الأقصى ويصيبون مواطنين شرق الخليل ويعتدون على مواطن في رام الله

اقتحم عشرات المستوطنين بمجموعات متتالية المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، وأدوا طقوسًا تلمودية في منطقته الشرقية.

وتخطط "جماعات الهيكل" المزعوم لاقتحامات واسعة للمسجد الأقصى، فيما يسمى عيد "الأنوار/ الحانوكاة" اليهودي، الذي يبدأ في 18 كانون الأول المقبل.

وفي محافظة الخليل، أصيب عدد من المواطنين برضوض واختناق، في هجوم للمستوطنين شرق الخليل. وأفاد المواطن راشد الزرو التميمي لـ"وفا"، بأن مستوطنين من مستوطنة "خفات جال" الجاثمة على أراضي المواطنين شرق الخليل، هاجموا أفراد عائلته ومن كان بصحبتهم بالضرب وغاز الفلفل، أثناء تواجدهم لفلاحة أراضيهم ورعاية ماشيتهم في منطقة "جبل جالس"، ما تسبب بإصابة عدد منهم برضوض واختناق، نقلوا إثرها لمستشفيات في الخليل.

وفي محافظة رام الله والبيرة، أصيب مواطن بجروح، جراء استهداف مركبته بالحجارة من قبل مستوطنين قرب قرية المغير، شرق رام الله. وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس، إن مستوطنين هاجموا المركبات بالحجارة قرب قرية المغير، الأمر الذي أدى لإصابة المواطن عمران محمد نصار بجروح في عينه، وهو من بلدة قصرة جنوب نابلس، وقد جرى نقله لمستشفى رفيديا.

ــــ

ع.ب

 

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا