الرئيسية الأسرى تاريخ النشر: 03/07/2022 11:00 ص

"هيئة الأسرى" تتقدم بطلب لتشريح جثمان الشهيدة سعدية فرج الله وتسليم جثمانها لذويها

 

رام الله 3-7-2022 وفا- تقدمت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأحد، عبر طاقمها القانوني ممثلا بالأستاذ كريم عجوة، طلباً "لمحكمة صلح حيفا"، من أجل تشريح جثمان الأسيرة الشهيدة سعدية فرج الله، بمشاركة طبيب فلسطيني للوقوف على الأسباب التي أدت لاستشهادها.

وبينت الهيئة، في بيان، أن الطلب المقدم تضمن فتح تحقيق في ظروف وملابسات استشهاد الأسيرة فرج الله، كذلك المطالبة بتسليم جثمانها لذويها.

وأضافت أن جثمان الشهيدة فرج الله نُقل يوم أمس من معتقل "الدامون" إلى معهد الطب العدلي "أبو كبير"، وبانتظار تحديد موعد للجلسة للبدء بالتشريح.

جدير ذكره، أن الأسيرة فرج الله استشهدت يوم أمس داخل معتقل "الدامون"، عن عمر يناهز (68 عاماً) وهي من بلدة إذنا غرب الخليل، وكان جيش الاحتلال قد اعتقلها بتاريخ 18/12/2021 بعد الاعتداء عليها بالضرب قرب الحرم الإبراهيمي في الخليل، وهي أم لثمانية أبناء.

من جهته، أوضح نادي الأسير، أن الأسرى يُنفّذون اليوم في سجون الاحتلال حدادا على روح الشهيدة سعدية فرج الله.

وجدّد نادي الأسير تأكيده أنّ الأسيرة فرج الله، وهي أكبر الأسيرات سنا في سجون الاحتلال، واجهت إهمالًا طبيًا متعمدًا على مدار فترة اعتقالها الممتدة من شهر كانون الأول 2021، وهذا ما أكده محاميها الذي طالب مرات عديدة بضرورة عرضها على طبيب مختص، وإجراء فحوص طبية لها، خاصّة أنه بدا عليها في الجلسة التي عقدت لها الثلاثاء الماضي، تراجعًا على وضعها الصحيّ، حيث حضرت على كرسي متحرك، وكانت تتحدث بصعوبة كبيرة. 

كما أكد، أنّ جريمة الإهمال الطبي (القتل البطيء)، التي أدت إلى استشهادها تشكّل اليوم أخطر السياسات الممنهجة التي تُمارسها إدارة السجون، وهناك تصاعد ليس فقط في أعداد المرضى، وإنما في مستوى تفاقم الأوضاع الصحية للأسرى المرضى. 

كما حملت الحركة الأسيرة الاحتلال وإدارة سجونه المسؤولية الكاملة والمباشرة عن استشهاد الأسيرة فرج الله، نتيجة الإهمال الطبي بحقها، معلنة الحداد على روح الشهيدة.

وأكدت "أن الإهمال الطبي جريمة منظمة وممنهجة تمارسها دولة الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينيين لاستهداف حياتهم وقتلهم، والقافلة ستطول إن لم يتم لجم الاحتلال وإلزامه بما نص عليه القانون الدولي".

وطالبت الجهات الرسمية والحقوقية ومنظمة الصليب الأحمر العمل للضغط على الاحتلال لتسليم جثمان الأسيرة الشهيدة ليتم دفنها بكرامة بين أهلها وذويها.

وبارتقاء الشهيدة فرج الله، يرتفع أعداد شهداء الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال منذ عام 1967 إلى 230 شهيدا، وهي ثاني أسيرة من شهداء الحركة الأسيرة، حيث سبق أنّ استشهدت الأسيرة الفتاة فاطمة طقاطقة من بيت لحم، والتي اعتقلت بعد إصابتها برصاص الاحتلال، وارتقت في شهر أيار عام 2017 في مستشفى "شعاري تسيدك" الإسرائيلي.

يذكر أنّ عدد الشهداء الأسرى المحتجزة جثامينهم مع الشهيدة فرج الله 10 شهداء، أقدمهم الشهيد الأسير أنيس دولة وذلك منذ عام 1980، وعزيز عويسات في العام 2018، وفارس بارود، ونصار طقاطقة، وبسام السّايح، وأربعتهم استشهدوا خلال العام 2019، وسعدي الغرابلي، وكمال أبو وعر اللّذان اُستشهدا عام 2020، وسامي العمور خلال 2021، وداود الزبيدي الذي ارتقى في الخامس عشر من أيار الماضي، بالإضافة إلى الشهيدة فرج الله، حيث لا يوجد رد من الاحتلال حول قرار تسليم جثمانها أم لا.  

ـــــــ

س.ك

 

 

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا