أهم الاخبار
الرئيسية الارشيف تاريخ النشر: 17/07/2008 03:20 م

مفوض شؤون التعليم في الاتحاد الأوروبي: التعليم يوحد الأمم ويعزز قيم التسامح والسلام

نابلس17-7-2008وفا  اعتبر المفوض السامي لشؤون التعليم العالي والثقافة في الاتحاد الأوروبي، جان فيجل ان التعليم يوحد الأمم ويعزز قيم التسامح والسلام.

وكان فيجل، يرافقه رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في الاراضي الفلسطينية جون كير زار اليوم، جامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية والتقى رئيسها  الدكتور رامي حمد الله، وبحث معه سبل التعاون الأكاديمي المشترك بين الجامعة كواحدة من جامعات التعليم العالي في فلسطين والاتحاد الأوروبي.

واشار فيجل الى أهمية التعاون بين فلسطين والاتحاد الأوروبي من اجل خدمة أهداف الحوار والتعاون والعمل من اجل السلام.

وأكد على دعم الاتحاد الأوروبي لقطاع التعليم في فلسطين في مختلف المجالات، مثمنا دور السلطة الوطنية الفلسطينية الذي يهدف الى تطوير العلمية التعليمية ،مؤكدا دعم الاتحاد الأوروبي لهذا التوجه، ومشيرا  الى ان زيارته الى فلسطين تهدف الى دعم هذا الاتجاه وتشجيع الجامعات الفلسطينية على فتح قنوات اتصالات وتطوير علاقاتها مع دول الاتحاد.

كما تحدث فيجل عن البرامج التي يقدمها الاتحاد للمساهمة في دعم التعليم في فلسطين ومنها برنامجي ' اراسمس، وتمبس' التعليميين والذين يسعيان الى استيعاب عدد من الطلبة الفلسطينيين لاكمال تعليمهم العالي في الجامعات الأوروبية.

 واضاف ان نحو 170 طالب وطالبة من فلسطين قد استفادوا من برنامج التعليم العالي 'اراسموس'، لافتا الى ان هذه المشاريع تعود بالفائدة على هؤلاء الطلبة لاحتوائها على برامج مميزة في التعليم.

من جهته رحب د. حمد الله بالمسؤول الأوروبي في زيارته الى مدينة نابلس، وجامعة النجاح الوطنية، وقدم له شرحا عن تاريخ ونشأة الجامعة والبرامج الأكاديمية التي تطرحها والمراكز العلمية التي تقدم خدماتها للمجتمع المحلي بالإضافة الى العلاقات التي تربط الجامعة مع العديد من جامعات الاتحاد الأوروبي والعالم بشكل عام.

وقد أثنى د. حمد الله على الدور الكبير الذي يقوم به الاتحاد الاوروبي لدعم قطاع التعليم العالي في فلسطين من خلال الاتفاقيات الأكاديمية الموقعة بين الاتحاد والجامعات الفلسطينية

وخلال زيارته للجامعة زار فيجل مركز بحوث الطاقة واطلع على سير العمل فيه، كما زار كلية التربية الرياضية والمسبح الدولي وعدد من مرافق الحرم الجامعي الجديد، وأبدى إعجابه بالمستوى المتميز الذي وصلت إليه الجامعة في مختلف القطاعات.

ـــــــــــــــ

ج.ض (15.35 ف)، (12.35 جمت )

 

اقرأ أيضا