الرئيسية محلية تاريخ النشر: 30/09/2020 01:39 م

افتتاح المعرض البيئي الأول حول التنوع الحيوي في بيت لحم 

بيت لحم 30-9-2020 وفا- افتتح اليوم الأربعاء، في ساحة المهد بمدينة بيت لحم، المعرض البيئي الأول حول التنوع الحيوي، بتنظيم من سلطة جودة البيئة، بالشراكة مع مؤسسة "هانس زايدل"، ضمن مشروع محميات فلسطين بالتعاون والتنسيق مع مركز لاجئ.

ويعد المعرض الأول من نوعه للتنوع الحيوي وللمحميات الطبيعية في فلسطين، والسياحية البيئية، ويشمل على 200 لوحة فتوغرافية مقسمة على 5 زوايا تشمل النباتات، والحيوانات، والمحميات، السياحة البيئية، والطيور.

ويأتي المعرض بعد جهد سنوات من العمل الميداني في مشروع محميات فلسطين، احدى مشاريع مؤسسة هانس زايدل الألمانية، حيث شارك أكثر من 4000 شخص في مسارات بيئية في 23 محمية طبيعية برعاية سلطة جودة البيئة

وقال محافظ بيت لحم كامل حميد إن المعرض في هذا الوقت مهم جدا ويرسل رسائل عدة أولا للمواطن بأهمية الحفاظ على النظافة والبيئة وثانية التسلح بالمفهوم الوطني في مواجهة غطرسة الاحتلال الذي يواصل انتهاكاته ضد البيئة الفلسطينية من تدمير الأرض ونهبها ومحاولته قتل التنوع الحيوي الذي يشكل عراقة المواطن الفلسطيني في ارضه.

من جانبه، قال رئيس سلطة جودة البيئة جميل المطور، ان هذا المعرض الأول من نوعه يأتي في إطار موضوع الحفاظ على التنوع الحيوي والبيولوجي في دولة فلسطين، لما ينطوي على هذا العنصر من أهمية في تحقيق التوازن البيئي، لان أي تراجع في خدماته سيؤثر على التوازن من حيث الغذاء والهواء وتكاثر النبات ومعالجة الآفات واستدامة التنوع الحيوي

وأشار الى وجود خطة وطنية للحفاظ على التنوع الحيوي من خلال استراتيجية وطنية، تتضمن جملة من التدخلات نمارسها من خلال النشاطات في المحميات بالمحافظة عليها وإقامة مسارات بيئية جنوبا لان بعض المحميات الجديدة، بهدف الحماية مثل ما حدث في شمال الضفة الغربية، وعملية التأهيل في رام الله وواد القف جنوبا.

واعتبر الانتهاكات الاحتلالية الأخطر على البيئة جراء تدمير الطبيعة والتنوع الحيوي من الاستيلاء على الأرض وإقامة المستوطنات وجدار الضم العنصري مع نهب الثروات، ما أدى الى حدوث خلل في التوازن البيئي في الأراضي الفلسطينية

بدورة، أشار رئيس بلدية بيت لحم أنطون سلمان الى أهمية تضافر كافة الجهود لوضع برامج لتغيير النمط السلوكي نحو الحفاظ على البيئة، مشددا على ضرورة التوعية المجتمعية حول هذا المفهوم

وقالت مسؤولة وحدة البيئة في مركز لاجئ شذا العزة، إنهم في المركز خلقوا وحدة بيئية تعنى بالقضايا البيئية المختلفة وترسيخ علاقة اللاجئ بأرضه، مشيرة الى انهم عملوا على استقلال 40 اسرة زراعيا من خلال توفير احواض زراعية على أسطح منازلهم، يؤكدون فيها ممارستهم لحق العودة في الهواء الطلق الذي يعلو الجدار العنصري وابراج المراقبة المسلحة داخل المخيم

اما اكرام قطينة، قالت في كلمتها نيابة عن مؤسسة هانس زايدل الألمانية، ان هذا المعرض الأول من نوعه جاء ثمرة جهود جماعية مشتركة شارك فيها افراد المجتمع المحلي وسلطة جودة البيئة الشريك الأساسي

وأكدت أهمية السياحة والتنمية الريفية، من خلال إدارة هذا القطاع بشكل مشترك وفق دراسات علمية وبحثية لما يشكله من تنمية وفائدة للمجتمع.

ــــــــــــــ 

ع.ش / م.ج

 

مواضيع ذات صلة

اقرأ أيضا