أهم الاخبار
الرئيسية أخبار دولية تاريخ النشر: 23/09/2022 10:13 ص

المالكي يشارك في الاجتماع التنسيقي السنوي لوزراء خارجية الدول الاعضاء في منظمة التعاون الإسلامي

المالكي لدى مشاركته بالاجتماع التنسيقي السنوي
المالكي لدى مشاركته بالاجتماع التنسيقي السنوي

 

-طالب بفرض عقوبات على منظومة الاحتلال الاستعماري ومقاطعة المستوطنات وبضائعها

نيويورك 23-9-2022 وفا- شارك وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، في الاجتماع التنسيقي السنوي لوزراء خارجية الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي المنعقد في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها ٧٧.

وأشاد المالكي، في كلمة دولة فلسطين، بدور منظمة التعاون الاسلامي في دعم القضية الفلسطينية وتضامنها الدائم مع الشعب الفلسطيني واحقاق حقوقه غير القابلة للتصرف، بما فيها حق تقرير المصير والعودة والاستقلال.

وطالب في كلمته الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي، في ذكرى مرور ٧٥ عاما على قرار التقسيم ١٨١، وأكثر من ٥٥ عاما على احتلال اسرائيل لأرض دولة فلسطين بما فيها القدس الشرقية منذ العام ١٩٦٧، باتخاذ خطوات جادة وعملية لتنفيذ القرارات المتعاقبة لمنظمة التعاون الاسلامي بشأن توفير الحماية للشعب الفلسطيني، ومساءلة اسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، عن جرائمها وانتهاكاتها بحق الشعب الفلسطيني، ووقف هذه الجرائم والانتهاكات والاعتداءات، بما فيها الاعتداءات على المقدسات الاسلامية والمسيحية، خاصة في مدينة القدس، وارهاب المستوطنين، والحصار على قطاع غزة ومنع اللاجئين الفلسطينيين من حقهم في العودة والاعتقال بما فيه الاعتقال الاداري وتدهور وضع الاسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي، الترحيل القسري وهدم المنزل وتهويد القدس.

كما طالبهم بعدم الاعتراف باي سيادة اسرائيلية على الارض الفلسطينية المحتلة، وفرض العقوبات على منظومة الاحتلال الاستعماري الاسرائيلي ومقاطعة المستوطنات وبضائعها، ومواجهة نظام الفصل العنصري الذي يفرضه الاحتلال الاسرائيلي على الارض الفلسطينية المحتلة.

وأشار المالكي الى اهمية دعم الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي المسار القانوني والدبلوماسي لإحقاق حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، بما فيها حق تقرير المصير والاستقلال، من خلال دعم دولة فلسطين في الحصول على عضوية كاملة في الامم المتحدة، ودعم الشعب الفلسطيني في مسيرته لمواجهة الاحتلال الاسرائيلي وحماية القدس الشريف والمقدسات الاسلامية والمسيحية، بما فيها المسجد الاقصى المبارك من اعتداءات الاحتلال الاسرائيلي وارهاب مستوطنيه.

وفي الاجتماع، عبرت العديد من الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي من خلال كلماتها عن دعمها للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني، وحقه في التحرر والاستقلال، وتجسيد دولته المستقلة على حدود عام ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشريف، من خلال تطبيق مبادرة السلام العربية تحقيقا لحل الدولتين وبناء على قرارات الشرعية الدولية.

وقد خرج الاجتماع بمجموعة من التوصيات اهمها؛ زيادة فعالية المنظمة ودورها في تحقيق الامن والسلام في الدول الاعضاء، وتعزيز الوحدة والتعاون بين الدول الاعضاء، واشارت الى معاناة المسلمين في فلسطين وغيرها من الدول، بالإضافة الى مواجهة الاسلاموفوبيا والتطرف والارهاب، والتعاون التكنولوجي والعملي بين الدول الاعضاء خاصة في مجالات الصحة والزراعة، والعمل معا لمواجهة التحديات الناتجة عن جائحة كورونا.

ـــ

م.ب

 

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا