أهم الاخبار
الرئيسية مناسبات وطنية تاريخ النشر: 05/06/2022 03:24 م

‫طولكرم: افتتاح جدارية "من النكبة إلى النكسة مسيرة امل" في الذكرى الـ55 للنكسة

 

طولكرم 5-6-2022-وفا- افتتحت هيئة التوجيه السياسي والوطني وبالشراكة مع فصائل العمل الوطني وجامعة فلسطين التقنية خضوري ومجلس اتحاد طلبتها في طولكرم وتحت رعاية المحافظ، جدارية فنية بعنوان "من النكبة إلى النكسة مسيرة أمل"، وذلك على مدخل مكتبة الجامعة، في الذكرى الـ55 للنكسة.

ونفذ الجدارية الفنان إياد عواد من قسم الإشراف الفني في التوجيه السياسي والوطني، وبمشاركة عدد من الفنانات من طالبات الجامعة.

وقال عواد لـ"وفا"، إن هذه الجدارية عبارة عن رسم كاريكاتيري تم تنفيذه على مساحة كبيرة من جدار مدخل مكتبة الجامعة، عبرت عن صدمة الشعب الفلسطيني من النكبة وما رافقها من مجازر وهجوم وحشي من العصابات الصهيونية وصولا الى النكسة، مشيرا إلى أنها تحوي مشاهد تعبيرية عن النكبة ممثلة بالبحر الهائج، ومنارة الميناء التي تعطي اللون الأسود عوضا عن إضاءة المكان بالنور، ومشهد لمسن يحمل أغراض منزله وأصبح يسكن هو وزوجته في خيمة، وطفل يرفع علامة النصر تعبيرا عن تفاؤل الشعب الفلسطيني بتحقيق النصر في يوم من الأيام، إضافة إلى المفاتيح المعلقة ومفاتيح المنازل المهجورة، والشهيد، وكتابة "74 عاما على النكبة" بالألوان، ورسم للعلم الفلسطيني.

وأضاف، اعتمدنا على لون الجدار إضافة إلى لون الكرتون، وقليل جدا من الألوان، كون المناسبة كانت فاجعة للشعب الفلسطيني، حيث طغى اللون الأسود تعبيرا عن الحزن والاحتلال، وأبقينا باقي الأمور رمزية، واكتفينا بألوان المفاتيح لتدل على الأمل والتفاؤل بالعودة إلى الأرض التي هجرنا منها.

وقال مدير التوجيه السياسي في طولكرم، تيسير عزام، هذه الجدارية تعبر عن النكبة والنكسة وما تعرض فيها شعبنا من مجازر وتهجير في ذكرى النكسة 55 عاما، وتحمل في طياتها عدة رسائل، الأولى لشعبنا الفلسطيني هذا الجيل الشاب الجيل الحي لا يمكن أن ينسى، ورسالة أخرى مزدوجة للظلم المزدوج الذي لحق بشعبنا الفلسطيني من قبل الاحتلال ومن قبل المجتمع الدولي وقراراته والشرعية التي لم تنفذ، وسياسة الكيل بمكيالين بحق شعبنا الفلسطيني، ولنؤكد في رسائلنا أن شعبنا صامد ويقف خلف قيادته في مواجهة مؤامرة صفقة القرن الأميركية وسياسات الاحتلال التي تستهدف شعبنا.

وأعرب عن أمله بأن تعمم هذه الجدارية على المحافظات الأخرى لكي تعبر وتقول وتؤكد أن الحق الفلسطيني لا يمكن أن يسقط بالتقادم ولا يمكن المساومة على هذه الحقوق الفلسطينية.

وسبق الافتتاح كلمات للممثل المحافظ فيصل سلامة، وممثلين عن فصائل العمل الوطني والجامعة، أكدت جميعها على أن ما يمارسه الاحتلال اليوم بحق الأرض الفلسطينية والمسجد الأقصى هي ضمن النكبات المستمرة التي تتزامن مع نكبة 1948 ونكسة 1967، والتي سيستمر شعبنا في نضاله ومقاومته لكل سياسات الاحتلال، وتحقيق حقوقه المشروعة في إنهاء الاحتلال وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

وشددوا على ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية ورص الصفوف والالتفاف حول موقف القيادة لتبقى البوصلة نحو تحرير فلسطين الدولة وعاصمتها القدس، وصون تضحيات شهدائنا الأبرار وأسرانا البواسل وجرحانا الأبطال.

ــــــــ

/ ف.ع

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا