أهم الاخبار
الرئيسية شؤون إسرائيلية تاريخ النشر: 19/04/2021 12:00 م

"وفا" ترصد التحريض والعنصرية في وسائل الإعلام الإسرائيلية

رام الله 19-4-2021 وفا- رصدت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا"، التحريض والعنصرية في وســائل الإعلام الإسرائيلية في الفترة ما بين 11-4-2021 حتى 17-4-2021.

وتقدم "وفا" في تقريرها الـ(199) رصدا وتوثيقا للخطاب التحريضي والعنصري في الإعلام العبري المرئي، والمكتوب، والمسموع، وبعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي لشخصيّات سياسيّة واعتباريّة في المجتمع الإسرائيلي.

نستعرض في هذا الملخّص مقالات تحمل تحريضا على القائمة المشتركة في أراضي الـ 48، وعلى الجمعيات الفلسطينية لحقوق الإنسان.

جاء على صحيفة "يسرائيل هيوم" مقال يحرّض على الجمعيات الفلسطينية لحقوق الإنسان بدعوة انها تدعم الإرهاب وتنفّذه، مدعيا "سيقوم حفل ايقاد الشموع على جبل هيرتسل من رفع معنوياتنا ويمنحنا الامل في الإنسانية وفي الخير الموجود في العالم. واحد من بين 12 موقدي الشموع هو الحاخام ايتان شنراف. شنراف هو اب ثاكل ومن بين مؤسسي جمعية خيرية تدعى "صوت رينا"، الذي يحمل اسم ابنته التي قتلت عام 2019 على يد "مخربين" تابعين للحركة الإرهابية الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وتابع الكاتب: "هذا كان في شهر تموز، ومنذ ذلك الحين ينتظر الحاخام شنراف اي تطور في الاحداث او اي علامة ان أحدا قلق حيال الأموال الأوروبية التي ما زالت مستمرة بتمويل مؤسسات تابعة لمنظمة إرهابية. تلتزم كل من المانيا وفرنسا وايطاليا واسبانيا الصمت. حتى في البلاد هنا لا يقولون شيئا. كيف ذلك ان دولة إسرائيل لا تضع هذا الموضوع في أعلى سلم أولوياتها؟ كيف ذلك إن هذا الموضوع لا يكون نقطة تداول بين سياسيين إسرائيليين وأوروبيين منذ شهر آب من عام 2019؟".  

وفي سياق الهجوم على القائمة المشتركة، جاء على صحيفة "معاريف" مقال محرّض على عضو البرلمان عوفر كسيف وعلى المجتمع العربي ككل، مدعيا "في أعقاب نشر مقطع فيديو يُظهر الاعتداء على عضو البرلمان كسيف على يد شرطي خلال المظاهرة، سارع أعضاء برلمان من اليمين واليسار لغدانة الشرطي، ولم يكترثوا لفحص الحقائق الكاملة. كمن تكلّم أيضا مع الشرطي، الذي لم أعرفه من قبل، تتبيّن الصورة ان الشرطي رد فعل لهجوم جسدي عليه.

وأضاف، "بعد حديث مع الشرطي والتعمّق في مقاطع الفيديوهات – حيث أن جزءا منهم قد نُشر والجزء الآخر لم ينشر – وبدون عرقلة تحقيق "ماحش" (قسم التحقيق مع رجال الشرطة)، الصورة تبدو مغايرة تماما. حالة عضو البرلمان كسيف ليست الوحيدة. لقد شاهدنا مقاطع فيديوهات مقصوصة، حتى خلال فترة كورونا، حيث تُظهر جانب واحد من الحقيقة، والمشترك بين جميع المقاطع هو تحويل الشرطي الذي يريد ان يؤدي عمله – إلى ضحية. بالنسبة لي، كل من يقوم بالاعتداء على شرطي، يجب كسر يده – بغض النظر عن وظيفته ومكانته. وفقا للقانون أيضا، لا يمكن اعتقال عضو برلمان الا إذا تم القبض عليه وقت اقترافه عمل جنائي، ووفقا لقانون الشرطة، يجب رد الفعل حين يتم تفعيل قوة ضد الشرطة".

وقال: "لماذا يجب التذمر على أنه في المجتمع العربي، حيث يحتوي على عناصر عنيفة أكثر من مجتمع آخر، يستخدمون العنف ضد رجال الشرطة والمواطنين؟ هم يأخذون مثالا من حالات مثل حالة عضو البرلمان كسيف، اذ إنه ليست الحالة الوحيدة بالتأكيد. في الوقت الذي يفقد الشرطي اي دعم فأدائه لوظيفته سيكون ليس جيدا. كما أسلفت، الثقافة في الوسط العربي هي عنيفة، ومن يريد ان يوقف هذا عليه ان يفهم ان الثمن هو استخدام القوة، الكثير من القوة، علينا نضع جميع المجرمين خلف قضبان السجن، ويتوقع المواطنون، وبكامل الحق، ان تعتقل الشرطة جميع المجرمين، ولكن لا يمكن اعتقالهم دون استخدام القوة".

رصد "السوشيال ميديا":

"فيسبوك":

بتسلئيل سموتريتش – عضو برلمان عن تسيونوت هدتيت

في يوم قسم الولاء للكنيست وقّعت اوريت عشرات أعضاء البرلمان الجدد والقدماء على قانون المستوطنات الصغيرة. "هناك التزام من قبل غالبية أحزاب الائتلاف ولا سبب لأن لا يكون القانون الأول يتم تمريره في البرلمان، لا يوجد سبب في العالم ان مواطني إسرائيل المستوطنين، المتساويين في الواجبات، ان لا يكونوا متساويين في الحقوق أيضا، قانون أخلاقي وصادق!".

ايتمار بن جفير – عضو برلمان عن تسيونوت هدتيت

اسبوع طيب. "اطالب صديقي الوزير اوحانا، الذي أثنيت على عمله عدة مرات، العمل على إقامة وحدة لتدبر أمر أولئك المخربين – تتحول القدس إلى الغرب المجنون".

ايتمار بن جفير – عضو برلمان عن تسيونوت هدتيت

"أفتى مفتي القدس هذا الاسبوع انه ممنوع بيع البيوت لليهود. الشرطة لم تغرّد، والمستشار القضائي صامت. إذا كان اولئك حاخامات، فكانت الدولة في حالة ارتجاج".

"خلال خطابي في البرلمان طلبت من المستشار القضائي اخذ استراحة من محكمة نتنياهو، ومطالبة الشرطة بدعوة المفتي إلى تحقيق وتقديمه للعدالة".

"تويتر":

بتسلئيل سموتريتش – عضو برلمان عن تسيونوت هدتيت

"من يعرف المجتمع العربي قليلا يعرف انه على المستوى الاستراتيجي للمدى البعيد الحركة الاسلامية تشكل خطرا أكبر من الحركات الوطنية العلمانية. منحها قوة وميزانيات هو بمثابة تعزيز للقوة الدينية المتطرفة في المجتمع العربي على حساب القوة المعتدلة الذي يمكن أن نصل إلى تعايش معين معهم مقابل ترك تطلّعاتهم القومية". 

ميخال وولديجر – عضو برلمان عن تسيونوت هدتيت

"الإرهاب العربي ما زال مستمرا في رفع رأسه. حين نصمت إيزاء الصفعة لشاب متدين في القطار، ليس من المفاجئ ان يتم الاعتداء بشراسة على رئيس مدرسة دينية، حان وقت الأعمال. أطالب أجهزة تطبيق القانون بالتحرّك".

رصد القنوات

المصدر: موقع منظمة كسر الصمت

شهادة الجندي المحرر ايرز كتساب

المقدمة:

يروي الجندي المحرر ايرز كتساب شهادته، أثناء خدمته العسكرية في منطقة نابلس، حيث أصدر المسؤولون في الجيش الإسرائيلي، بقطع الطرق بين القرى المحيطة في نابلس وبينها، ليستخدم المواطنين الفلسطينيين طريقًا بديلة، حتى يصلوا إلى أراضيهم أو إلى البلدات المجاورة، ووضع حواجز لاحقًا، إضافة إلى استخدام الجيش الإسرائيلي الكمائن لترصد الفلسطينيين المارين، وإطلاق النار عليهم لإخافتهم ومنعهم من المرور عبر هذه المساحة التي توصل بين القرى المحيطة ببعضها وبنابلس.

 

المصدر: (كان التربوية) - ضمن باقة قنوات هيئة الإذاعة والتلفزيون الإسرائيلي

برنامج 23 دقيقة، حول الإرهاب اليهودي

المقدمة:

يسلط هذا اللقاء مع رفائيل ساجي، وهو محقق سابق بالشاباك، ومؤلف كتاب حول التطرف اليهودي، على الإرهاب اليهودي، الذي بات ينتشر، والذي يقوم بتنفيذ عمليات تدفيع ثمن ضد فلسطينيين أبرياء، فقط لأنهم عرب وغير يهود.

ويتحدث، عن أصل الجماعات اليهودية المتطرفة، ومن أين أتت وكيف تطورت، من إرهاب اقتصادي لتهجير الفلسطينيين، إلى إرهاب وعنف جسدي الذي يضر بهم، وبممتلكاتهم، مثلما حدث في دوما.

ويشير ساجي إلى أن الديانة اليهودية لا تدعو إلى القتل، في المقابل الدين الإسلامي يدعو إلى ذلك، من خلال المقارنة بين داعش وبين الإرهاب اليهودي، وكأن داعش تستند إلى الدين الإسلامي، وليس أنهم جماعة خارجة عن القانون والأخلاق والقيم الدينية والإنسانية!

ـــــــ

م.ل

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا