أهم الاخبار
الرئيسية أخبار دولية تاريخ النشر: 22/09/2022 04:08 م

تواصل أعمال الدورة الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة

وكالة "فرانس برس"
وكالة "فرانس برس"

نيويورك 22-9-2022 وفا- تتواصل في مدينة نيويورك الأميركية، أعمال الدورة الـ77 لاجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتتحدث في جلسات اليوم، 34 دولة.

رئيس غامبيا: الشعب الفلسطيني يستحق دولة خاصة به 

قال رئيس جمهورية غامبيا آداما بارو، في كلمته، إن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي يحتاج إلى دفعة، وإن الشعب الفلسطيني يستحق دولة خاصة به، مضيفا أنه يجب إعادة إحياء عملية السلام من جديد للوصول للدولة الفلسطينية.

 

رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني: موقفنا ثابت تجاه دعم القضية الفلسطينية

من جانبه، أكد رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد محمد العليمي موقف بلاده الثابت تجاه القضية الفلسطينية.

وشدد العليمي، في كلمته، على ضرورة الدفع بمسار السلام قدما نحو حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، على أساس قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، بما يكفل حق الشعب الفلسطيني في دولته المستقلة.

 

رئيس جزر القمر: القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين ولا بد من إيجاد حل عادل لشعبها

قال رئيس جزر القمر غزالي عثماني، إن الأسرة الدولية ينبغي ألا تألوا جهدا من أجل إيجاد الحلول المناسبة للأزمات السياسية والإقليمية.

وفي هذا الصدد، أكد العثماني الضرورة القصوى لإيجاد حلول وعادلة ومنصفة تكفل رفع الظلم الواقع على شعب فلسطين.

وأضاف: "يتوجب علينا أن نكفل إقامة دولة ذات سيادة للفلسطينيين، على أن تكون القدس الشرقية عاصمة لها، وتعيش جنبا إلى جنب بوئام وسلام مع إسرائيل".

رئيس وزراء النرويج: ندعم إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

أكد رئيس وزراء النرويج يوناس غار ستوره، أن بلاده تدعم إنهاء الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، كجزء من مشاركة النرويج الطويلة في قضايا الشرق الأوسط.

وأضاف: في جميع عمليات السلام التي تشارك فيها النرويج، نتحدث مع جميع الأطراف ونحن نعمل على تحقيق حل النزاعات بشكل سلمي، فبدون الحوار لن تتهيأ فرصة للتأثير على الأطراف وتشجيعهم على السير قدما في طرق أكثر إيجابية.

لابيد: غالبية الإسرائيليين يدعمون رؤية حل الدولتين وأنا منهم

قال رئيس الوزراء الإسرائلي يائير لبيد إن الوصول لاتفاق مع الفلسطينيين استنادا إلى حل الدولتين؛ هو الحل السليم لحماية مستقبل أبنائنا.

وأضاف لبيد أن السلام ليس تنازل وإنما هو القرار الأشجع، والسلام ليس بضعف بل هو يشير إلى قوة الروح البشرية والحرب هي استسلام لكل ما هو سيئ داخلنا، والسلام على عكسس ذلك هو انتصار لكل ما هو خير.

وتابع "رغم كل العقبات، إلا أن الغالبية العظمى من الإسرائيليين يدعمون رؤية حل الدولتين وأنا واحد منهم".

 

يتبع ..

ـــــ

ر.س، ض.س/ ي.ط

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا