أهم الاخبار
الرئيسية الارشيف تاريخ النشر: 22/06/2019 04:36 م

الرئيس خلال ترؤسه لاجتماع "المركزية": "صفقة العصر" لا يمكن أن تمر لأنها تنهي قضيتنا

 

لن نحضر "ورشة المنامة" لأنه لا يجوز بحث الوضع الاقتصادي قبل السياسي

 

رام الله 22-6-2019 وفا- قال رئيس دولة فلسطين محمود عباس، في مستهل اجتماع اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، اليوم السبت، ان هناك قضايا كثيرة مهمة في هذه الايام لا بد أن نتناولها في هذا الاجتماع الهام، خاصة فيما يتعلق بصفقة العصر التي قلنا موقفنا منها، وأننا ما زلنا على موقفنا بأنها لا يمكن ان تمر لأنها تنهي قضيتنا الفلسطينية.

واضاف الرئيس: "النقطة الثانية بالنسبة لورشة المنامة في البحرين، أيضا قلنا إننا لن نحضر هذه الورشة، والسبب أن بحث الوضع الاقتصادي لا يجوز أن يتم، قبل أن يكون هناك بحث للوضع السياسي، وما دام لا يوجد وضع سياسي فمعنى ذلك أننا لا نتعامل مع أي وضع اقتصادي".

وتابع سيادته: "بالنسبة أيضا لأموالنا المحتجزة في إسرائيل، قلنا إننا لن نستلم هذه الاموال منقوصة، بمعنى أن إسرائيل عليها ان تدفع الأموال كاملة، ونحن مستعدون لاحقا للنقاش، أما أن تخصم بعض الاموال بحجة أننا ندفع للشهداء والاسرى والجرحى فهذا أمر لا نقبل به".

واوضح سيادته: "نحن مستعدون للحوار معهم، في كل المواضيع العالقة بيننا في المجال المالي والاقتصادي".

واشار الرئيس الى ان هناك قضايا أخرى لا بد أن نناقشها بعمق، وأن نتخذ القرارات المناسبة لها.

واطلع سيادته اعضاء اللجنة المركزية على اخر التطورات والتحركات، التي جرت وتجري، ومن ضمنها القمم الثلاث التي جرت في مكة المكرمة، واجتماعه بعدد من زعماء وقادة العالم والمنطقة.

واشاد الرئيس بالموقف البطولي للشاب الفلسطيني صابر مراد، الذي تصدى بجسده  لعملية ارهابية، بعد ان كادت أن تودي بعشرات الابرياء في مدينة طرابلس اللبنانية، ممثلا بذلك موقف فلسطين الحقيقي المساند لأهلنا في لبنان، وفي التصدي للإرهاب أيا كان مصدره.

كما اشاد الرئيس بالحكومة، التي تعمل في ظل هذه الظروف الصعبة.

وجددت اللجنة المركزية تأكيدها على موقف الرئيس محمود عباس، بانها لم تكلف احدا التكلم باسمنا، ولا يحق لاحد التكلم باسمنا، مشيدة بمواقف الرئيس في مواجهة صفقة القرن وورشة المنامة، التي دعت اليها ادارة ترمب.

وفيما يتعلق بملف المصالحة، استمعت لشرح مفصل من مسؤول الملف عزام الاحمد عقب زيارته الاخيرة لجمهورية مصر الشقيقة، ولقائه المسؤولين هناك.

وشددت اللجنة على موقفها الثابت بهذا الخصوص، والمتمثل بضرورة انجاز هذا الملف لقطع الطريق على اعداء الشعب الفلسطيني، المستفيدين من الانقسام، مؤكدة ان اقصر الطرق لإتمام المصالحة هو بتنفيذ الاتفاقيات الموقعة بهذا الخصوص.

كما اشادت اللجنة المركزية بصمود ابناء شعبنا في الوطن والشتات، الذين يتعرضون لحصار مالي لأكثر من 4 أشهر، وما زالوا صامدين، ورافضين مقايضة حريتهم وثوابتهم، ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية بلقمة العيش.

وحيت اللجنة اسرانا الابطال في سجون الاحتلال، مؤكدة ان لا سلام ولا استقرار الا بتحريرهم جميعا.

ووجهت اللجنة التحية لشهدائنا الابطال وعائلاتهم، وتمنت الشفاء العاجل لجراحنا البواسل.

كما ناقشت اللجة عددا من الملفات الداخلية.

___
ج.س

 

 

 

اقرأ أيضا