أهم الاخبار
الرئيسية محلية تاريخ النشر: 07/12/2020 06:47 م

توقيع مذكرة تفاهم بين سلطة جودة البيئة وجامعة بيت لحم لتعزيز التعاون

رام الله 7-12-2020 وفا- وقعت سلطة جودة البيئة ممثلة برئيسها جميل المطور، وجامعة بيت لحم ممثلة بنائب الرئيس الأعلى الدكتور بيتر براي، اليوم الاثنين، في مقر متحف فلسطين للتاريخ الطبيعي التابع للجامعة، مذكرة تفاهم لتسخير كل الإمكانيات الوطنية لتعزيز جهود حماية البيئة والحفاظ على التراث الطبيعي والتنوع الحيوي كأحد العناصر المهمة المكونة للبيئة الفلسطينية وجزء من التاريخ الطبيعي.

وتشمل مذكرة التفاهم تعزيز مفاهيم البيئة والتاريخ والتراث الطبيعي والتنوع الحيوي في المساقات والمناهج البيئية، وفتح برامج علمية وقانونية خاصة بالتراث والتاريخ الطبيعي والتنوع الحيوي، وتعزيز الوحدات والأجسام والهياكل الإدارية في جامعة بيت لحم ذات العلاقة بالتراث والتاريخ الطبيعي والتنوع الحيوي.

وثمن المطور جهود الجامعة في تعزيز دورها في الحفاظ على البيئة وعلى مكونات التنوع الحيوي، مشيرا إلى أن مذكرة التفاهم تأتي في إطار تعزيز التعاون بعد انضمام فلسطين لاتفاقية التنوع البيولوجي باعتبارها طرفا كامل العضوية في هذه الاتفاقية، إضافة إلى العلاقة المؤسسية مع المنظمات والاتفاقية الدولية الأخرى ذات العلاقة بحماية الطبيعة والتراث الطبيعي والتنوع الحيوي العالمي.

وأضاف، أن المذكرة تتضمن تعزيز أوجه التعاون في مجال البيئة وصون وحماية التراث الطبيعي والتنوع الحيوي في مجالات البحوث والدراسات العلمية والقانونية وتعميمها وتعزيزها، إضافة إلى نشر التوعية البيئية بين فئات المجتمع، خاصة فئة الطلاب.

وبين المطور أنه سيتم تشكيل لجنة تنسيقية من أجل متابعة تنفيذ بنود المذكرة والتي تتضمن استكشاف ودراسة التنوع الحيوي في عالم الحيوانات والنباتات عن طريق جمع العينات ودراستها و تنظيم المؤتمرات والمعارض والفعاليات الوطنية البيئة .

بدوره، أشار براي إلى أن هذه المذكرة تأتي انطلاقا من أهمية التعاون في مجال الجهود المجتمعية التي تبذل في مجال حماية البيئة وصون والحفاظ على التاريخ والتراث الطبيعي والتنوع الحيوي، خاصة في مجال تنظيم المؤتمرات والمعارض والمحاضرات والندوات وورش العمل والدورات التدريبية والأبحاث والدراسات في مجال البيئة.

وأكد أن سلطة جودة البيئة والجامعة ستعملان على بذل الجهود والتعاون لدعم وتطوير متحف فلسطين للتاريخ الطبيعي ومعهد فلسطين للتنوع الحيوي والاستدامة كأجسام موجودة لدى الجامعة.

ـــــ م.ل

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا