أهم الاخبار
الرئيسية الارشيف تاريخ النشر: 24/06/2019 12:03 م

أبناء شعبنا في الوطن والشتات يخرجون رفضا لورشة البحرين ودعما لمواقف الرئيس

 

رام الله 24-6-2019 وفا- خرج أبناء شعبنا الفلسطيني في الوطن والشتات، اليوم الإثنين، في مسيرات ووقفات احتجاجية رفضا لما يسمى "صفقة القرن"، والورشة الاميركية في البحرين، ودعما لمواقف الرئيس محمود عباس، الرافضة لكل الحلول التصفوية لقضيتنا.

وتستمر الفعاليات الاحتجاجية، التي دعت لها حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" بالتنسيق والشراكة مع فصائل العمل الوطني ومؤسسات المجتمع المدني والنقابات حتى 26 حزيران الجاري.

وكان الرئيس محمود عباس، أكد في اكثر من مناسبة، رفضه المطلق لـ"صفقة القرن"، لأنها تتجاوز حقوقنا التي ضمنتها لنا الشرعية الدولية، وتؤدي إلى تصفية القضية الفلسطينية.

وقال إن أميركا لم تعد مؤهلة وحدها للقيام بدور الوساطة لانحيازها الكامل لإسرائيل، وما اتخذته من قرارات مخالفة للقانون الدولي حول القدس واللاجئين وغيرها.

كما شدد سيادته على أن فلسطين لن تشارك في أي مؤتمر دولي لم يتخذ الشرعية الدولية أساسا له، لأنه لا يجوز بحث الوضع الاقتصادي، قبل السياسي.

واكد الرئيس استقلالية القرار الفلسطيني، وقال: "نحن أصحاب الموقف الأول والأخير في القضية الفلسطينية ولا أحد ينوب عنا ولا أحد يتكلم باسمنا".

""

 

رام الله

شارك آلاف المواطنين في المظاهرة الاحتجاجية على دوار الشهيد ياسر عرفات في مدينة رام الله، والتي دعت لها حركة فتح، احتجاجا على ورشة البحرين.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن إننا "هنا على أرض الوطن، وفي كل أقاليم الخارج موحدون خلف الرئيس محمود عباس ومنظمة التحرير، لنقول لترمب إن صفقة القرن لن تمر، وإن ورشة البحرين هي ورشة عار وطعنة في ظهر القضية الفلسطينية، ومن أجل تطبيع العلاقات بين أمتنا العربية ودولة الاحتلال".

ووجه محيسن "التحية للشعوب العربية التي خرجت في كل العواصم من أجل أن تقول لدولة الاحتلال ولأميركا ولمن يذهب للبحرين بأنكم لا تعبرون عن إرادة شعوبكم, وأن الأون آن لتقولوا لأميركا التي تخرج القدس واللاجئين، لا".

وأضاف أن "أرواح الشهداء تحوم حول رؤوسنا. ووفاءً لأسرانا وجرحانا يجب أن نقول لا بصوت عالٍ وأن نفشل صفقة العار التي تنعقد اليوم، ونقول إن الموقف الفلسطيني الموحد وهذا الحراك الشعبي أدى لفشل الورشة قبل أن تنعقد من خلال غياب العديد من الدول، والموقف الصلب للعديد من الشعوب العربية".

ووجه التحية لشعب البحرين وقواه السياسية الذي قرر رفع العلم الأسود فوق بيوته رفضا للورشة.

بدوره، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف إن "شعبنا يخرج اليوم بموقف موحد، سواء من قيادة، أو فصائل، أو مؤسسات مجتمع مدني، ومنظمات ونقابات، ليؤكد رفضه لما تسمى صفقة القرن، التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية، ولرفض ورشة المنامة".

وأضاف " كنا نأمل أن لا تكون هناك مشاركة عربية، وأن لا تستقبل البحرين هذه الورشة التي تحاول الولايات المتحدة الأميركية الترويج خلالها لمشاريع بمليارات الدولارات، وهي تعتقد أنه يمكن بيع الحقوق الفلسطينية أو المساس بها عبر هذه المليارات، ويبقى الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال".

وشدد أبو يوسف على أن "الشعب الفلسطيني لا يريد أموالا واقتصادا تحت احتلال، إنما يريد انهاء الاحتلال الجاثم على أرضه، والذي يمارس كل الجرائم ضد الشعب الفلسطيني"، مؤكدًا "تمسكنا بالحقوق الفلسطينية الثابتة التي لن تمس، والمتمثلة بحق عودة اللاجئين، وحق تقرير المصير، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس".

من جانبها، قالت الأمينة العامة لحزب "فدا" زهيرة كمال إن "شعبنا لا ولن يبيع حقوقه الوطنية والسياسية بالمال بغض النظر عن الضغوط الاقتصادية التي تمارس ضده، وإن الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام هي الطريق لمواجهة صفقة القرن".

وأضافت أن "شعبنا يراهن على مواقف الشعوب العربية وليس على حكوماتها، فهذه الشعوب تقف إلى جانب شعبنا وحقوقه الوطنية".

من ناحيته، قال نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية قيس عبد الكريم إن "الخطة التي ستقدمها الولايات المتحدة في ورشة المنامة، هي خطة لا علاقة لها بالاقتصاد، وهي سلسلة من الوعود الوهمية التي تتناقض أهدافها مع وسائلها، الأمر الذي يؤكد أن الهدف من الورشة ليست تحقيق الازدهار  بل هي وظيفة سياسية بامتياز تسعى لتعبئة الدعم العربي والاقليمي لصفقة لقرن".

وشدد على "ضرورة اتخاذ مجموعة من الخطوات التي تشكل ردا عمليا على الخطوات الأميركية أحادية الجانب، أهمها إنهاء الانقسام، من خلال حوار وطني شامل يفضي إلى وحدة وطنية راسخة في إطار منظمة التحرير، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني".

بدوره، قال القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عمر شحادة إن "ورشة الخزي والعار تفتتح مرحلة جديدة من المشروع الأميركي الإسرائيلي لتصفية القضية الفلسطينية، ولتفتيت المنطقة العربية ولتسييد كيان الاحتلال مركزا سياسيا واقتصاديا وأمنيا".

وأضاف أن "هذه الورشة تمثل تجسيدا حيا ومباشر لما يسمى بحل نتنياهو الاقتصادي، المتمثل بالسلام الاقتصادي، وما جرى وسيجري يحمل مستجدات خطيرة على شعبنا".

من جهته، شدد أمين عام حزب الشعب بسام الصالحي على أن "شعبنا موحد في مواجهة صفقة القرن، وضد الاحتلال، والمشروع الأميركي، وأنه الفلسطيني ليس معزولا عن عمقه العربي والدولي، فالعرب مع قضيتنا ولدينا حلفاء دوليين كثر، وشعبنا قادر على أن يعيد الألق لمشروعه الوطني.

 

غزة

شاركت حشود من المواطنين والفعاليات الأهلية والشعبية بفعالية رافضة لهذه الورشة ولـ"صفقة القرن" الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر غرب مدينة غزة.

وجاءت الفعالية بدعوة من لجنة الأسرى في القوى الوطنية والإسلامية، بمشاركة جماهيرية شعبية ومن ذوي الأسرى والمحررين وممثلين عن الفصائل والمؤسسات الأهلية والمجتمع المدني.

ورفع المشاركون في الفعالية أعلام فلسطين ولافتات تندد بورشة البحرين وصفقة القرن، مرددين هتافات تؤكد على التشبث بالحقوق الوطنية وعلى رأسها حق العودة للاجئين وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، وأن قضيتنا سياسية وليست اقتصادية.

وألقيت خلال الفعالية العديد من الكلمات التي تدعو إلى الوحدة الوطنية لمواجهة التحديات والمؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية، والتي بينها ورشة البحرين الهادفة لتصفية قضيتنا الفلسطينية.

وقال نائب نقيب الصحفيين تحسين الأسطل لـ"وفا": نحن نقول اليوم في هذه الوقفة للإعلاميين أمام اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أننا أوصلنا رسالة إلى العالم أجمع بضرورة تكاتف كافة الجهود لإحباط هذه المؤامرة التي تريد استهداف قضيتنا الفلسطينية.

وأضاف الأسطل، تطلعاتنا كبيرة في أمتنا العربية الحية أن تنهض وتقف في وجه هذه المؤامرة التي تستهدف حقوقنا العربية وتستهدف الجولان والقدس والأراضي الفلسطينية والحقوق العربية.

وأكد أن هذا الاستهداف للحقوق الوطنية العربية الفلسطينية كان يطرحه قبل عشرات السنوات اليمين الإسرائيلي المتطرف وجاء الأمريكي ترمب ليرغم العرب على الاستسلام والتعاطي مع هذه الصفقة.

وتابع الأسطل: نحن كعرب لا بد أن نؤكد أننا أمة حية ولا بد أن نقف صفاً واحداً برغم كل ظروفنا الصعبة وكل المؤامرات التي نتعرض لها التي تريد تدمير أمتنا من الداخل وتدمير مقدراتنا، مطالباً بالوحدة والوقوف في وجه الاحتلال الإسرائيلي.

وتشهد مدينة غزة إضرابا شاملا غدا الثلاثاء ومسيرة جماهيرية بعد غد أمام مقر الأمم المتحدة، احتجاجا على انعقاد هذه الورشة. 

بدورها دعت غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة في بيان أصدرته اليوم الإثنين، مملكة البحرين وبعض الحكومات العربية التي أعلنت عن مشاركتها بالورشة الأميركية في البحرين، إلى الإعلان عن إلغاء هذه الورشة التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية ومقاطعتها.

كما ثمنت موقف السلطة الفلسطينية الرافض لصفقة القرن وعدم حضورها ورشة البحرين.

اجتماع فلسطيني - لبناني طارئ رفضا للمؤامرات التي تحاك ضد شعبنا

إلى ذلك عقد، اليوم الإثنين، اجتماع فلسطيني- لبناني طارئ واستثنائي، يضم مختلف الأحزاب المشاركة في البرلمان والحكومة اللبنانية، وفصائل العمل الوطني، وسفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور، وذلك رفضا للمؤامرات التي تحاك على الشعب الفلسطيني لتصفية قضيته، خاصة صفقة القرن.

في هذا السياق، أكد عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب الفلسطيني وعضو القيادة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية لبنان غسان أيوب إن مجموعتي العمل اللبنانية والفلسطينية، المكلفتان بالحوار من أجل الحقوق المدنية والاجتماعية، تداعتا لعقد اجتماع استثنائي وطارئ لتحديد موقف موحد تجاه صفقة القرن، مؤكدًا أن ورشة المنامة تهدف لإقناع الدول العربية المضيفة للاجئين الفلسطينيين من أجل توطينهم.

وأضاف "نحن نقول في منظمة التحرير الفلسطينية، ووفق البيان المشترك لمجموعتي العمل، أن صفقة القرن ومخرجاتها بما فيها ورشة البحرين، ستسقط أمام الرفض القاطع من القيادة الفلسطينية، ومن القيادة الرسمية اللبنانية ومن الشعب اللبناني، وسنواجه الصفقة من أجل أن ندفنها قبل أن تولد".

كما أكد رؤساء الحكومة اللبنانية السابقون تمام سلام، ونجيب ميقاتي، وفؤاد السنيورة، رفضهم المطلق للموقف الذي أعلن عنه مستشار الرئيس الامريكي جاريد كوشنر، الذي يؤدي إلى تصفية القضية الفلسطينية بشكل كامل، الذي بدأ بإقرار الرئيس الأميركي بضمّ القدس إلى إسرائيل والاعتراف بالجولان ضمن السيادة الإسرائيلية، الذي هو بمثابة المرحلة الأولى مما يسمى صفقة القرن والتي تتضمن استثماراً بمبلغ 50 مليار دولار في عدد من الدول العربية وبينها لبنان كتعويض مادي.

جاء ذلك خلال اجتماع عقد اليوم الاثنين، حيث صدر عن المجتمعين بيان شدد على ان القضية الفلسطينية ما تزال هي القضية الأولى في الوجدان العربي بكونها قضية قومية ووطنية واخلاقية ومصيرية وعربية وإسلامية ومسيحية، وهي بالتالي ليست ولن تكون صفقة عقارية أو مالية أو اقتصادية.

واعرب المجتمعون عن تمسكهم بالمرجعيات اللبنانية والعربية والدولية والمتمثلة باتفاق الطائف والدستور اللبناني، وحيث ينص الدستور اللبناني على أن لا تجزئة ولا تقسيم ولا توطين، وبقرارات الشرعية العربية وخصوصاً بتلك التي صدرت في قمة بيروت في العام 2002 بشأن المبادرة العربية للسلام والمرتكزة على الأرض مقابل السلام، وبالشرعية الدولية المتمثلة بالقرارات الدولية المتعلقة باتفاق الهدنة وبعودة الفلسطينيين إلى ديارهم.

واكدوا رفضهم التعامل مع القضية الفلسطينية بوصفها مشكلة عقارية أو اقتصادية أو مالية، مشددين على ان فلسطين كانت وستبقى قبلة العرب والمسلمين والمسيحيين وهي تسكن في ضمير ووجدان كل عربي بوصفها قضية أخلاقية إنسانية عربية ووطنية وقومية.

وعاهدوا اللبنانيين والعرب مسلمين ومسيحيين بمتابعة هذا الشأن مع كل حكماء العرب والعالم بحيث لا يصار إلى التفريط بأي حق من الحقوق اللبنانية والعربية والأخلاقية.

واكد البيان أن الأساس في كل الموضوع هو استرجاع الارض والكرامة، معتبراً ان  مبادرة السلام العربية في قمة بيروت وضعت الاسس والمنطلقات لذلك وهي الركيزة التي لن نحيد عنها ونتمسك بها.

وفي سياق متصل سجل مؤتمر بيروت للعروبيين اللبنانيين تقديرهم الكامل لوحدة موقف كل الاطراف الفلسطينية وبخاصة منظمة التحرير ضد صفقة القرن وضد مؤتمر البحرين الاقتصادي المشؤوم، مطالبين الجامعة العربية بكل أطرافها بمقاطعة هذا المؤتمر وإدانته لأنه يتعارض مع حقوق الامة ومع شرعية القضية الفلسطينية ويتناقض مع المبادرة العربية عام 2002 والتي ترفض اي نوع من التطبيع قبل انسحاب العدو الاسرائيلي من كامل الارض المحتلة عام 67 واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف بما فيها حق العودة.

ودعا المؤتمر الى استعادة الوحدة الفلسطينية لأنها حجر الاساس في مقاومة قوى التحرر العربي لكل الأحلاف والمشاريع الصهيونية والاستعمارية في المنطقة.

كذلك ندد المكتب التنفيذي لمنظمة العمل الشيوعي في لبنان بانعقاد مؤتمر المنامة، معتبراً ان المؤتمر يشكل خطوة بالغة الخطورة في مسيرة التطبيع المجاني للعلاقات العربية مع الكيان الاسرائيلي، وفي إطار التمهيد لـ"صفقة القرن" التي جرى تأخير إعلان تفاصيلها أكثر من مرة.

واكد بيان صدر عن المنظمة اليوم الاثنين، ان إعلان الشعب الفلسطيني وقيادته الرفض القاطع لما سمي "صفقة القرن" ولكل القرارات والخطوات الاميركية لما تحمله من اخطار تطاول القضية والحقوق الوطنية، كما إن قرار السلطة والمؤسسات الفلسطينية الاقتصادية رفض حضور مؤتمر البحرين، ومعها العديد من الدول العربية والعالمية، يؤكد أن الخطة الاميركية لن يكتب لها النفاذ، وأن أهداف المؤتمر محكومة بالفشل في ظل المقاطعة الفلسطينية الشاملة.


دمشق: وقفة شجب واستنكار لورشة البحرين وصفقة القرن

أقامت الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية اليوم الاثنين وقفة احتجاجية استنكاراً وشجباً للورشة الأميركية في البحرين ولصفقة القرن، وذلك في مقر المجلس الوطني الفلسطيني بالعاصمة السورية دمشق.

وشارك بالوقفة: ممثلو فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في سوريا، ومنظمة الصاعقة، وعدد من أبناء شعبنا والفعاليات والقوى الفلسطينية.

وقال مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير السفير أنور عبد الهادي: مروراً بوعد بلفور وسايكس بيكو وحرب 1948 وحرب 1967 كل هذه المؤامرات تهدف لتصفية القضية الفلسطينية، ولكن شعبنا الفلسطيني البطل مع أشقائه الأشراف والأحرار في الوطن العربي والعالم استطاع أن يفشل كل هذه المؤامرات ولن يجدوا سابقاً أي فلسطيني يفرط بالثوابت الفلسطينية فكيف الآن في ظل ما يسمى صفقة القرن التي يوجد أجماع فلسطيني كامل بلا استثناء يلتف حول موقف الرئيس محمود عباس الصامد والرافض لمؤامرة صفقة العصر وورشة البحرين.

وتابع: نقول للذين سيجتمعون غدا في البحرين أنتم واهمون وكل اجتماعاتكم هذه حبر على ورق ولن تلزم أي طفل فلسطيني بها ولا أي شريف في هذا العالم العربي والإسلامي والدولي، ونقول لترمب ونتنياهو ولكل الذين سيشاركون بمؤتمر البحرين لن تستطيعوا تمرير هذه الصفقة إلا بحالة واحدة إن استطعتم أن تقضوا على 13 مليون فلسطيني، ولو بقي فلسطيني واحد ستسقط هذه المؤامرة لذلك نحن واثقون ونقول لشعبنا علينا الصبر والصمود ولا ترهبنا هذه المؤامرات وستسقط صفقة القرن كما سقطت مؤامرات كثيرة قبلها وشعبنا حي حيث قدم آلاف الشهداء ولديه آلاف الأسرى والجرحى هو متمسك بحقه ولا يمكن أن يهزم ونقول للأشقاء الذين سيحضرون أنتم عليكم أن تعوا بأن هذه الورشة هي انتقاص لحقوق الشعب الفلسطيني، فإن لم تعوا فهذه مصيبة .

وتابع: كما نقول لهم ان القرار الفلسطيني واضح بالمقاطعة ورفض المشاركة كما قال الرئيس محمود عباس لم نفوض أحدا للتحدث باسمنا . 

من جهته أكد السفير المناوب لدى دولة فلسطين عماد الكردي، أن صفقة القرن بدأت عندما قامت حماس بالانقلاب على الشرعية الفلسطينية في غزة وبدأت سلسلة تنازلات وتحضيرات لإعلان صفقة القرن وليس آخرها ورشة البحرين، لكن نود أن يعلم الجميع باننا نملك قوة الإرادة وقوة الحق وبهذه القوة سنفشل كافة المشاريع التي تستهدف النيل من قضيتنا الفلسطينية، وموقف الرئيس أبو مازن والقيادة الفلسطينية صمام أمان لتبليغ من في سمعه صمم أن الشعب الفلسطيني يرفض كافة الحلول التي تنتقص من حقوقه.

وفي مداخله هدى البدوي أمين سر إقليم حركة فتح بسوريا قالت: لا أعتقد في شعبنا من لا يعي مخاطر ما أوردته صفقة القرن وما برز منها حتى الآن وعلى رأسها ما سيحدث في المنامة غداً، والمقلق هو المتحولات في عمقنا العربي من خلال عقد الورشة على أرض عربية وهنا يكمن الخطر ويعد في عمق القضية الفلسطينية وإذا تفتت هذه الكتلة العربية وأصبحت متساوقة مع ما يطرح هنا يكمن الخطر.

وتابعت: إن شعبنا الفلسطيني على اختلاف أطيافه متفقون على الرفض وبشده صفقة القرن وما يبرز منها ومن هذا الاتفاق ومن أجل ان نكون كتلة واحدة في المجتمع الدولي ومن أجل أن يبقى لكلامنا فعل فيجب ان نكون جميعنا خلف الشرعية الفلسطينية من أجل أن نرفض بشكل صحيح ويكون الناتج صحيحا ونقوي الموقف الفلسطيني.

بدوره وجه عمر مراد عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية التحية للدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية على هذه المبادرة الجامعة من أجل إعلان موقف سياسي وإعلان عن غضب كافة القوى والفعاليات الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس ضد صفقة القرن وورشة البحرين التي وصفته بـ"التطبيعية والخيانية."

فيما أكد مصطفى الهرش عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني، أهمية هذه الوقفة الاحتجاجية والاستنكارية ضد صفقة القرن وضد مؤتمر البحرين الاقتصادي متزامنة مع ما يجري من مسيرات حاشدة بالضفة الغربية وقطاع غزة  وكافة المدن الفلسطينية وفي الشتات وقفة تضامنية كاملة وقفة احتجاج واستنكار لصفقة القرن. 

وأضاف: لا بد اليوم من هنا من سوريا من قلب العروبة الصامد أن نقول شكراً للدول العربية التي رفضت المشاركة في مؤتمر المنامة الاقتصادي كما نشكر الدول الكبيرة أيضاً روسيا والصين وإيران وعدد من البلدان التي رفضت تلبية هذه الدعوة ونحن نقول أيضاً شكرا لكل القوى الفلسطينية والفعاليات التي وقفت ضد صفقة القرن وضد مؤتمر المنامة الاقتصادي وكان هناك أجماع فلسطيني، وكلنا يد واحدة ونقول شكراً وأن هذه المناسبة ستكون حافزة لنا من أجل إنهاء الانقسام المدمر ومن أجل استعادة الوحدة الوطنية وان الخطر الأكبر هو خطر الانقسام الفلسطيني المدمر وهو خطر أكبر من صفقة القرن.

من جهته توجه قاسم معتوق عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الفلسطيني بالتحية للقيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس الثابت على الثوابت الرافض لكل المشاريع والحلول الاستسلامية، وقال: إن شعبنا البطل في الضفة وغزة والشتات يهب هب واحدة خلف القيادة الفلسطينية واليوم في الوطن والشتات نحن نقف وقفة احتجاجية لمواجهة ما يسمى بصفقة العصر وورشة البحرين وهذه الورشة لن تمر كما قال سيادة الرئيس أبو مازن، وسنبقى متمسكين بالثوابت الوطنية الفلسطينية والمشروع الوطني الفلسطيني حتى تحقيق أهداف شعبنا بالعودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

بدوره قال حبيب باكير عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين: من الجميل جداً أن نرى كل أبناء شعبنا الفلسطيني موحدين بموقف واحد ضد هذا المخطط التصفوي الممثل بصفقة ترمب وهذه الصفقة التي يراد بها تصفية حقوقنا الوطنية وعدم تمكين شعبنا الفلسطيني من تقرير مصيره وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة.

وتابع: النتائج الآن تتويج ما جرى على مدار سنتين من خلال المؤتمر الاقتصادي في المنامة وإعطاء القدس للإسرائيليين ونقل السفارة والاعتراف بالاستيطان وتهميش قضية اللاجئين وإلغائها وإعطائهم الجولان وهذا ليس آخراً  لأن هناك عطايا من ترمب على حساب مشروعنا الوطني وأرضنا الفلسطينية والعربية. 

وقال تيسير أبو بكر عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية: يجب علينا أن نتوحد صفاً واحداً خلف قيادة منظمة التحرير الفلسطينية ممثلة بالأخ المناضل أبو مازن في تصديه وصموده وثباته على الثوابت الوطنية الفلسطينية ورفضه كافة الضغوطات من أجل القبول بهذه الصفقة وتبعاتها، وإن شعباً بهذا الصمود والإرادة والعزيمة مؤكد انه سينتصر وسيهزم صفقة القرن وتبعيتها وستتكسر صفقة القرن على صخرة صمود شعبنا الفلسطيني. 

"فتح" في سوريا تؤكد ضرورة التفاف الجميع حول الشرعية الفلسطينية تحت مظلة منظمة التحرير

وأكدت أمين سر حركة فتح في سوريا هدى بدوي، رفضها للتوطين جملة وتفصيلا، وقالت: "نحن فلسطينيون وسنعود الى أرضنا فلسطين، لا خيارات ولا حلول بديلة".

وأضافت أن الرئيس محمود عباس متمسك بالثوابت الوطنية ويدافع عن مشروعنا الوطني، ويتعرض لعديد من الضغوط، مشددة على ضرورة التفاف الكل الفلسطيني حول الشرعية الفلسطينية تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية.

وتابعت، "نؤمن بعمقنا العربي، وقضيتنا شامخة، مطالبة الأشقاء العرب بالثبات على مواقفهم المعلنة والداعمة للقضية الفلسطينية أولا، وحق الشعب الفلسطيني بعودته الى ارضه، ورفض صفقة القرن والورشة الأميركية في المنامة والتي تهدف إلى مقايضة الحق الفلسطيني بالمال".

ونوهت إلى أن ما سمي بالربيع العربي ليس بعيدا عن صفقة القرن اساساً، وليس بعيداً عما تشهده المنطقة من محاولة تقسيم وتشرذم.

نابلس: وقفة احتجاجية ضد صفقة القرن

شارك موظفو بلدية نابلس، اليوم الاثنين، في وقفة احتجاجية ضد صفقة القرن وورشة البحرين المنوي عقدها يوم غد الثلاثاء في العاصمة البحرينية المنامة.

وعلق المشاركون لافتات باللغتين العربية والانجليزية على مبنى البلدية، أكدوا فيها التفافهم حول القيادة الفلسطينية والرئيس محمود عباس؛ في مواجهة صفقة القرن والتصدي للضغوطات والممارسات الإسرائيلية والأمريكية.

وناشدت نقابة العاملين في بلدية نابلس، كافة المجالس والبلديات المحلية والعربية والعالمية بتوحيد الجهود للتصدي للمشاريع التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية العادلة.

ووصف رئيس نقابة العاملين ضرار طوقان في كلمته خلال الوقفة، "ورشة البحرين، تهدف لتصفية القضية الفلسطينية".

بدوره، أكد نصر أبو جيش في كلمة باسم لجنة التنسيق الفصائلي، أن صفقة القرن كما سبقها من مؤامرات لن تمر على شعبنا كونها خائنة لقضية شعبنا العادلة، مشددا على أن الشعب الفلسطيني يقف خلف قيادته ممثلة بمنظمة التحرير الفلسطينية بقيادة الرئيس محمود عباس في رفض الصفقة وكل المؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية.

طوباس: وقفة جماهيرية رفضا لصفقة القرن وورشة المنامة

وشارك مئات المواطنين من محافظة طوباس، في وقفة حاشدة عند دوار الشهداء؛ رفضا لصفقة القرن، وللورشة الأميركية في المنامة.

ورفع المشاركون في الوقفة التي دعت لها حركة "فتح" وفصائل العمل الوطني في المحافظة، لافتات كُتب عليها عبارات رفض لصفقة القرن، وللورشة الأميركية في المنامة، وأخرى تؤكد أن شعبنا الفلسطيني ملتف حول قيادته في وجه كل المؤامرات.

وقال محافظ طوباس والأغوار الشمالية يونس العاصي: "خروج الشعب الفلسطيني اليوم في هذه الفترة العصيبة التي تمر بها القضية الفلسطينية، لها مقياس سياسي يقرأه كل الساسة في العالم"، مشيرا إلى أنه من يفرط في فلسطين يفرط بكل شيء.

وأكد أن شعبنا الفلسطيني وقيادته، لن يبيع شبرا من أرضه مقابل المال، وأن حقه لا يقدّر بالمال، منوها إلى أن شعبنا قرر الموت في أرضه، دون التخلي عنها مقابل أي شيء.

بدوره قال أمين سر حركة فتح في طوباس محمود صوافطة: "اليوم خرجت جماهير طوباس لترسل رسالة إلى كل المؤتمرين في المنامة، أننا شعب عظيم يلتف خلف قيادته بكل أجناسه للوقوف في وجه كل المؤامرات التصفوية"، مؤكدا على رسالة الشعب للقيادة الفلسطينية أننا معكم في كل المعارك.

وفي السياق قال باسل منصور في كلمة فصائل العمل الوطني في طوباس إننا شعب لن تنهزم قيادته وخلفها شعب عظيم، مشيرا إلى أن أميركا تتآمر مع الكيان الصهيوني على هذه الشعب لأنه قوي.

وتابع: "هذا الشعب صامد وهو متوحد في وجه كل العالم الذي يقف ضده، ولهذا سيسقط كل المؤامرات التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية".

مسيرة حاشدة بقلقيلية رفضا للورشة الأميركية بالبحرين وصفقة القرن

نظمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، اقليم قلقيلية، مسيرة في قلقيلية، اليوم الأثنين، رفضا للورشة الأميركية في البحرين وصفقة القرن.

ورفع المتظاهرون، بالمسيرة الأعلام الفلسطينية، هاتفين بشعارات، " تسقط صفقة القرن "، و" يسقط مؤتمر البحرين "، وانطلقت المسيرة التي نظمت تحت شعار "القضية الفلسطينية حقوق تاريخية غير قابلة للتفريط ولا تسقط بالتقادم"، من ميدان الشهيد أبو علي إياد وصولا إلى مبنى البلدية وسط مدينة قلقيلية .

وقال محافظ قلقيلية رافع رواجبة أن ورشة البحرين، تأتي  لتمرير صفقة القرن ويجب محاربته بكافة السبل، وأضاف "نقول لترمب ان فلسطين والقدس ستبقى شوكة في حلقكم ولن نتنازل عن شبر منها لا بصفقة القرن ولا بغيره".

ودعا إلى مقاطعة ورشة البحرين قائلا : "كل من يشارك في دعم ورشة البحرين يساوم على تصفية القضية الفلسطينية، وقسما بأجسادنا وارواحنا انها لن تمر صفقة العصر ولا ورشة البحرين ونحن حماة الديار الى ان تتحرر فلسطين وعاصمتها القدس الشريف ".

""

بدوره قال أمين سر حركة فتح اقليم قلقيلية محمود ولويل: إن صفقة القرن هدفها تشتيت وتقسيم الوطن وأن غزة ستفصل عن الضفة الغربية، وأن مسألة إقامة دولة فلسطينية ليست موجودة في الصفقة، لذلك يجب أن تكون الجهود السياسية والشعبية متكاتفة لمواجهتها.

واضاف: "كل الشعب الفلسطيني بأطيافه يقف يدا بيد، لردع كل المحاولات لنيل من المشروع الوطني، ونحن سنبقى ندافع عن وطننا ما حيينا".

من جهته أشار منسق فصائل العمل الوطني في قلقيلية عدوان برهم إلى أن المسيرة الاحتجاجية هي ضد صفقة القرن بشكل عام والبحرين بشكل خاص، مضيفا انه وبالرغم من أن بعض الدول العربية أيدت وشاركت في الورشة الأميركية في البحرين إلا أننا ما زلنا نراهن على الشعب العربي وعلى النقابات والمؤسسات والاحزاب العربية، لوقف الصفقات التعسفية بحق الشعب الفلسطيني.

الدنمارك: وقفة احتجاجية على رفضا للورشة الاميركية في المنامة

شهدت مدينة اوديسا الدنماركية، اليوم الإثنين، وقفة احتجاجية رفضا لـ"صفقة القرن"، والورشة الأميركية في المنامة، بدعوة من ملتقى الجالية الفلسطينية في الدانيمارك.

الخليل: انطلاق فعاليات احتجاجية رفضا لما يسمى صفقة القرن وورشة المنامة

انطلقت، ظهر اليوم الاثنين، فعاليات احتجاجية في بلدة حلحول بمشاركة كافة بلدات وقرى شمال الخليل، رفضا لما يسمى صفقة القرن وللورشة الاقتصادية، بحضور محافظ الخليل جبرين البكري، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي، وعدد من الشخصيات الرسمية والاعتبارية والأهلية في المحافظة.

ورفع المشاركون خلال الفعاليات الاحتجاجية، التي دعت لها حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" بالتنسيق والشراكة مع فصائل العمل الوطني ومؤسسات المجتمع المدني والنقابات، علم فلسطين ولافتات كتب عليها "صفقة القرن جريمة دولية لن تمر على شعبنا"، "يسقط مؤتمر البحرين دم الشهداء مش للبيع"، "نرفض صفقة القرن"، "لا رفاه اقتصادي تحت الاحتلال"، "لا لصفقة القرن ولا لمؤتمر البحرين"، "القدس مش للبيع ودم الشهداء لن يضيع"، "مع سيادة الرئيس محمود عباس ضد صفقة القرن"، "تسقط صفقة الذل والعار"، "يساومون فيما ليس لهم به حق"، "نعم للجوع لا وألف لا للركوع".

وقال أمين سر حركة فتح إقليم شمال الخليل هاني جعارة، "نجدد البيعة للقيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس الرافض لكل الحلول التصفوية وكل المؤامرات التي تستهدف شعبنا وقضيته، نحن لن نبيع دم شهدائنا، ولن نخذل جرحانا، ولن نساوم على موقف اسرانا ومعاناتهم، وسنبقى ملتفين حول قيادتنا والنصر حليف شعبنا رغم كل المؤامرات التي تحاك ضدنا".

بدوره، قال زكي: "هذا يوم أسود ووصمة عار، ولسنا مع هذه الورشة التي تهدف الى تصفية القضية الفلسطينية واسقاط حق العودة".

وتابع: "هذه الصفقة لتمرير مؤامرة على شعبنا وانا اطمئن شعبنا فالمسيرات المليونية انطلقت في المغرب والجزائر وتتبعها في سوريا وغيرها من الدول الشقيقة والصديقة وفي كافة دول العالم".

كما جابت مسيرة شوارع بلدة حلحول رفضا لصفقة القرن وورشة المنامة الاقتصادية وصولا الى نقاط التماس مع الاحتلال.

وفي يطا، انطلقت فعاليات احتجاجية رفضا لما يسمى صفقة القرن وللورشة الاقتصادية، بحضور عدد من الشخصيات الرسمية والاعتبارية والأهلية.

ورفع المشاركون في الوقفة علم فلسطين والرايات السوداء ويافطات رافضة لصفقة القرن وورشة المنامة الاقتصادية، ورددوا شعارات تؤكد التفاف شعبنا خلف الرئيس محمود عباس ومنظمة التحرير الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني.

وقال امين سر حركة فتح اقليم يطا وضواحيها نبيل أبو قبيطه، صفقه القرن هي صفقة الخيانة، لن تمر كما جميع المؤامرات التي تحاك ضد شعبنا وسيبقى شعبنا عصيا على الكسر حتى نيل حريته وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

وأكد عدد من المتحدثين من مختلف المؤسسات والجمعيات، الاستمرار بالفعاليات الاحتجاجية لمواجهه صفقه القرن وورشة المنامة الاقتصادية.

بيان لبناني فلسطيني مشترك: الإدارة الاميركية تنقلب على قرارات الشرعية العربية والدولية

بيروت 24-6-2019 وفا- قالت مجموعتا العمل اللبنانية والفلسطينية حول قضايا اللجوء الفلسطيني في لبنان (المكونتان من الأحزاب اللبنانية المشاركة في المجلس النيابي والحكومة، والفصائل الفلسطينية المنضوية في إطاري منظمة التحرير الفلسطينية وتحالف القوى الوطنية الفلسطينية)، إن رفض الإدارة الاميركية الاعتراف للشعب الفلسطيني بحقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة هو بمثابة انقلاب على قرارات الشرعية العربية والدولية.

 جاء ذلك في بيان أصدرته مجموعتا العمل عقب اجتماع مشترك عقدتاه في مقر الحكومة اللبنانية، اليوم الإثنين، وذلك بدعوة من رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني حسن منيمنة وحضور سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية أشرف دبور.

وتدارس المجتمعون ما يجري تداوله حول ما يسمى "صفقة القرن" ومخاطرها الفادحة على القضية الفلسطينية والدول المضيفة للاجئين الفلسطينيين.

وجاء في البيان "يأتي هذا الاجتماع عشية انعقاد ورشة المنامة تحت عنوان خادع يعد بالسلام والازدهار، بينما هو يستهدف استبدال الحقوق الوطنية والسياسية المشروعة للشعب الفلسطيني، مقابل تقديمات مالية ومشاريع اقتصادية، وكأن الارض والحقوق والاستقلال والعودة، التي هي مقدسات غير قابلة للتصرف، تكريساً لحق الشعب الفلسطيني في الحرية والعيش بكرامة، يمكن استبدالها ببعض الهبات والتقديمات."

سلفيت

شهدت مدينة سلفيت اليوم الإثنين مسيرة حاشدة، دعت إليها حركة فتح، تنديداً بالورشة الأميركية في البحرين ورفضا لصفقة القرن، وتأكيداً على السير خلف القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، في معركتها ضد الحلول التصفوية للقضية الفلسطينية.

وقال محافظ سلفيت، ابراهيم البلوي، أن الشعب الفلسطيني في كل مكان في العالم قال اليوم أنه لا بحرين ولا صفقة قرن ولا حتى السبع محيطات تعوض عن إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

وأضاف: الشعب الفلسطيني مجمع على تحرير الوطن، خلف قيادته وممثله الشرعي الوحيد، منظمة التحرير الفلسطينية.

بدوره قال نائب أمين سر حركة فتح في سلفيت، علي القاق: هذا يوم من أيام فلسطين يؤكد فيه جميع أبناء الشعب الفلسطيني في الوطن والمهجر والشتات موحدين في كلمة واحدة انه يقف خلف قيادة حكيمة في رفض صفقة القرن وضد مؤتمر البحرين والانتقاص من حقوق الشعب الفلسطيني.

وأضاف: سلفيت عودتنا أن تبادر العمل بالعمل والإخلاص، خرج ابناء المحافظة تلبية ًلدعوة القوى الوطنية وحركة فتح من كل حدب وصوب من أجل قول كلمتها برفض كل اشكال هذا المؤتمر.

 طولكرم

عبرت جماهير وفعاليات محافظة طولكرم بمؤسساتها الرسمية والشعبية، عن رفضها لورشة البحرين و"صفقة القرن"، الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية وإهدار الحقوق الوطنية لشعبنا الفلسطيني.

جاء ذلك خلال وقفتهم الاحتجاجية وسط ميدان جمال عبد الناصر بمدينة طولكرم، وخلال مسيرة جابت شوارع المدينة، دعت إليها حركة فتح وفصائل العمل الوطني، صونا لدماء الشهداء وانتصارا للأسرى والجرحى الأبطال، وتعبيرا عن الإجماع الوطني الرافض لهذا المؤتمر.

وقال المحافظ عصام أبو بكر إن "جميع مكونات محافظة طولكرم وفعالياتها جاءت لتعلن بأن ما تسمى صفقة القرن ستفشل، مثلما فشلت جميع المؤامرات على القضية الفلسطينية، وإن ورشة المنامة باعتبارها أحد مخرجات تلك الصفقة فشلت، وإن الحالة الاقتصادية الفلسطينية ستزدهر مع زوال الاحتلال ورحيله عن أرضنا".

وأضاف أبو بكر أن "الأجدر بهم كان أن يصلوا إلى قرار خروج هذا الاحتلال من أرضنا، وخاصة أن شعبنا قادر على بناء اقتصاده، وبناء مؤسساته، وأن الضغوط على القيادة ممثلة بالرئيس محمود عباس وشعبنا لن تنجح، وسيكون مصيرها الفشل".

وأوضح أن "ورشة المنامة ولدت ميتة وفاشلة، لأن الطرف الرئيس بالمعادلة لم يشارك، خاصة وأن القضية الفلسطينية هي بوصلة جميع الأحرار حول العالم، كما أن شعبنا صامد وثابت يحفظ وصايا الشهداء والأسرى والمناضلين، ويمضي نحو الحرية والاستقلال والعودة، وصولا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

من جانبه، قال منسق فصائل العمل الوطني صائل خليل إن "الثوابت الوطنية ومشروع منظمة التحرير مبادئ راسخة لدى كل فلسطيني، حيث إننا لن نبيع فلسطين بكل أموال العالم، وسيرفع شبل من أشبالنا علم فلسطين فوق مآذن القدس وكنائسها".

بدوره، ذكر أمين سر حركة فتح حمدان اسعيفان أن "صفقة القرن ليست جديدة علينا، بل إنه منذ أكثر من 100 عام يحاربون الشعب الفلسطيني، من وعد بلفور وحتى اليوم".

وأشار إلى أن "الصفقة تهدف للقضاء على القرارات الدولية الخاصة بالشعب الفلسطيني، وتحويل القضية الفلسطينية من سياسية إلى اقتصادية، وإشغال العرب بصراعات داخلية وفتن طائفية وعنصرية".

""

اجتماع شعبي في تونس ضد صفقة القرن

نظم الاتحاد العام التونسي للشغل في مقره بساحة محمد علي، اليوم الإثنين، اجتماعا عاما لمنتسبيه، ضد صفقة القرن وكل محاولات تصفية القضية الفلسطينية.

وشارك بالاجتماع: سفارة دولة فلسطين بتونس وعديد الأحزاب والشخصيات التونسية، وإقليم حركة فتح بتونس، وأبناء الجالية الفلسطينية، بحضور الأمين العام للاتحاد نور الدين الطبوبي، وهائل الفاهوم سفير دولة فلسطين بتونس، والأمين العام المساعد للاتحاد السيد سمير الشفي .

في كلمة له أمام الحشود أكد الطبوبي أن الاتحاد وطبقة الشغيلة يقفون صفا واحدا في وجه صفقة القرن، للوقوف بحزم ضد محاولات تصفية قضيتنا جميعا .

وقال: من واجب الأحرار في عالمنا العربي والعالم نصرة المظلوم وعدم السماح بتمرير صفقة الذل والهوان والعار. وأضاف الخزي والعار لمن يستمد شرعيته من الصهيونية ونحن لا نساوم على قضيتنا الرئيسية لنا فيها كلمة واحدة.

واكد أن دم الشهيد ابو جهاد هو امانة في اعناقنا كتونسيين. وقال مخاطبا الغرب: إن الشعب الفلسطيني لا يريد اقتصادا انما يريد التحرير والقدس عاصمته وهي قدسنا جميعا.

 في ختام كلمته وجه تحية للأسرى الفلسطينيين القادة القابعين في سجون الاحتلال .

من جانبه قال الفاهوم: إن فرصة العصر تسمية جديدة لإيهام العالم العربي انه يجب استغلالها ولكنها لن تنطلي على هذه الشعوب المناضلة. وأضاف: الآن الأوراق تكشفت واصبح المكر والخبث الشيطاني ظاهرا للجميع .

وبين ان صفقة القرن هي صفقة تجارية وتطبيق استراتيجية بهدف تبخير الوجود الفلسطيني عن أرضه.

وختم بالقول: نحن من هذا المكان نؤكد ثبات وقوفنا خلف قيادتنا الحكيمة ضد كل المؤامرات التي تحاك ضد شعبنا  في هذه المرحلة الحساسة والمفصلية من تاريخ أمتنا .

من جانبه قال الشفي: إن فلسطين هي بوابة السلام في العالم  ولا تنازل عن عدالة قضيتها. وهذه الورشة التي ستعقد ومع الأسف في بلد عربي نسميها طعنة القرن ولكنها لن تمر بفضل صمود هذه الشعوب المناضلة وعلى رأسها الشعب الفلسطيني .

المكتب الحركي للمهن الهندسية يؤكد التفافه ووقوفه خلف الرئيس في مواجهته ورشة البحرين

دعا المكتب الحركي المركزي للمهن الهندسية المساعدة، الدول العربية إلى مقاطعة الورشة الأميركية في البحرين، معتبراً مشاركة بعض الدول العربية في هذا المؤتمر انهيارً وخروجاً عن الإجماع العربي في القمة العربية والاسلامية وقرارتها الداعية إلى مقاطعة الاحتلال وحماية المصالح العربية والفلسطينية .

وقال المكتب الحركي المركزي في بيان له، اليوم الاثنين، لا تكف الإدارات الأمريكية المتعاقبة عن ممارساتها العدائية تجاه شعبنا الفلسطيني وقضيته الوطنية العادلة وتجاوز لقرارات الشرعية الدولية.

وأضاف أن ما ترمي إليه الإدارة الأمريكية إلى اختزال حل القضية الفلسطينية في حفنة مساعدات مالية تدفعها الدول العربية لتحسين معيشة الشعب الفلسطيني تحت وطأة الاحتلال، وهو ما تحاول تمريره عبر دعوتها إلى ورشة البحرين الاقتصادية باعتبار أن الورشة سوف تضع اللمسات الأخيرة على الترتيبات المالية والاقتصادية قبل الإعلان النهائي عن صفقة القرن، تسبقها إجراءاتها العنصرية التي اعترفت فيها بالقدس والجولان كأراضٍ إسرائيلية وتحاول اغتيال "الأونروا" تمهيدًا لتصفية قضية اللاجئين.

وتابع: نشد على أيدي القيادة الفلسطينية ممثلة بفخامة الرئيس محمود عباس وموقفهم الوطني الواضح دون مواربة برفض المشاركة في ورشة البحرين رغم الاغراءات المالية، ونؤكد استمرار دعمنا الدائم وإيماننا بقدرات الرئيس والقيادة الفلسطينية على إفشال هذه المساعي الخبيثة بوحدة الصف والقرار الوطني المستقل ضد هذه الصفقة وصمودهم وإصرارهم على التصدي لها ومواجهتها.

جنين: مهرجان جماهيري تنديدا بصفقة القرن وورشة البحرين

عبرت جماهير وفعاليات محافظة جنين بمؤسساتها الرسمية المدنية والأمنية والشعبية والأهلية وأطرها النقابية والنسوية وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية، ، عن رفضها وتصديها لورشة البحرين و"صفقة القرن"، الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية وإهدار الحقوق الوطنية لشعبنا ومنح المستوطنات الشرعية للاحتلال .

جاء ذلك خلال مهرجان جماهيري نظمته المحافظة وحركة فتح الإقليم وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية أمام حي السيباط في مدينة جنين وسبقت المهرجان الخطابي مسيرات جابت شوارع المدينة، تأكيدا على قدسية دماء الشهداء ودعما وإسنادا  للأسرى والجرحى، وتعبيرا عن الإجماع الوطني الرافض لمؤتمر العار في البحرين وصفقة العصر.

ونقل محافظ جنين اللواء أكرم الرجوب، تحيات الرئيس محمود عباس، مؤكدا أن شعبنا وعبر التاريخ أثبت للعالم وللمحتل بأنه متمسك بثوابته الوطنية ولن يستسلم ويركع لأي ضغوطات مهما كانت اقتصادية أو سياسية.  

وقال: إن شعبنا صامد وثابت يحفظ وصايا الشهداء والأسرى والمناضلين، ويمضي نحو الحرية والاستقلال والعودة، وصولا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وكما ألقي خلال المهرجان كلمة حركة فتح ألقاها عضو المجلس الثوري جهاد مسيمي، وفصائل العمل الوطني أحمد ياسين، وكلمة نقابة المحامين ألقاها المحامي محمد جرار، وكلمة اقليم فتح في المحافظة ألقاها أسامة بزور، والذين أكدوا تجديد  البيعة للقيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس الرافض لكل الحلول التصفوية وكل المؤامرات التي تستهدف شعبنا وقضيته، وسنبقى ملتفين حول قيادتنا والنصر حليف شعبنا رغم كل المؤامرات التي تحاك ضدنا .

وشدد المتحدثون، على وحدة الدم والمصير في النضال المشترك، داعين حركة حماس العودة الى الحضن الدافئ من خلال شرعية منظمة التحرير الفلسطينية والتي هي عنوان القضية لشعبنا بكافة فصائله وأحزابه.

وفي سياق متصل، ندد أطفال مخيم جنين، بصفقة القرن خلال وقفة احتجاجية، ورفع الاطفال الشعارات واللافتات التي تؤكد أن حق العودة خط أحمر لا يحق لأي انسان تجاوزه كما رفعوا لافتات تحمل أسماء القرى والبلدات الفلسطينية التي هجروا منها.

وقفة في بيت ساحور رفضا لصفقة القرن وورشة البحرين

شارك مواطنون وممثلين عن الفصائل الوطنية، مساء اليوم الاثنين، في وقفة رفضا لصفقة القرن وورشة البحرين ،في مدينة بيت ساحور شرق بيت لحم.

واحتشد المشاركون تلبية لدعوة حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح وبالتعاون مع الفصائل الوطنية، في منطقة سوق الشعب وسط بيت ساحور، رفعوا الاعلام الفلسطينية واليافطات التي كتب عليها عبارات التنديد بما يجري من تصفية حقيقية لقضية الشعب الفلسطيني .

وأكد المتحدثون، أن ما يجري وسيجري خلال الأيام القادمة وما بعد ورشة البحرين لن ينال من عزيمة وإصرار القيادة الفلسطينية وشعبنا نحو مواصلة التشبث بحقوقهم الوطنية وفي مقدمتها تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف .

ومن المقرر أن تنطلق غدا في مدينة بيت لحم مسيرة مركزية استمرارا لفعاليات الرفض لصفقة القرن وورشة البحرين، من دوار نيسان صوب المدخل الشمالي للمدينة.

 

أهالي وقوى أريحا والأغوار يؤكدون رفضهم المطلق لورشة البحرين و"صفقة القرن"

واكد أهالي محافظة أريحا والأغوار والقوى الوطنية والسياسية بالمحافظة رفضها المطلق لورشة البحرين و"صفقة القرن" الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية، ولكل المحاولات المشبوهة  لإجهاض المشروع الوطني بالحرية والاستقلال، وجددت التفافها حول الرئيس محمود عباس وقيادته الحكيمة وتمسكه بالثوابت الفلسطينية ورفضه كل الضغوط  الدولية والإقليمية وأساليب الترغيب والترهيب.

جاء ذلك خلال مسيرة جماهيرية اليوم الاثنين، دعت لها الفصائل والقوي الوطنية بالمحافظة، جابت شوارع المدينة ورفع خلالها المشاركون أعلام فلسطين وصور الرئيس محمود عباس ولافتات تندد بورشة البحرين وصفقة القرن، ورددوا هتافات تؤكد على التشبث بالحقوق الوطنية وعلى رأسها حق العودة للاجئين وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، وأن قضيتنا سياسية وليست اقتصادية.

واكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، أن الشعب الفلسطيني لم يفوض احدا أيا كان للحديث باسمه، وأنه لا يحق لأي كان في ورشة المنامة أو غيرها الحديث أو الادعاء انه حريص على فلسطين او ينوب عن الفلسطينيين, مشددا على أن الشعب الفلسطيني لديه منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، ورئيس منتخب ديمقراطيا ويقود الشعب الفلسطيني نحو الحرية والاستقلال، وأن الشعب الفلسطيني دفع الشهداء والأسرى والجرحى عبر عشرات السنين دفاعا عن المشروع الوطني بالحرية والاستقلال واقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وعن القرار الوطني المستقل.

وشدد عريقات على أن الشعب الفلسطيني وقيادته الحكيمة صمام الأمان ومقدمة الشعب العربي في تمسكه بالثوابت والمقدسات الاسلامية والمسيحية وعروبة القدس وفلسطين وصاحب كلمة "لا" عندما يتعلق الأمر بالمقدسات والثوابت ولا ترهبه الضغوط ولا التهديدات منوها الى "لا" الشهيرة من قبل الرئيس الشهيد الراحل أبو عمار في البيت الأبيض، و"لا" أيضا من قبل الرئيس محمود عباس للإدارة الأمريكية الحالية وكل المحاولات لتمرير مشاريع وصفقات مشبوهة، مشيرا الى سلسلة ضغوط مالية من قبل ادارة الرئيس الحالي دونالد ترمب، فيما يتعلق بوكالة غوث اللاجئين ووقف المساعدات الأمريكية والضغط على دول للتقليل او وقف مساعدتها للسلطة الوطنية، الى جانب شن خطط ممنهجة على  شخص الرئيس والرموز الوطنية، مشددا على ان ذلك لن ينل من صمود شعبنا وقيادته.

واضاف محافظ اريحا والأغوار جهاد ابو العسل، أن هذه ورشة المنامة ولدت ميتة، وأن "صفقة القرن" ستجر الخيبة والفشل على كل مروجيها وكل من يحاول تمرير أي صفقة مشبوهة او تنتقص من الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، مشددا على أن شعبا يقوده الرئيس محمود عباس بحنكته السياسية وصلابة مواقفه الوطنية، وشعبا قدم الاف الشهداء والجرحى والأسرى على مدى سنين الاحتلال حتما سينتصر ويقيم دولة مستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وقال أمين سر حركة فتح نائل ابو العسل، نحن ندعو اليوم في هذه الوقفة العالم أجمع لضرورة تكاتف كافة الجهود لإحباط هذه المؤامرة التي تريد استهداف قضيتنا الفلسطينية. مشيرا الى ان هذه الورشة لن تكون الأولى ولا الأخيرة في التآمر على الشعب الفلسطيني والتي كانت دوما تفشل، لأننا متمسكون بارضنا وهويتنا، وان قضيتنا وطنية سياسية بامتياز وليست اقتصادية، ونؤكد للجميع "ان فلسطين ليست للبيع" واننا اليوم اكثر اصرارا وتمسكا والتفافا حول الرئيس محمود عباس  نحو القدس والدولة المستقلة.

وأضاف ابو العسل ، تطلعاتنا كبيرة نحو أمتنا العربية الحية أن تنهض وتقف في وجه هذه المؤامرة التي تستهدف حقوقنا العربية وتستهدف الجولان والقدس والأراضي الفلسطينية والحقوق العربية.

واجمعت عديد الكلمات على أن هذا الاستهداف للحقوق الوطنية العربية الفلسطينية طرح قبل عشرات السنوات من قبل اليمين الإسرائيلي المتطرف، وجاء الرئيس الأمريكي ترمب ليرغم العرب على الاستسلام والتعاطي مع هذه الصفقة.

وأجمعت الكلمات على أهمية الوحدة الوطنية لمواجهة التحديات والمؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية، والتي بينها ورشة البحرين الهادفة لتصفية قضيتنا الفلسطينية.

وأحرق المشاركون بالمسيرة الجماهيرية تابوتا كتب عليه "صفقة القرن" و"ورشة المنامة" في رمزية أن كلاهما ولدتا ميتتان.

 

ابناء شعبنا في لبنان يجددون رفضهم لورشة المنامة و"صفقة القرن"

ولبى ابناء شعبنا في لبنان اليوم الاثنين، دعوة قيادة حركة فتح للمشاركة في الاعتصامات الجماهيرية رفضاً لصفقة القرن وورشة المنامة ودعماً للرئيس محمود عباس ومواقفه المشرفة في التصدي للمؤمرة الأمريكية الاسرائيلية لتصفية القضية الفلسطينية.

ورفع ابناء شعبنا علم فلسطين على اسطح بيوتهم في كافة المخيمات تأكيداً على تمسكهم بحقوقهم، وفي المقدمة منها حقهم في العودة الى ديارهم التي هجروا منها ابان النكبة.

ففي مخيم عين الحلوة خرج ابناء المخيم في وقفة جماهيرية حاشدة بمشاركة عضو المجلس  الثوري  لحركة  "فتح" أمنه جبريل، وقيادة اقليم حركة فتح في لبنان، وأمين سر حركة فتح في صيدا العميد ماهر شبايطة، وممثلي الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية والاتحادات والنقابات.

واكد مسؤول الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في منطقة صيدا فؤاد عثمان، أن الشعب الفلسطيني بجميع تياراته الفصائلية على موعد مع محطة نضالية جديدة، ونحن على ثقة بأنها ستتكلل بالنجاح كما في كل المحطات الوطنية، وصفقة ترمب - نتنياهو سوف تسقط تحت أقدام أصغر طفل فلسطيني.

واعتبر أن أي كلام عن السلام والازدهار الاقتصادي دون الدعوة لإنهاء الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس ما هو إلا امتهان للكرامة الوطنية للشعب  الفلسطيني، محذراً من جعل ورشة المنامة جسراً لتطبيع العلاقات بشكل رسمي بين بعض الدول العربية ودولة الاحتلال الإسرائيلي.

كما نظمت إدارة وموظفي مستشفى الهمشري في مدينة صيدا والاتحاد العام للأطباء والصيدلة الفلسطينيين في لبنان، وقفة استنكارية رفضاً لورشة المنامة وصفقة القرن بمشاركة أمين سر اللجان الشعبية في لبنان ابو اياد الشعلان، وعضوا قيادة حركة "فتح"-إقليم لبنان رياض أبو العينين، وأكرم بكار، وأمين سر اتحاد الأطباء والصيدلة في لبنان عماد حلاق.

وأشار الشعلان الى الانتهاكات الأمريكية للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة من خلال دعمه السافر لسياسات الاحتلال واعترافه بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال، داعياً الى احترام الاجماع الفلسطيني وموقف القيادة الفلسطينية بعدم المشاركة في ورشة المنامة.

بدوره اعتبر حلاق ان صفقة القرن وورشة المنامة عنوانين لمؤامرة تحاك لتصفية مشروعنا الوطني، مؤكداً وقوف الاتحاد بالثوابت الوطنية التي استشهد من اجلها الرئيس الرمز ياسر عرفات ويدافع عنها بكل شموخ وعنفوان الرئيس محمود عباس.

واشاد حلاق بمواقف الدول التي رفضت المشاركة في ورشة البحرين.

من جانبه قال ابو العينين "ربما اليوم لم يعد للكلام قيمة في ظل ما نشهده على الساحة العربية والدولية من تخاذل تجاه القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني  المسلوبة، فبدلاً من إقامة مؤتمر للتأكيد على الحقوق الشعب الفلسطيني الذي استشهد من أجلها الزعيم الخالد ياسر عرفات والذي كان دائماً يردد بأنه لن يكون هناك أي خطة إلا خطة الشعب الفلسطيني  في ظل ما يمارس عليه من ضغوطات  سياسية ومالية."

وجدد ابو العينين التأكيد على موقف الرئيس محمود عباس في رفض كل ما ينتقص من حقوق شعبنا، مثمناً موقف لبنان الشقيق في دعم حقوق شعبنا.

الى ذلك نظمت حركة فتح اعتصامات ووقفات تضامنية مع الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية ورفضاً لصفقة القرن وورشة المنامة في مخيمات برج البراجنة والرشيدية وبرج الشمالي والبص والجليل. واكد المشاركون فيها تمسكهم بالثوابت الوطنية وحق شعبنا في تقرير مصيره واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

كما استنكروا انعقاد ورشة المنامة الاقتصادية التي تعتبر ركناً اساسياً من صفقة القرن المشؤومة، مشددين على أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد لأبناء شعبنا في كافة اماكن تواجده والناطق باسمه، وأن ليس من حق احد التحدث باسم شعبنا لأنه لم يفوض احداً بذلك.

 

يتبع....

ـــ

 

اقرأ أيضا