الرئيسية انتهاكات إسرائيلية تاريخ النشر: 25/11/2020 06:34 م

القدس: استشهاد شاب متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال

 

القدس 25-11-2020 وفا- أعلنت مصادر محلية استشهاد الشاب الذي أصيب برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب حاجز الزعيم، شرق القدس المحتلة، مساء اليوم الأربعاء.

وقالت المصادر إن الشاب نور جمال شقير (37 عاما)، من بلدة سلوان جنوب المسجد الاقصى المبارك، استشهد متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال لدى مروره على حاجز الزعيم.

ولاحقا استدعت مخابرات الاحتلال والد وأشقاء الشهيد شقير للتحقيق في مركز "المسكوبية".

من جهته، قال محافظ القدس عدنان غيث لـ"وفا"، إن قوات الاحتلال أعدمت الشاب شقير في الثلاثينات من عمره بدم بارد، بينما كان يستقل مركبته.

وأضاف أن قوات الاحتلال ارتكبت عديد الجرائم المماثلة بحق المقدسيين على الحواجز وفي الساحات والميادين.

من ناحيتها، قالت لجنة الدفاع عن أراضي سلوان لـ"وفا"، إن شرطة الاحتلال نغصت على الأهالي واقتحمت بلدة سلوان، وتمركزت قرب حي وادي الربابة في البلدة بعد الإعلان عن استشهاد الشاب نور جمال شقير.

ووفق مركز عبدالله الحوراني للدراسات والتوثيق التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، في تقريره الشهري حول الانتهاكات الاسرائيلية بحق شعبنا، فإنه ارتقى خلال تشرين الأول الماضي شهيدان بينهما طفل على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية وهما: الشهيد عامر عبد الرحيم صنوبر (16 عاما) من قرية يتما جنوب نابلس، وارتقى بعد أن اعتدى عليه جنود الاحتلال بأعقاب البنادق قرب بلدة ترمسعيا شمال رام الله، والشهيد سمير أحمد عبد الجليل حميدي (23 عاما) من بلدة بيت ليد في طولكرم،  بعد إطلاق النار عليه من قبل قوات الاحتلال المتواجدة في محيط حاجز "عناب" العسكري.

ـــ

ن.ع

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا